مال وأعمال

“واعد” يرفع استثماره في شركة “هازن” لتطوير ابتكارات تعزيز القيادة الآمنة حول العالم

أعلنت “هازن”، الشركة المتخصصة في تطوير أنظمة المرور الذكية القائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحسين السلامة على الطرق، عن حصولها على استثمار إضافي من مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال “واعد”.

وتعدّ هذه المرة الثانية التي تحصل فيها ” هازن” على تمويل عبر برنامج واعد للمشاركة برأس المال الجريء، حيث حصلت على تمويلها الأول في العام 2019م.

وقالت الشركة إنها تعتزم توظيف الدفعة الجديدة من التمويل لاستقطاب شراكات مع عملاء عالميين جدد بالتزامن مع اكتمال مشاريعها الأولية ودخولها حيٍّز التطبيق.

وكانت الشركة قد فازت هذا العام بجائزة عالمية من الاتحاد الدولي للطرق، تقديرًا لأنظمتها المتقدمة في مجال إدارة المرور التي تجمع بين أحدث تقنيات التعلّم الآلي والذكاء الاصطناعي والرؤية بالحاسوب، لتحديد سلوك القيادة السلبي والإبلاغ عنه.

 وقال الرئيس التنفيذي لمركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال، “واعد”، الأستاذ وسيم بصراوي: “يسعدنا دعم الشركات الناشئة في المملكة مثل “هازن” على إحداث تغييرات إيجابية جذرية في العديد من القطاعات، لقد أثبتت هذه الشركة من خلال تقنيتها المبتكرة أنها تساعد في إنقاذ الأرواح. ونرى في مثل هذه الشركات سفراء رائعين لإبراز الطاقات والمواهب الريادية للمملكة أمام العالم أجمع”.

من جهته قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة “هازن”، الأستاذ صهيب خان: “دفعة التمويل الثانية من “واعد” ستساعدنا على تطبيق تقنيات متقدمة تسهم في إنقاذ حياة أعداد متزايدة من الناس، ونشرها في المزيد من المناطق حول العالم. وبما أننا شركة سعودية ناشئة، نتقدم بالشكر الجزيل لمركز “واعد” لما يقدمونه من دعم لنا ومساعدتنا على نشر الحلول والتطبيقات السعودية مثل (Hazen.ai) إلى الجمهور العالمي”.

ووفق الإحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، تؤدي حوادث المرور كل عام إلى وفاة ما يقرب من 1.35 مليون شخص على مستوى العالم، أي ما يعادل شخصًا واحدًا كل 24 ثانية. وتساعد أنظمة وبرامج “هازن” على تقليل الوفيات من خلال الإسهام في تمكين تطبيق القانون، والمساعدة على اكتشاف السائقين الذي يشكلون خطرًا على الطرق بشكل أسرع.

يشار إلى أن برنامج التحليل بالفيديو الذي طوّرته “هازن” يتجاوز قدرات الكاميرات التقليدية لرصد السرعة، حيث يعمل على مراقبة حركة المرور، بما في ذلك تحديد السائقين الذين تظهر عليهم تغيرات مفاجئة في التحول بين المسارات، أو يقودون من دون استخدام حزام الأمان، أو يستخدمون الهواتف الذكية أثناء القيادة.

وكانت “هازن” قد تأسست في مكة المكرمة في العام 2017م على أيدي أربعة من رواد الأعمال السعوديين، وهم صهيب خان والدكتور صالح باسلامة والدكتور أنس باسلامة ومحمد أمين. ويستخدم برنامج الشركة لتحسين فعالية أنظمة المرور في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وسلطنة عمان ومصر وإسبانيا وبيرو. وتشارك “هازن” في عطاءات للدخول بمشاريع في المملكة العربية السعودية ومصر ونيجيريا والأرجنتين.

وفي العام 2018م، فاز برنامجها بجائزة المنتجات المبتكرة في “أسبوع المرور الخليجي 2018م”، وهو تجمع إقليمي لإدارة المرور بدبي. وفي نوفمبر 2020م. وفازت الشركة أيضًا بجائزة مرموقة من الاتحاد الدولي للطرق عن فئة “الإنجاز العالمي للطرق” لأفضل استخدام للذكاء الاصطناعي في السلامة المرورية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى