الأخبـار

“UGT” تُشكل صندوق لدعم الموزعين وشركاء النجاح لمواجهة التحديات

المهندس محمد فتحي عثمان- رئيس مجلس إدارة مجموعة يونيون إير جروب تكنولوجي UGT

أعلن المهندس محمد فتحي عثمان رئيس مجلس إدارة مجموعة يونيون إير جروب تكنولوجي UGT، الشركة الرائدة في صناعة الأجهزة المنزلية في مصر عن إطلاق صندوق لدعم الموزعين أغسطس المقبل يتضمن 10 أعضاء في مجلس الإدارة يتألفون من 9 من التجار المنتخبين وعضو واحد ممثلا عن مجموعة UGT، بالإضافة إلى جمعية عمومية تضم 100 من كبار الموزعين المعتمدين للأجهزة المنزلية، تأتي هذه الخطوة بهدف دعم ومساندة شركاء النجاح في مواجهة مختلف التحديات الاقتصادية.

جاء ذلك خلال المؤتمر السنوي الذي أقامته المجموعة بمشاركة أكثر من 100 موزع على مستوى محافظات جمهورية مصر العربية لتكريمهم على المجهودات المتميزة خلال الفترة الماضية، والإعلان عن الرؤية المستقبلية لبرامج دعم الموزعين والسياسة التسويقية الجديدة للمجموعة، وأبرز الإتجاهات الحديثة في صناعة الأجهزة المنزلية المبتكرة في السوق المصري.

ومن المنتظر أن يقدم الصندوق العديد من الإمتيازات لشركاء النجاح منها تطوير المعارض ، تبني سياسة تشجيعية للتسويق، دعم الخسائر أو التحديات المالية التي قد يتعرض لها الموزعين نتيجة الأزمات في توفير السيولة المادية، كما سيكون من المقرر عقد لقاء دوري لمجلس إدارة الصندوق لمتابعة مستجدات الصناعة ومؤتمر سنوي للإعلان عن نتائج الأعمال والرؤى المستقبلية.

وحول الرؤية المستقبلية لدمج التكنولوجيا الحديثة في مستقبل صناعة الأجهزة المنزلية بمصر، أشار رئيس مجلس إدارة مجموعة UGT إلى إنه من المقرر أن يشهد السوق الإعلان خلال شهر أغسطس المقبل عن إطلاق سلسلة جديدة من موديلات البوتجازات المزودة بصواني مدمجة للطهي الصحي دون إستخدام للزيوت، بالإضافة إلى الإعلان عن إطلاق بوتجازات الهالوجين قبل طرحها في السوق الأوروبي خلال شهر أكتوبر المقبل، لاسيما وإنها تمتلك العديد من المميزات الفنية أبرزها الكفاءة العالية في العمل وإنتاج الحرارة النظيفة وصديقة للبيئة وآمنه في الإستخدام.

وأختتم حديثه قائلاً: ” إن مصر تسيير على الطريق الصحيح في رسم ملامح المستقبل وهو مايظهر واضحاً في تطوير البنية الأساسية للدولة من طرق وكبارى ومنظومة نقل ومواصلات، بالإضافة إلى النهضة العلمية والتكنولوجية الكبيرة والتي تترسخ في مبادرة مصر للتحول الرقمي، مما أدي إلى تهيئة مناخ الإستثمار وجذب أنظار الشركات العالمية ورفع معدلات نمو التصدير إلى 10 أضعاف الطلب المحلي، مضيفاً أن عام 2022 سيشهد طفرة حقيقية في قطاع الصناعة المصرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى