سيارات

 AMG تقبل تحدي بورش بـ GT 73e الهجين الجديدة

الآن من الممكن أن نقول أن مرسيدس بجناحها الرياضي AMG قد قبلت التحدي وأعلنت جاهزيتها لاسترداد عرشها من بورش التي كسرت الرقم القياسي الذي حققته مرسيدس وحافظت عليه منذ 2018.

إليكم بداية القصة..

في الـ 26 من أغسطس الحالي كشفت بورش في حدث عالمي عبر البث المباشر عن الجيل الجديد من سيارتها ذات الأربع أبواب باناميرا 2021 بمحرك Turbo S يولد 620 حصانًا، وقبل أيامٍ من هذا الحدث، كانت قد تسربت بعض الفيديوهات التي توضح الأداء التجريبي لبورش باناميرا 2021 والتي حطمت الرقم القياسي كأسرع سيارة تنفيذية على مسارات حلبة “نوربورج رينج” (يبلغ طول المسار الأصغر 20.6 كيلومترًا والأكبر 20.83 كيلومترًا) والذي كان مِلكًا لمرسيدس وسيارتها AMG GT 63 S  منذ 2018

ومن هنا بدأ التحدي بين AMG وبورش وأعلنت AMG في منشور على صفحتها الرسمية على فيسبوك هذا الأسبوع، احتوى على لقطات للسجل الذي حققته GT 63 S منذ 2018 وأرفقت معه تعليقًا يقول: “ربما تكون قد سمعت عن اللفة القياسية الأفضل في فئتها والتي حققناها في وقت قياسي بفارق 0.3 ثانية عن الرقم الحالي.. ربما حان الوقت للعودة إلى المسار مرة أخرى”.

ولكي تستعيد مرسيدس اللقب كما تسعى، عليها أن تتغلب على توقيتات بورش وهي 7 دقائق و 29.81 ثانية للمسار الأطول للحلبة و7 دقائق و 25.04 ثانية للمسار الأقصر.. لكن السؤال الأهم هو كيف ستحقق مرسيدس ذلك؟ وما هو إصدار GT 4-Door Coupe الذي كانت  AMG قد أعلنت أنه حصان الرهان لاستعادة لقب أسرع سيارة تنفيذية على حلبة “نوربورج رينج”؟ هل ستكون GT63 S على قدر المسؤولية وتعيد أمجاد 2018 بعد بعض التعديلات، أم ستطلق AMG طرازًا جديدًا يمكنه أن يكون على قدر التحدي؟

وفي الحقيقة كانت الإجابة هي GT 73e الهجين الجديدة من AMG والتي سيكشف عنها خلال الأشهر القليلة المقبلة، والتي تمتلك محرك ذي 8 أسطوانات وبقوة  800 حصان مزدوج التوربو بسعة 4.0 لتر، ومضافًا إليها محرك كهربائي، ما سيمنحها قوة إضافية بنحو 170 حصانًا عن أختها GT63 S التقليدية، فهل سيسترد هذا الوحش الهجين اللقب؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى