إنترنت

280 ألف مترددًا على منصة مودة الرقمية للحفاظ على كيان الأسرة المصرية

زيادة نسبة التسجيل عليها خلال الأسبوع الماضي بنسبة 225%..

تلقت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية نيفين القباج، تقريراً حول المنصة الرقمية للمشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية “مودّة” والتي شهدت إقبالاً غير مسبوقٍ خلال الأسبوع الماضي وبالتزامن مع الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة نحو حث المواطنون على البقاء بمنازلهم لتقنين انتشار فيروس كورونا؛ حيث ارتفع معدل التسجيل اليومي على المنصة من 800 تسجيل إلى 1800 تسجيل محققاً نسبة زيادة 225%، كما بلغ عدد المترددين على المنصة 280 ألفاً، ووصل معدل إتمام التدريب والحصول على الشهادة إلى الضعف.

وتوفر المنصة من خلال 22 مقطع فيديو بمشاركة 17 خبيراً وشخصية عامة؛ كافة الجوانب الاجتماعية الواجب مراعاتها لبناء علاقة زوجية وأسرية ناجحة، ابتداءً من معايير اختيار شريك الحياة، مروراً بأسس التواصل والتفاهم بين الزوجين والتعرف على الاحتياجات العاطفية لكلاً منهما، كما تعمل على تصحيح بعض المفاهيم والأفكار الاجتماعية المغلوطة المتعلقة بالزواج والإنجاب، وأهم الحلول الصحية لتنظيم الأسرة بالإضافة إلى إلقاء الضوء على الرأي الشرعي في كثير من القضايا المتعلقة بالزواج، ومن بينها الأركان والشروط والحقوق والواجبات المتبادلة بين الزوجين، كما يعكُف المشروع حالياً على إضافة المزيد من المحتوى من واقع جلسات عصف ذهني تم تنظيمها بمشاركة مدربي المشروع لتحديد الموضوعات الملحة والتي ظهرت الحاجة لإضافتها من واقع التدريبات الميدانية

وتُمثِّل المنصة نموذجاً للتحوُّل الرقمي الذي تعمل عليه الدولة في كافة برامجها الخدمية والتنموية والذي بات ضرورة حتمية في ظل ما يشهده العالم حالياً، فقد أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي خلال منتدى شباب العالم من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، كآلية فعالة ومستدامة للوصول لأعداد كبيرة من فئات الشباب المقبل على الزواج، والمتزوجون، والآباء الذين لديهم أبناء في سن الزواج، والأزواج الذين على غير وفاق.

جدير بالذكر أن المجلس الأعلى للجامعات قد أقر اعتماد المنصة الرقمية كمتطلب تخرج اختياري على مستوى جامعات الجمهورية بدءً من العام الدراسي المقبل، الأمر الذي سيضمن توصيل المعلومات للشباب المستهدف بجودة عالية مع ضمان استدامة التنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق