أخبار الوطن العربي

وزير التعليم الأردني يستعرض خطة التعليم عن بُعد في اجتماع افتراضي

عرض وزير التربية والتعليم الأردني د.تيسير النعيمي بمشاركة وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي، خلال اجتماع عبر تقنية الاتصال المرئي اليوم الخميس مع ممثلي الجهات المانحة ومنظمات الامم المتحدة خطة الوزارة لاستدامة العملية التعليمية في ظل تعليق الدراسة في المدارس.

وقال الدكتور النعيمي، ان الوزارة وفي اطار حرصها على ضمان حق الطلبة في التعليم خلال الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة وما اتخذته الدولة الاردنية من اجراءات لاحتواء ومنع انتشار فيروس كورونا، تبنت خطة متكاملة للتعليم عن بعد، شملت إنشاء منصة “درسك” وبث الدروس المتلفزة للطلبة لجميع الصفوف.

وبين ان خطة الوزارة شملت كذلك، إطلاق برنامج لتدريب المعلمين على التعليم عن بعد عبر منصة خاصة توفر 6 مساقات تدريبية للمعلمين سجل عليها نحو 34 الف معلم ومعلمة، فيما انهى 3 الاف أخرين 4 مساقات منها بنجاح.

واضاف ان الوزارة تعمل حاليا، على تفعيل خاصية العلاقات التدريسية للمعلمين والطلبة لضمان التفاعل في العملية التعليمية عن بعد وتبادل الاستفسارات والاسئلة والمعلومات الدراسية.

كما عرض وزير التربية والتعليم خلال الاجتماع، لمجالات الدعم الفني والمادي، التي يمكن للمانحين المساهمة فيها، لاستدامة العملية التعليمية التَعلُّمية وتشمل التجهيزات التكنولوجية والإلكترونية، وتدريـب المعلمين، وتجهيز المدارس لوجستياً وصحياً لاستقبال الطلبة عند عودتهم لها.

وتشمل اوجه الدعم ايضا، تطوير المحتوى التعليمي للتركيز على التعلم المتنوع والتفاعلي ووسائل التقييم المتنوعة، وإدراج إدارة المخاطر وضبط الجودة والمتابعة والتقييم، وتطوير مادة تعليمية لرياض الأطفال على منصة درسك وفق تقنية (Gamification).

وقال الدكتور النعيمي، ان الوزارة تتطلع الى تطوير حملات توعية للأهالي والطلاب والمدارس لتشجيع عمليـة التعليم عن بعد، مؤكدا أن الوزارة بصدد تطوير آلية لضمان وصول التعليم للطلاب الذين لا يملكون الوسائل التكنولوجية.

واشاد الوزير النعيمي، خلال الاجتماع بجهود المانحين في دعم وزارة التربية والتعليم، مشيرا لدورهم في مساعدة الوزارة في تنفيذ خططها الهادفة الى الارتقاء بقطاع التربية والتعليم في الاردن.

من جانبهم، أشاد المانحون بجهود الاردن ووزارة التربية والتعليم، في المبادرة بتفعيل منظومة متكاملة للتعليم عن بعد واستدامة العملية التعلمية، والحرص على ضمان استفادة جميع الطلاب في المملكة من هذه المنظومة وفق الإمكانات المتاحة.

وأكدوا أهمية الاجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم، والتي تأتي منسجمة مع الخطة الإستراتيجية للوزارة (2018-2022) وكذلك استدامة العملية التعلمية في حالة الطوارئ في الوقت الذي أبدوا فيه استعدادهم لدعم الوزارة فنيا ومالياً لضمان استمرارية ونجاح جهودها في هذا المجال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق