الأخبـار

“Honeywell” تلتزم بحياد الكربون في عملياتها التشغيلية ومنشآتها بحلول عام 2035

أعلنت هانيويل “Honeywell”، على التزامها بتحقيق حيادية الكربون في منشآتها وعملياتها التشغيلية بحلول عام 2035، وذلك عبر مزيج من الاستثمارات الإضافية في مشاريع توفير الطاقة، والتحوّل نحو مصادر الطاقة المتجدّدة، واستكمال مشاريع تحسين رأس المال في مواقعها وأسطولها من سيارات الشركة، والاستفادة من أرصدة الكربون الموثوقة. وتأتي هذه المبادرات في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الشركة في مجال الاستدامة منذ عام 2004، والتي حققت انخفاضاً فعلياً في كثافة غازات الدفيئة المنبعثة عن عملياتها التشغيلية ومنشآتها، وبنسبة 90%.

وفي تعليقه، قال داريوس أدامسزيك، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة هانيويل: “تلعب شركات مثل هانيويل دوراً فريداً في تشكيل مستقبل أكثر أماناً واستدامة لأطفالنا وأحفادنا، ويسرنا الالتزام بتحقيق حيادية الكربون في منشآتنا وعملياتنا التشغيلية بحلول عام 2035. وتتمتع هانيويل بسجلّ طويل وحافل بالإنجازات الكفيلة بتعزيز مكانتنا من حيث البيئة والاستدامة، وتوفير منتجات وخدمات مبتكرة تساهم في تحسين صورة عملائنا ومكانتهم أيضاً. وسنواصل الاستثمار في مصانعنا وتقنياتنا الجديدة التي تسهم في الحد من بصمتنا الكربونية، والمساهمة بشكل كبير في الجهود العالمية لتخفيف التغيرات المناخية”.

وضعت العديد من دول الشرق الأوسط أهدافاً واعدة وطموحة في مجال الطاقة المتجددة، مع الالتزام بتخفيض انبعاثات الكربون عن الصناعات الهيدروكربونية. وعلى سبيل المثال، كشفت المملكة العربية السعودية مؤخراً عن “مبادرة السعودية الخضراء”، والتي تشكل خارطة طريق للمملكة والمنطقة للتصدّي للتحديات التي تواجه الأجيال القادمة، والمتمثلة في التغيرات المناخية. وفي السياق ذاته، تهدف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 إلى تعزيز مساهمة الطاقة النظيفة في المزيج الإجمالي من الطاقة من 25% إلى 50% بحلول عام 2050، وتقليص التأثيرات الكربونية الناجمة عن توليد الطاقة بنسبة 70%.

ومن جانبه، قال نورم جيلسدورف، رئيس شركة هانيويل في المناطق سريعة النمو، والشرق الأوسط وروسيا وتركيا وآسيا الوسطى ورابطة الدول المستقلة ورابطة دول جنوب شرق آسيا: “استثمرت دول الشرق الأوسط في الحلول الداعمة لرؤى وأهداف الاستدامة على المدى البعيد. وتتعاون هانيويل مع الحكومات والمؤسسات في المنطقة لمساعدتهم في تحقيق أهدافهم حول الاستدامة. وتواصل هانيويل التأكيد على التزامها بالعمل مع الهيئات الإقليمية لدفع عجلة الاستدامة والكفاءة في المستقبل، سواء عبر تطوير تقنيات التعلم الآلي التي تدرس أنماط استهلاك الطاقة في المباني بشكل مستمر، وصولاً إلى توفير حلول التبريد صديقة البيئة في أبرز القطاعات التجارية والصناعية”.

وستواصل هانيويل تعزيز حياديتها للكربون عبر نظام تشغيل شامل وصارم لأعمالها. وستصدر الشركة تقارير علنية) مصادق عليها من طرف ثالث(تبيّن ما حققته من تخفيضات، وبشكل ينسجم مع بروتوكول غازات الاحتباس الحراري. وبفضل هذه الجهود، ستتحقق حيادية الكربون في منشآت الشركة وعملياتها التشغيلية، والمعنية بالانبعاثات المباشرة (“النطاق 1”) والانبعاثات غير المباشرة من الكهرباء والبخار (“النطاق 2”). وتؤكد هانيويل على التزامها بمعالجة الانبعاثات غير المباشرة “النطاق 3″، والتي تشمل الانبعاثات في سلسلة القيمة، عبر تعزيز نظام التتبع الحالي والشراكة مع رواد القطاع، لتحديد وتنفيذ أفضل الممارسات، وتشجيع العملاء على اعتماد حلول ومنتجات هانيويل المعنية بالمناخ.

وتمتلك هانيويل سجلّاً طويلاً وحافلاً بالنجاحات في تحديد أهداف صارمة للاستدامة، وتحقيق ما هو أبعد من هذه الأهداف. وإضافة إلى تخفيض كثافة غازات الدفيئة بشكل كبير، نفذت هانيويل أكثر من 5700 مشروع استدامة منذ عام 2010، ما وفّر تكاليف سنوية تصل قيمتها إلى 100 مليون دولار أمريكي.

وقد حددت هانيويل في عام 2019 هدفاً جديداً هو “10-10-10” لتخفيض النطاقين 1 و2 من انبعاثات غازات الدفيئة حول العالم بنسبة 10% إضافية عن مستوياتها في عام 2018، ونشر ما لا يقل عن 10 فرص للطاقة المتجددة، والحصول على شهادة التميّز في معايير إدارة الطاقة ISO 50001 في 10 منشآت بحلول عام 2024. وتتقدم الشركة بخطى ثابتة نحو تحقيق هذه الالتزامات.

وتعتمد هانيويل في التزامها بحيادية الكربون على تاريخ الشركة الممتد لعقود من الابتكار، وجهودها في مساعدة عملائها على تحقيق أهدافهم البيئية والاجتماعية. وتوجه الشركة نصف استثماراتها المعنية بالبحث والتطوير نحو التوصل إلى منتجات مبتكرة وجديدة تسهم في تحسين النتائج البيئية والاجتماعية للعملاء.

وقد أدى الاعتماد الواسع على حلول التبريد سولستايس من هانيويل، ذات التأثير المنخفض من حيث غازات الدفيئة وعوامل النفخ والهباء الجوي، إلى تجنّب انبعاث أكثر من 200 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. ويعادل ذلك إزالة أكثر من 42 مليون سيارة سنوياً من الطرقات. كما توفر هانيويل تقنيات المعالجة لإنتاج الوقود الحيوي، وعقود أداء توفير الطاقة لتحقيق كفاءة الطاقة في المباني والمجمّعات، والبرمجيات التي تساعد أصحاب المباني في الحفاظ على الطاقة مع تحسين سلامة السكان وراحتهم.

وتواصل الشركة استثماراتها في تقنيات استدامة رائدة أخرى، بما في ذلك حلول تخزين الطاقة مثل بطاريات التدفق التي تتيح تخزين فائض طاقة الرياح والطاقة الشمسية، واستخدامها عند الحاجة، إضافة لتقنيات دعم التخلص من الكربون في مشروعات الطاقة السكنية والتجارية والصناعية عبر استبدال الغاز الطبيعي بالهيدروجين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى