التكنولوجيا الناشئة

“F5 نتوركس” تقود عمليات التحول الرقمي في مصر والشرق الأوسط

أكدت شركة F5 نتوركس اليوم على مدى أهمية عمليات التحول الرقمي في ظل سعي الشركات المختلفة في منطقة الشرق الأوسط عموما، ومصر خصوصا، للتكيف مع موجة التغيرات غير المسبوقة التي يشهدها العالم جراء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وفي كلمته التي ألقاها خلال فعاليات مؤتمر صحفي افتراضي نظم اليوم، أكد ممدوح علّام، المدير الإقليمي في المملكة العربية السعودية وشمال إفريقيا لدى شركة “F5 نتوركس، أن التوجهات المتغيرة مثل انتشار فيروس كورونا قد دفعت المؤسسات إلى مراجعة استراتيجياتها في مجال تسليم التطبيقات، وإلى النظر في أهمية توسيع نطاق البنى التحتية الداعمة لاستمرارية الأعمال.

وقال: “مع إجراءات التباعد الاجتماعي والعزل الذاتي الذي يتبعه الموظفون وقوى العمل في مختلف أنحاء العالم، أصبحت التكنولوجيا قناة الاتصال التي تربطنا جميعاً، وبات النص البرمجي لغة تتجاوز الحدود وتوحد الشعوب. وإن هذ الأمر بات يتخطى البرمجيات الرقمية ليصل إلى المنهجيات والسلوكيات الإنسانية، والجهود التي نبذلها لمساعدة بعضنا البعض كأشخاص، وكمجتمعات على نطاق أوسع“.

المكانة القوية لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

وتطرق ممدوح علّام خلال كلمته إلى الإحصائيات الجديدة الواردة ضمن تقرير حالة تسليم التطبيقات، الصادر عن شركة “F5 نتوركس، وشدد على المكانة القوية والمتميزة التي تتمتع بها منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تمكنها من التكيف مع المتغيرات والتقلبات الكبيرة، والارتقاء بطموحاتها إلى المستوى الأعلى في مجال عمليات التحول الرقمي.

وأشارت نتائج التقرير إلى أن 91% من المؤسسات التي شملتها الدراسة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، تتبنى حالياً مخططات تنفيذية لعمليات التحول الرقمي، مقارنةً مع 84% لنظيراتها في الولايات المتحدة و82% في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والصين واليابان. كما أكد 66% من المشاركين في الدراسة من منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا اعتمادهم على التطبيقات في إدارة أعمالهم، وهي أعلى نسبة على الإطلاق مقارنةً بأي منطقة أخرى في العالم. علاوةً على ذلك، أشار 88% منهم إلى استثمارهم البيئات متعددة السحابة، مقارنةً مع 87% لنظرائهم في الأمريكتين، و86% في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والصين واليابان.

وأضاف علّام قائلاً: ” بتنا نشهد اليوم تبني مؤسسات في مختلف الصناعات والقطاعات في الشرق الأوسط عموما، ومصر خصوصاً، لمنهجيات ترتكز بدرجة أكبر على التطبيقات بهدف دفع مسيرة الابتكار، والارتقاء بوتيرتها، والتكيف مع الاحتياجات الدقيقة والمتنامية للمستخدمين“.

وتابع: “ويشير الواقع الحالي إلى أن الكثير من الشركات تخطت بالفعل المرحلة الأولى من عمليات التحول الرقمي، أي مرحلة أتمتة العمليات والأعمال، لتبدأ بتوسيع دائرة بصمتها الرقمية عبر استثماراتها في مجال التكنولوجيا الهادفة المرتبطة بالبيئات السحابية، وعمليات الأتمتة، وحاويات البيانات“.

الوجه الجديد لشركة F5 نتوركس

وتحدث علّام عن المكانة الرائدة التي تتمتع بها شركة F5 حالياً والتي تمكنها من مد يد العون للمؤسسات كي تتمكن من كسر القيود على العمليات التشغيلية التقليدية، والاستفادة الكاملة من قوة عمليات التحول الرقمي.

وقال: “بغض النظر عن وجهة نشر عملائنا لتطبيقاتهم، سيبقى هدفنا على ما هو عليه، وهو تأمين آليات نشر وإدارة أكثر مرونة للتطبيقات، دون المساومة على عوامل الأمان أو الأداء. كما أننا نعتزم تقديم خدماتنا (التي تبدأ من النصوص البرمجية وصولاً إلى تسليم التطبيق) لكافة التطبيقات وفي أي مكان كانت“.

وقد تعززت قدرة شركة F5 على تقديم ونشر هذه الخدمات بفضل إتمامها لعمليتي استحواذ مؤخراً.

وقد تم استكمال المرحلة الأخيرة من عملية الاستحواذ على شركة إنجينكسخلال شهر مايو 2019، حيث عزز هذا الاستحواذ بشكل كبير من قدرات F5 نتوركس على تقديم خدماتها لجميع التطبيقات (القديمة منها والحديثة)، وأينما تم تصميمها أو نشرها، على مستوى المؤسسة. وتعتبر شركة إنجينكسمن الشركات الرائدة في توريد تكنولوجيا سيرفرات التطبيقات والإنترنت، وتوفر الدعم على مستوى السحابة لكافة بيئات الخدمات الصغيرة القائمة على الحاويات، وتقدم خدمات التطبيقات الجديدة مثل إدارة واجهات برمجة التطبيقات APIs.

وقال علّام: “تمكنا بفضل الجهود المشتركة لكل من F5 وإنجينكس من سد الفجوة الموجودة ما بين التطبيقات وصولاً إلى البنى التحتية، وما بين المطور وصولاً إلى العمليات“.

وفي شهر يناير من العام الحالي، طرحت F5 نتوركس حل Controller 3.0 من إنجينكس، أول منتج رئيسي للشركة بعد دمجها، والأول ضمن سلسلة جديدة من الإصدارات. ويعمل الحل الجديد المخصص لتسليم التطبيقات انطلاقاً من السحابة، على مساعدة المؤسسات في تعزيز مرونة وسرعة سير الأعمال، والحد من مستوى المخاطر، وتعزيز الخبرات الرقمية.

وأضاف علّام قائلاً: “يوفر حل Controller 3.0 الأساس التفاعلي للمطور والخدمة الذاتية لممارسات التطوير والعمليات DevOps على نطاق واسع، فقد تمكنا من تصميم تجربة مستخدم تتمحور حول الأصول التي تهتم بها الشركات بالدرجة الأولى، أي تطبيقاتها. وهي قفزة نوعية وخارجة عن مسار الحلول السابقة المرتكزة على البنى التحتية“.

كما استكملت F5 نتوركس في شهر يناير من العام الحالي عملية الاستحواذ على شركة شيب سيكيوريتيالرائدة في توريد حلول الحماية ضد عمليات الاحتيال وسوء استخدام الإنترنت، الأمر الذي عزز من مستوى الحماية ضد الهجمات المؤتمتة، والشبكات المؤتمتة، وعمليات الاحتيال المستهدفة، التي توفرها حزمة خدمات التطبيقات التي تقدمها إف5″.

وسيوفر هذا الاندماج للمؤسسات حماية قصوى وشاملة للتطبيقات من النهاية إلى النهاية، ما يوفر عليها مليارات الدولارات المفقودة بسبب عمليات الاحتيال، والإضرار بسمعتها، والتوقف المكلف عن تقديم الخدمات الحيوية عبر الإنترنت.

وهو ما شدد عليه علّام قائلاً: “أصبحنا نملك الآن مجموعة قدرات هي الأكثر شموليةً مقارنةً بأي شركة تعمل في توريد الحلول من هذا النوع، والقادرة على تغطية مسار بيانات التطبيقات بكاملها، والأهم من ذلك توفرها ضمن نماذج الاستهلاك والنشر المتنوعة“.

دعم الشركات والحكومات والمجتمعات

ستساهم عمليات الاستحواذ هذه في ترسيخ مكانة F5 نتوركس وقدرتها على توفير الدعم والمساعدة للمؤسسات أثناء انتشار فيروس كورونا، والفترة التي تليها.

وإلى جانب مساعدة العملاء في القطاعات الرئيسية، مثل الرعاية الصحية والهيئات الحكومية والمؤسسات المالية، على التكيف مع أساليب العمل الجديدة، بذلت الشركة الكثير لتوفير الدعم والمساهمة لكل من يحتاجها.

كما قامت الشركة بالعديد من المبادرات الهادفة الأخرى كتوفير العديد من المنح التكنولوجية حالياً بهدف دعم المؤسسات غير الربحية بالبنى التحتية التقنية الضرورية للتصدي لانتشار فيروس كورونا، إلى جانب تخصيص صندوق إغاثة لدعم جهود ثمانية منظمات دولية غير ربحية حول العالم.

وبالإضافة إلى ذلك، قدمت F5 نتوركس مجموعة من البرامج المجانية لمساعدة قطاعات الرعاية الصحية، والمنظمات غير الربحية، والمؤسسات التعليمية على تعزيز ونشر ممارسات الوصول عن بعد، وعلى تنظيم حركة البيانات عبر شبكة الإنترنت، ومواجهة التحديات الأمنية. وهي تتضمن الوصول المجاني لمدة عام إلى حل Plus من إنجينكس” (الذي يضم برنامج قوي لموازنة الأحمال، وسيرفر لشبكة الإنترنت، وذاكرة تخزين مؤقتة للمحتوى، جميعها قائمة على المصدر المفتوح من إنجينكس“) لمعالجة زخم حركة البيانات المتنامية عبر الإنترنت.

واختتم علّام حديثه قائلاً: “باتت مهمة وأهداف F5 نتوركس أكثر قابلية للتطبيق على أرض الواقع من أي وقت مضى، فهي قائمة على مبدأ تقديم كل ما هو مناسب لبعضنا البعض، ولعملائنا، ولمساهمينا، ولمجتمعنا، وللعالم. كما أننا نؤمن بأنه إذا تم اتخاذ كافة القرارات من هذا المنظور، ستصبح عملية اتخاذ القرار أكثر دقةً وفعاليةً. والأهم من ذلك كله، أنها ستعكس ثقافة الإنسان أولاًالتي تتبناها شركتنا“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى