مقالات في التقنية

يمنى عمران تكتب لـ”التقنية اليوم”: اليوم العالمي للإنترنت الآمن

لم يعد مشهد الطفل الذي يحمل هاتف أحد والديه المحمول وهو لم يبلغ عامه الثاني بعد مشهدًا غريبًا يسترعي الانتباه. فقد ألِفناه جميعًا حتى بِتنا نراه عاديًا. لكن هل يجب أن نترك هذا المشهد مقبولاً؟

كم من الوقت يوميًا تقضي ممسكاً هاتفك تتصفح الفيسبوك وتويتر وانستجرام وغيرها من التطبيقات التي ضاقت عليها ذاكرة هاتفك بما رحبت فأصبحت تبحث عن مكانٍ لها في السحابة الإليكترونية؟

ربما اليوم هو يوم مناسبٌ للتفكير في مثل هذه الأمور.. إذ أن اليوم هو الثلاثاء الثاني في شهر فبراير، وهو اليوم الذي يحتفل فيه العالم بيوم الإنترنت الآمن تحت شعار “معًا من أجل إنترنت أفضل”، حيث تتضامن اللجان الوطنية للإنترنت الآمن في جميع أنحاء العالم لإقامة عددٍ من الفعاليات تهدف إلى رفع الوعي المجتمعي بالاستخدام الآمن والمسؤول للإنترنت، عن طريق مناقشة القضايا المتصلة باستخدام الإنترنت والتي تحظى باهتمام العالم، سواء كانت من المخاطر والسلبيات كالتنمر في صورته السيبرانية إن جاز التعبير، أو على الجانب الآخر إيجابياته وفوائده التي لا يمكن إنكارها لاسيما في تسهيل توفير المعارف والمعلومات للدارسين والباحثين من كافة الأعمار.

تاريخ اليوم العالمي للإنترنت الآمن

بدأ هذا اليوم كمبادرة من الاتحاد الأوروبي وشبكة Insafe عام 2004 وكان الاحتفال الأول به عام 2005 في نطاق بعض الدول الأوروبية. وعاماً بعد عام، تخطت الاحتفالات حدود أوروبا وازداد عدد الدول التي تحتفل به حتى أصبحت تتسابق فيما بينها لإقامة الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تولي اهتماماً كبيراً برفع الوعي بهذه القضية، التي باتت محورية في ظل التزايد المطرد للدور الذي تلعبه الشبكة العنكبوتية في حياتنا اليومية.

وليس غريباً أن يكون الأطفال هم الفئة المستهدفة من هذه المبادرة. فأطفال اليوم غير الواعين هم شباب الغد الأكثر عرضة للمخاطر السيبرانية. والعكس أيضًا صحيح فطفل اليوم الواعي هو شاب المستقبل الواعد. كما تهتم المبادرة أيضًا بتوعية الآباء والتربويين وكل من يتعاطى مع الأطفال في مؤسسات الرعاية المختلفة.

ولم تكن لهذه الحملة أن تحقق النجاح والانتشار على مدار السنوات الماضية لولا دعم أصحاب المصلحة من المنظمات الدولية المختلفة وشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالطبع الحكومات وصناع القرار في جميع أنحاء العالم. لذا يٌمكن القول إن هذه الفعالية أصبحت ضمن الأجندة السنوية الدولية للكثير من هذه المنظمات سواء كانت حكومية مثل الاتحاد الدولي للاتصالات واليونيسيف، أو غير الحكومية مثل مؤسسة FOSI وشبكة Insafe. فمثل هذه الجهات تقدم الدعم للدول لرفع وعي أطفالها بهذه القضية فتدعم الحملات التوعوية داخل المدارس وتقدم المحتوى المطلوب للأنشطة المختلفة بشكل شائق يجذب الطفل، فيُعلمه بمتعة من خلال ألعاب أو فعاليات وورش عمل تجمع أطفالاً من دولٍ مختلفة على نقاش قضايا مثل التنمر عبر الإنترنت أو حماية الأطفال من المخاطر السيبرانية كالتحرش والقرصنة.

كما يتعلم الأطفال أيضًا الفرص التي يوفرها لهم عالمهم الرقمي، لاسيما وهم المواطنون الرقميون الذين وُلدوا في عصر الإنترنت. لذا فلا غرابة في أنهم يتعلمون هذه الأمور ويستوعبونها بسرعة تُدهش آباءهم ومعلميهم في أحيان كثيرة، بل أن منهم من يُحصِّل مستويات تفوق ما وصل إليه معلموهم في سنٍ مبكرة.

فقضية أمن الإنترنت بشكل عام وحماية مستخدميه من الأطفال بشكل خاص تمثل تحدٍ عالمي، لهذا يجب التعاطي معه بمنظور عالمي، بتضافر جهود أصحاب المصالح والمهتمين بالطفل. ومن هنا تبرز أهمية هذه الحملة التي تسعى أن يكون الإنترنت فضاءً يتسع للجميع، يتم استخدامه استخدامًا مسؤولًا وواعياً ويفتح الآفاق للبحث والنقد والإبداع بأمان ودون مخاطر.

لذا سواء كنت أباً أو كنتِ أُماً، معلماً أو معلمة.. أو كنت تتعامل مع الأطفال بأي شكل من الأشكال، ساهم بقليل من وقتك اليوم في التحدث مع طفلك عن اليوم العالمي للإنترنت الآمن.

كل عام وأنتم آمنون!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق