أنظمة التشغيل

ITU: “الذكاء الاصطناعي” يتصدر قمة العفو الدولية 2020 مايو القادم بـ جنيف

تنطلق شهر مايو القادم 2020 خلال الفترة من 4 ـ 8، النسخة الرابعة من قمة منظمة العفو الدولية والتي تنعقد في مدينة “جنيف” السوسرية، ومن المقرر أن تعمل قمة هذا العام على ربط مبتكري الذكاء الاصطناعى بصانعي القرار في القطاعين العام والخاص من أجل تحفيز اكتشاف وتسليم “الذكاء الاصطناعى” من أجل حلول جيدة للمجتمعات في كل انحاء العالم.

هذا ما أكده بيان حصلت “التقنية اليوم” على نسخة منه، صادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات ITU، التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وجاء في هذا البيان، “تمثل منظمة العفو الدولية من أجل القمة العالمية الجيدة منصة الأمم المتحدة الرائدة للحوار الشامل بشأن الذكاء الاصطناعى. تحدد القمة التطبيقات العملية لمنظمة العفو الدولية لتسريع التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة وبناء التعاون لمساعدة هذه التطبيقات في تحقيق التأثير العالمي”.

وذكر بيان الاتحاد الدولي للاتصالات، إن قمة هذا العام سيشارك فيها عدد من الجهات المنظمة والمتخصصة في المجالات التكنولوجية، ومنهم الاتحاد الدولي للاتصالات “ITU”، وكالة الأمم المتحدة المتخصصة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات “ICTs”، مؤسسة XPRIZE، ورابطة آلات الحوسبة “ACM”، ومجموعة واسعة من وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة بموضوعات التكنولوجيا والاتصالات.

وأضاف بيان الاتحاد إن قمة عام 2017 كانت تمثل بداية حوار عالمي حول إمكانات منظمة العفو الدولية لتكون بمثابة قوة من أجل الخير، وأدى مؤتمرا القمة 2018 و 2019 الموجهين نحو العمل إلى إنشاء العديد من مشاريع “الذكاء الاصطناعي من أجل الخير” والتي ركزت على مبادرات محددة مثل، “منظمة العفو الدولية من أجل الصحة” بقيادة الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الصحة العالمية ، وهي مجموعة تركيز تابعة للاتحاد الدولي للاتصالات بشأن “الذكاء الاصطناعي والقيادة المساعدة” والتي تعمل على توفير إطار مفتوح للتعاون وتنفيذ المبادرات التابعة لـ منظمة العفو الدولية.

وأكد الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات ، السيد هولين تشاو، سيكون السعي وراء التأثير العالمي من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي هو السمة المميزة لقمة هذا العام، وقال “نشهد حاليًا عزمًا متجددًا داخل المجتمع التكنولوجي على تهيئة الظروف اللازمة لتحقيق هذه القفزة والإسراع بالتقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من مجرد وعود منظمة العفو الدولية إلى التأثير العالمي الحقيقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى