أمان رقمي

11 أبريل.. انطلاق الدورة الافتراضية “سانز الشرق الأوسط 2020” لخبراء الأمن السيبراني

أعلن معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، الرائد عالميًا في التدريب والاعتماد في مجال الأمن السيبراني، عن فعالية الدورة الافتراضية سانز الشرق الأوسط أبريل 2020 ، والتي ستكون فعالية افتراضية للتدريب العملي تقام من 11 أبريل إلى 16 أبريل 2020. تستمر الدورة لمدة أسبوع كامل وقد جرى تغيير موعدها لتلبية الطلب في المنطقة، لتقدم للمشاركين كافة المهارات التي يحتاجون إليها لمكافحة حالات الخرق الأمني والوقاية من الهجمات المستقبلية في زمن تزايد الأنشطة الإجرامية السيبرانية.

وفي ظل تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” حول العالم وفي المنطقة، يواصل معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني التزامه تجاه تقديم التدريب السيبراني النموذجي للطلاب في أنحاء العالم، ولهذا فقد عمل على تعديل مجموعة من فعالياته الحية لتتحول إلى فعاليات افتراضية عبر تقنيات البث السيبراني وتمكّن أولئك الملزمين بالبقاء في منازلهم أو مكاتبهم من تلقي التدريب لشكل آمن والاستفادة من المهارات الضرورية في مجال الأمن السيبراني. وبالإضافة إلى الجلسات التفاعلية المباشرة التي تقدمها نخبة من المدربين الخبراء لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، سيتمكن الطلاب من الحصول على مزايا إضافية تضمن اكتسابهم خبرة عميقة في المجال، ويتضمن ذلك جلسات SANS@Mic الإضافية التي يغطي خلالها المدربون عددًا من المواضيع العامة والدورات الجديدة) وتحديات “حروب الشبكة” عبر الإنترنت وتحدي “العثور على التنبيه” وغيرها الكثير.

في هذا السياق قال المدير التنفيذي للشرق الأوسط وإفريقيا لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني ند بلطه جي: “يتطلع مدبرو التهديدات السيبرانية دومًا إلى فرص تمكنهم من استغلال نقاط الضعف في المؤسسات، ولا شك في أن الأزمة الصحية العالمية القائمة قد أنهكت موارد الحكومات والقطاع العام والخاص بهدف مكافحة تفشي الوباء والحدّ منه في الشرق الأوسط. لهذا فإن الاهتمام بالأمن السيبراني والجاهزية والرصد أصبح يحتل مرتبة أقل أهمية لدى كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاعات البنية التحتية الحيوية والمؤسسات الكبرى في دول الخليج العربية وفي دول الشرق الأوسط الأخرى. إلا أن من المهم للغاية الحفاظ على الأمن السيبراني كأولوية أساسية في الوقت الذي يعزز فيه المجرمون السيبرانيون هجماتهم”.

وأضاف: “اختار معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني هذه الحزمة من الدورات التدريبية بناء على المتطلبات الملحة للمرحلة الحالية، وذلك لتمكن العاملين في مجال الأمن السيبراني من صقل مهاراتهم في المجال وتعزيزها. وكما هو الحال في كافة دورات سانز، فسيكون بوسع المشاركين تطبيق ما تعلموه خلالها بمجرد عودتهم إلى أعمالهم”.

تشمل الدورة التدريبية الافتراضية ما يلي:

SEC401: المعسكر التدريبي لأساسيات الأمن: إيان رينولدز

SEC504: أدوات وأساليب القرصنة ونقاط الضعف وأدوات التعامل مع الحادث: رونالد هامان

SEC511: الرصد المستمر وعمليات الأمن: ماكسيم ديفيردت

FOR500: تحليل أدلة ويندوز: جايسون جوردان  

بدوره قال ماكسيم ديفيردت، أحد مدربي الدورة التدريبية الافتراضية للشرق الأوسط في أبريل 2020: “لاحظنا بالفعل ارتفاع الهجمات السيبرانية، وبخاصة هجمات سرقة الهوية التي تسعى لاستغلال العواطف البشرية. نحتاج في هذه الفترات بشكل خاص إلى الانتباه الدقيق لما يدور حولنا، وتضمن دورة سانز التدريبية الافتراضية حصولك على المعرفة الضرورية بآخر الهجمات وكيفية الحماية منها وأنت جالس في منزلك. ومن خلال هذا البرنامج وأحد المدربين الخبراء والمعتمدين لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، آمل بأن أساهم في تحقيق الهدف المشترك للعالم بالحفاظ على أمن الجميع، فقد كان ذلك دافعي الأول لبدء التدريب في المجال، وازدادت رغبتي بذلك من خلال فرصة التدريس عن بعد خلال هذه الأوقات الصعبة”.

وأضاف مكسيم: “لا تقتصر مزايا الابتكار والقدرة على التكيف على كونها أساسات رئيسية لعملنا في معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، فهي تمثل كذلك جوهر عمل أي خبير في مجال الأمن السيبراني، حيث أن علينا دومًا التغيير والتكيف لمواجهة التحديات التي تعترضنا وضمان استمرارية البنية التحتية الحيوية والحفاظ على أمن المواطنين والقطاعات العامة والخاصة. لهذا السبب أشعر بسعادة غامرة بالقدرة على مواصلة تدريب وإلهام خبراء الدفاع السيبراني من خلال هذه الدورة التدريبية الافتراضية، فصيغة التدريب عبر الإنترنت تمنح الطلاب القدرة على متابعة الدورة من منازلهم أو مكاتبهم دون عناء، وتمنحني الفرصة للتفاعل معهم كما لو كنا نلتقي وجهًا لوجه. سيكون هناك دومًا أشخاص يحاولون استغلال نقاط الضعف في هذه الأوقات الصعبة، فلنحرمهم تلك الفرصة”.

واختتم ند بلطه جي الحديث بالقول: “يوفر معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني خيارات التدريب عبر الإنترنت منذ أكثر من 15 عامًا، مما يعني أن المنصات التي نقدمها خلال الدورة الافتراضية للشرق الأوسط 2020 خضعت للعديد من التجارب والاختبارات التي تضمن إمكانية تقديم تدريب عملي فعال لخبراء الأمن السيبراني. عملنا في معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني على تدريب آلاف الطلاب من خلال تلك المنصات التي تحقق المردود التعليمي ذاته كالتدريب التقليدي المباشر”.

من الجدير بالذكر أن بوسع الطلاب التسجيل للحصول على شهادة ضمان المعلومات العالمية GIAC بسعر مخفض عند الالتحاق ببعض دورات الفعالية. وبعد شراء خيار الاعتماد، تتاح للطالب فترة أربعة أشهر للاستعداد لاجتياز الامتحان بنجاح. كما يمكن للطلاب تعزيز تجربتهم التعليمية عبر إضافة حزمة  OnDemand إلى الدورة التدريبية بسعر مخفض، حيث توفر لهم تل الحزمة أربعة أشهر من الوصول إلى برامج التعلم عبر الإنترنت ومقاطع الفيديو والصوت الخاصة بالمحاضرات و العديد من الاختبارات والتجارب.  

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق