التكنولوجيا الناشئة

السعودية تتوّج 5 شركات ناشئة بأول كأس عالم لريادة الأعمال

منحت 100 رخصة استثمار ريادية لمتأهلي نهائيات البطولة

توّجت السعودية أفضل خمس شركات ناشئة بكأس العالم لريادة الأعمال، وذلك في ختام منتدى مسك العالمي الذي أقيم مؤخراً بالرياض، بإجمالي جوائز بلغ مليون دولار، تستثمر في تنمية الشركات الفائزة.

وسلّم وزير التجارة السعودي الدكتور ماجد القصبي، ورئيس مجلس إدارة مركز المبادرات في «مسك الخيرية» بدر العساكر، جائزة المركز الأول لشركة «نيرف تكنولوجي» الكندية المتخصصة في المجال الطبي (500 ألف دولار)، والمركز الثاني لشركة «كونيكو» الأمريكية المتخصصة في المجال الصحي (250 ألف دولار)، بينما حصلت شركة «ردسي فارم» السعودية المتخصصة في المجال الزراعي على جائزة المركز الثالث (150 ألف دولار)، وفاز بالمركز الرابع شركة «سيوماتو» الأرجنتينية المتخصصة في مجال الحلول التسويقية (50 ألف دولار)، فيما ذهبت جائزة المركز الخامس لشركة «سن موبيليتي» الهندية التي تعمل في مجال النقل (50 ألف دولار).

وأتى الإعلان عن الخمسة الفائزين بحضور عدد كبير من رواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم، بعد تأهل 107 رواد ورائدات أعمال من 77 دولة، عقب رحلة امتدت عشرة أشهر بدأت بـ100 ألف مشارك من 185 دولة.

وتهدف المسابقة إلى تشجيع رواد الأعمال بدءاً من مرحلة الفكرة إلى مرحلة النمو، وذلك لمساعدة جميع المشاركين على إطلاق مشروعاتهم وتعزيزها وتوسيع نطاقها، كما تهدف أيضاً للتعريف بمفهوم الابتكار في عالم ريادة الأعمال؛ حيث تجمع شركات تتخذ الإبداع منهجا لها، وتنقل الأفكار المعقدة إلى منتجات لتغير شكل الصناعة.

من جانبه، أشاد وزير التجارة السعودي بالتنظيم الذي حظيت به مسابقة كأس العالم لريادة الأعمال التي تعد أكبر وأول بطولة من نوعها في العالم والتي تنظمها «مسك الخيرية»، مبيناً أن «المملكة أرض الفرص، من خلال سعيها الحثيث في دعم المواهب ورعايتها وتمكينها»، كما أنها «كرّست نفسها لمحاربة البيروقراطية»، مشيراً إلى تصدرها قائمة الإصلاحات التي تمّت في تقارير ممارسة الأعمال الصادرة عن مجموعة البنك الدولي.

من جهتها، أعلنت الهيئة العامة للاستثمار عن منحها 100 رخصة استثمار ريادية لمتأهلي نهائيات البطولة، والبالغ عددهم مائة؛ حيث ستكون الرخص صالحة لمدة سنة كاملة، يمكن لرواد الأعمال من خلالها الاستفادة من كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة.

ويأتي منح هذه الرخص تمكيناً للمبدعين والمبدعات في استكشاف السوق السعودي، والانطلاق لبدء أعمالهم وتطويرها فيه، وحرصاً من المملكة على دعم روّاد الأعمال، وذلك ضمن ما تشهده من إصلاحات اقتصادية تتيح للابتكار وريادة الأعمال المساهمة في إجمالي الناتج المحلي السعودي، إضافة إلى أهمية ريادة الأعمال في استقطاب الخبرة العالمية إلى السوق السعودي.

وفي السياق ذاته، أوضح مدير مبادرة كأس العالم لريادة الأعمال، عبد الرحمن السحيمي، أن المبادرة وفّرت فرصاً لتغيير حياة المتقدمين عليها من البداية، منوّهاً أن مجالات الشركات الناشئة شملت قطاعات عدة هي: الطاقة، البيئة، التصنيع، النقل، الروبوتات والتقنية، التعليم، الطب، حلول المستهلك والتجارة الإلكترونية، الذكاء الصناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق