التكنولوجيا الناشئة

“Wizz Air Abu Dhabi” تُطلق حقيبة السفر الإلكترونية للاستغناء عن المستندات الورقية

أطلقت “ويز إير أبوظبي”، أحدث شركات الطيران الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حقيبة السفر الإلكترونية للطيارين، والتي تهدف إلى استبدال جميع الأوراق والكتيبات والمواد المطبوعة على متن الطائرة الخاصة بالطيارين واستبدالها بملفات رقمية متوفرة على الأجهزة اللوحية.

وتسعى “ويز إير أبوظبي” من خلال هذا الحل التقني المبتكر إلى رفع مستوى كفاءة التخطيط لمختلف جوانب الرحلات، كما أنه يعزز من أهداف الشركة الرامية إلى تحقيق مستويات أعلى من الاستدامة من خلال تخفيض استخدام الورق وتخفيض استهلاك الوقود بشكل كبير.

وسيحصل كل طيّار على جهاز لوحي “أي باد” والمجهز بالوثائق والتطبيقات ذات الصلة والرسوم البيانية وتطبيقات الأداء اللازمة الخاصة بالرحلة، كما يوفر الجهاز معلومات لحظية ومراجعات لإيجازات المهمة طوال الرحلة.

وستسهم هذه الخطوة بشكل إيجابي في تحقيق التزام الشركة الأوسع والرامي إلى تقليل بصمتها البيئية، لا سيما خفض انبعاثات الكربون بشكل أكبر، حيث سيوفر النظام الجديد حوالي ستة ملايين ورقة من الورق سنوياً، أي ما يعادل توفير أكثر من 600 شجرة سنوياً، فضلاً عن التقليل من استهلاك الوقود من خلال تخطيط أكثر دقة للرحلات وتوفير الوزن.

وستوفر خطط الطيران المعدلة قبل كل رحلة وخلالها أكثر من 4500 طن من الوقود سنوياً، مما يقلل من انبعاثات الغازات بما يزيد عن 14 ألف طن، ويترجم هذا الوزن إلى ما يعادل 180 ألف مسافر سنوياً بوزن وسطي يبلغ 80 كيلوغرام، وهو نفس وزن 750 طائرة من طراز A321neo ذات 239 مقعداً.

وستقوم الشركة بتنظيم ورش تدريبية للتعلم على النظام الجديد، ولضمان انتقال الطيارين بشكل سلسل، حيث من المتوقع تشغيل النظام قبل نهاية العام الجاري.

وبهذا الصدد، قال جيربين بودنت، مدير قسم التدريب، مهندس حلول حقيبة السفر الإلكترونية: “نسعى لنكون أكثر شركة طيران صديقة للبيئة حيث نعمل بجد لتقليل بصمتنا البيئية باستمرار، إذ يُعد تقديم حقيبة الطيران الإلكترونية الجديدة خطوة مهمة لتقليل انبعاثات الكربون لدينا، نظراً لدوره في تخفيض استخدام الأوراق وبالتالي تحقيق وفورات كبيرة في الوزن وتقليل حرق الوقود وتقليل الانبعاثات، كما سيسهم هذا النظام بتحقيق أهداف الشركة والرامية إلى تقديم أسعار مخفضة وتنافسية مع الالتزام بتحسين كفاءة عملياتنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى