إنترنت

“Emplifi” تكشف عن ارتفاع معدل الإنفاق على الإعلانات عالمياً بنسبة 50% على موقعي فيسبوك وإنستجرام

كشفت “Emplifi“، المنصة الموحدة والرائدة في مجال تجارب العملاء، اليوم عن إصدار تقريرها المختص بالإنفاق على الإعلانات، تحت عنوان رصدٌ لوسائل التواصل الاجتماعي وتجارب العملاء عليها.

ويسلط التقرير الضوء على عدة معلومات وبيانات مهمة حول الإنفاق الإعلاني على مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة، والتسويق عبر مشاهير هذه المواقع، والتأثير الطبيعي للمنشورات الدعائية؛ إضافةً إلى أحدث توجهات تجارب العملاء خلال الربع الثاني من عام 2021.

وتشير بيانات التقرير إلى ارتفاع الإنفاق الإعلاني العالمي على موقعي فيسبوك وإنستجرام بنسبة 50% على أساس سنوي خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقابل تراجع انتشار الإعلانات على فيسبوك بنسبة 12.4% عالمياً. ويتناول التقرير أيضاً معدلات أداء مقاطع الفيديو على خدمة آي جي تي في؛ والتي أظهرت نتائج مقاربةً لأداء المنشورات المرفقة بالصور، وحققت معدلات تفاعل أعلى من مقاطع الفيديو العادية على إنستجرام.

ووفقاً لتقرير الشركة حول الإنفاق الإعلاني في الشرق الأوسط خلال الربع الثاني من عام 2021، فقد تمحور تركيز أغلب العلامات التجارية على الإعلانات عبر منشورات الفيسبوك بنسبة 53.4%، تلتها منشورات إنستجرام بنسبة 17.7%، ثم القصص في إنستجرام بنسبة 11%.

وكشفت البيانات عن سيطرة قطاع التجارة بالتجزئة في الشرق الأوسط على معدلات التفاعل على صفحات العلامات التجارية في فيسبوك بنسبة 23%، يليه قطاع الاتصالات بنسبة 16.7% وقطاع الطيران بنسبة 13.5%. كما حققت صفحات شركات البيع بالتجزئة أعلى معدلات التفاعل على إنستجرام أيضاً بنسبة 22.9%، تلتها بفارق ضئيل صفحات التجارة الإلكترونية بنسبة 21.4%.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت زارناز آرليا، الرئيسة التنفيذية لشؤون التسويق في “Emplifi”: “إن النمو المتزايد للإنفاق الإعلاني على وسائل التواصل الاجتماعي ليس مجرد انتعاش بسيط بعد الأزمة الصحية، وإنما تطور ضخم وكبير على مستوى القطاع، بالتزامن مع اعتماد أعداد متزايدة من العلامات التجارية على التسويق والتفاعل مع عملائهم على مواقع التواصل الاجتماعي. كما تزداد شعبية التجارة الاجتماعية بمختلف أشكالها في هذا العام، مع إدراك مزيد من العلامات التجارية لأهمية البث المباشر وبدئها بنشر العديد من أشكال هذا المحتوى للتفاعل بشكل ملائم مع عملائها والوصول إلى شرائح واسعة من المستخدمين خلال مختلف مراحل تجاربهم”.

وتطرق تقرير “Emplifi” كذلك إلى دراسة توجهات التسويق عبر مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، والتي شهدت استقراراً ملموساً خلال النصف الأول من عام 2021، بالرغم من الارتفاع الملحوظ في مستوياتها في العالم والشرق الأوسط خلال النصف الثاني من العام الماضي نتيجة بدء التعافي والانتعاش من الانخفاض الحاد في أعداد المنشورات الدعائية في بداية الأزمة الصحية. ويمكن أن تشير هذه النتائج إلى نهاية فترة الانتعاش واستقرار مستويات الإنفاق الإعلاني عن طريق مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابعت آرليا: “ولم يعد الحضور الفعال على مواقع التواصل الاجتماعي مجرد إضافة لطيفة فحسب، بل أصبح ميزةً أساسيةً ومحوريةً، لا سيما في ظل ازدياد تطلعات المستهلكين إلى حصولهم على تجارب عملاء سهلة ومميزة، في جميع مراحلها، عن طريق قنوات العلامات التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وخلُص التقرير إلى نتيجة مهمة أخرى مفادها أن تفاعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع مقاطع البث المباشر أعلى بكثير من تفاعلهم مع المحتوى التقليدي، فقد حققت مقاطع البث المباشر على فيسبوك أعلى معدلات التفاعل الطبيعي وسجلت معدلات مشاركة أكبر بثلاث مرات من مقاطع الفيديو العادية في الشرق الأوسط والعالم أجمع، على الرغم من أنها تمثل أقل من 1% من المنشورات الدعائية.

كما أضافت آرليا: “سيعود الحضور القوي والفعال للعلامات التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي بتأثيرات متزايدة على طريقة عملها وجودة أدائها، خاصةً في الشرق الأوسط ومجتمعاته الشابة والخبيرة تقنياً، والتي تستخدم وسائل التواصل بكل الطرق الممكنة بدءاً من التسوق ووصولاً إلى التواصل الاجتماعي. ومع استمرار نمو التجارة الاجتماعية، ستتمكن العلامات التجارية، المستفيدة من الفرص التي تقدمها مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم تجارب تفاعلية لعملائها، من كسب ولاء وحب العملاء ما سينعكس إيجابياً على عملها على المدى البعيد”.

وتشير بيانات التقرير بشكل عام إلى ازدياد نسبة التفاوت بين معدلات التفاعل على حسابات إنستجرام، من إعجابات وتعليقات على منشورات صفحات العلامات التجارية، ومثيلاتها على حسابات فيسبوك؛ حيث سجلت التفاعلات على حسابات إنستجرام في الربع الثاني من عام 2020 معدلات أعلى بـ 4.4 مرة من التفاعلات على حسابات فيسبوك، وازداد هذا الفارق في الربع الثاني من عام 2021، لتسجل حسابات إنستجرام معدلات أعلى بـ 6.35 مرة.

وتظهر بيانات التقرير توجهاً مشابهاً في الشرق الأوسط على مدار العام الماضي، إذ حققت حسابات إنستجرام معدلات تفاعل أعلى بـ 5.4 مرة بالمقارنة مع حسابات فيسبوك، بالرغم من جذبها لأعداد أصغر من المتابعين.

واحتلت صفحة الخطوط الجوية القطرية صدارة الصفحات التجارية على فيسبوك في الشرق الأوسط خلال الربع الثاني من العام الجاري، بتسجيل 3,197,457 تفاعلاً على 157 منشوراً، بينما أحرزت صفحة فيليمو الصدارة على إنستجرام بتسجيل 5,218,243 تفاعلاً على 395 منشوراً.

أما في قطاع الضيافة، فقد أتى حساب فندق بارك روتانا أبوظبي على فيسبوك في الصدارة بتسجيل 215,199 تفاعلاً على 99 منشوراً، فيما حققت صفحة برج العرب أعلى معدلات التفاعل على إنستجرام بتسجيل 238,529 تفاعلاً على 28 منشوراً.

منهجية التقرير:

يتناول تقرير شركة “Emplifi”، رصدٌ لوسائل التواصل الاجتماعي وتجارب العملاء عليها، أحدث توجهات الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الربع الثاني من العام الجاري بالاعتماد على بيانات تم جمعها وتنزيلها في بداية شهر يوليو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى