أخبار الوطن العربي

مصر تستضيف منتدى اللجنة العربية الدائمة للبريد

تستضيف مصر ممثلة في البريد المصري فعاليات منتدي اللجنة العربية الدائمة للبريد بمدينة شرم الشيخ وذلك خلال الفترة من ٣١ مايو الى ٣ يونيه ٢٠٢١، حيث شهد المنتدى هذا العام مشاركة واسعة من قبل الوفود العربية المتخصصة، وكبار الشخصيات البريدية العالمية المعنية على رأسها المهندس هشام حسب الرسول وزير الاتصالات السوداني، وبشار حسين مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي، وبسكال كليفاز نائب مدير عام المكتب الدولي للاتحاد، ويونس جبرين الامين العام للاتحاد البريدي الإفريقي الشامل، بالإضافة الى مشاركة وفود 15 دولة من رؤساء الهيئات والمؤسسات البريدية العربية، وحضور كافة المرشحين لمنصبي المدير العام ونائب المدير العام للاتحاد البريدي العالمي، إلى جانب قيادات البريد المصري على رأسها الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس ادارة البريد المصري.

قال الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة البريد المصري: ” أن هذا المنتدي يتمتع بأكبر مشاركة بريدية دولية وإقليمية عقب جائحة كورونا مشيراً الي ان اجتماعات اللجنة في دورتها الحالية تحمل اهمية خاصة حيث انها تناولت في جلساته على مدار ثلاثة ايام متتالية مناقشة عدد من المحاور المهمة على رأسها دور وأهمية التحول الرقمي والتجارة الإلكترونية، والتضمين المالي في مستقبل الخدمات البريدية المقدمة للمواطن العربي، ومناقشة اهم الموضوعات المطروحة على جدول اعمال المؤتمر السابع والعشرون للاتحاد البريدي العالمي في اغسطس 2021 بالعاصمة الايفوارية ابيدجان، مشيراً الي ان البريد المصري يسعي جاهداً الي استثمار هذا الحدث الهام للترويج لدعم المرشح المصري في انتخابات منصب الامين العام للاتحاد البريدي الافريقي الشامل والتي ستقام خلال مؤتمر المفوضين للاتحاد المقرر تنظيمه بزيمبابوي الشهر القادم”.

واضاف الدكتور شريف فاروق، أن استضافة مصر ممثلة في البريد المصري لاجتماعات اللجنة العربية الدائمة للبريد تؤكد على ريادتها على المستويين الاقليمي والدولي في تقديم الخدمات البريدية المختلفة على كافة المستويات بالإضافة الي انها تعد المبادرة الاولي لاستعادة الحركة الطبيعية للمؤتمرات الدولية عقب جائحة كورونا، وذلك مع تطبيق كافة الاجراءات والتدابير الاحترازية التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة جميع المشاركين في المنتدى.

وفي ختام فعاليات منتدي اللجنة العربية الدائمة للبريد التقي الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس ادارة البريد المصري المهندس هاشم حسب الرسول وزير الاتصالات السوداني، وبشار حسين مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي، وبسكال كليفاز نائب مدير عام المكتب الدولي للاتحاد، ويونس جبرين الامين العام للاتحاد البريدي الافريقي الشامل، والمرشحين لمنصبي المدير العام ونائب المدير العام للاتحاد البريدي العالمي، حيث تناول اللقاء بحث أوجه التعاون وتبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة في مجال العمل البريدي تمهيداً لتوقيع اتفاقيات تعاون مشتركة في مجالات تطوير الخدمات البريدية واللوجستية.

كما تناول اللقاء استعراض حزمة خدمات مشتركة تخص خدمات التجارة الالكترونية بهدف فتح آفاق جديدة للتعاون بما يضمن تقديم خدمات متميزة للعملاء.

كلمة الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة البريد المصري

السيد المهندس/ هاشم حسب الرسول ؛ وزير الاتصالات و التحول الرقمي
بجمهورية السودان الشقيق
السيد السفير / بشار حسين ؛  مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي
السيد/ بسكال كليفاز ؛ نائب مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي
السيد/ كريستيان ميننجو  Christian Minoungou؛ مسئول أول السياسة بادارة
البنية الاساسية والطاقة ، و ممثل سعادة السفير/ أماني أبوزيد مفوض
البنية الاساسية والطاقة – مفوضية الاتحاد الافريقي
السيد/ يونس جبرين  ؛ الامين العام للاتحاد البريدي الافريقي الشامل
السيد السفير/ خالد والي مدير ادارة تنمية الاتصالات وتقنية المعلومات –
الأمانة العامة لجامعة الدول العربية
السادة رؤساء الهيئات البريدية العربية
السادة رؤساء الهيئات التنظيمية للقطاع البريدي العربي
السادة اعضاء البعثات الدبلوماسية
السلام عليكم و رحمة الله
بدايةً يطيب لي أن أرحب بكم في مدينة السلام ، مدينة شرم الشيخ ، و على
أرض سيناء المباركة ،  أرض الفيروز ، للمشاركة في فعاليات اعمال اللجنة
العربية الدائمة للبريد في دورتها التاسعة والثلاثون .
إنه لمن دواعي سروري ان أرى إنحسار تأثيرات جائحة كورونا متمثلاً في هذا
الجمع الكريم ، و أن تكون مصر شاهدة على عودة الحياة إلى طبيعتها و
عودتنا جميعاً لنلتقي وجهاً لوجه بعد ان اصبحت الاجتماعات الافتراضية
السبيل الوحيد للتواصل و العمل معاً ،
لقد شهد العالم أجمع فترات عصيبة خلال العام الماضي وكاد أن يفقد توزانه
في مواجهة جائحة كورونا ، إلا أن تضافر الجهود على كافة الاصعدة الوطنية
و الإقليمية و الدولية جعلت من التغلب على تأثيرات الجائحة ممكنا ، حيث
أخذ الجميع في مد يد العون كلا على قدر استطاعته للحد من الخسائر التي
تكبدها العالم ، و التي شهدناها و ما زالنا نشهدها في بعض البلدان و نسئل
الله العلي القدير ان يتولانا بعنايته و أن يرفع هذا الوباء عن العالم
أجمع .
لقد لعب القطاع البريدي دوراً هاماً في دعم قدرات البلدان للتخفيف على
مواطنيها من تبعات و آثار جائحة كورونا و جاء التحول الرقمي على رأس
القدرات التي مكنت القطاع البريدي بالإطلاع بدوره على أكمل وجه سواء من
خلال الخدمات المالية الرقمية او إدارة العمليات اللوجيستية آلياُ و
استيعاب احتياجات سوق التجارة الإلكترونية من الخدمات اللوجيستية .
تحية لرجال البريد في مصر والعالم أجمع ، على دورهم البطولي ، حين توقف
العالم بإستثناء القطاع الطبي و القطاع البريدي .
لقد أظهر القطاع البريدي القدرة الكاملة على تحمل المسئولية المجتمعية
والنضج والوعي في التعامل مع الأزمة ، من خلال توظيف كافة امكانياته
لخدمة المجتمع بكافة شرائحة و ذلك وفقاً للإحتياجات المجتمعية و
الاقتصادية لكل بلد.
لقد ظهرت العديد من قصص النجاح للبريد تبرهن على أهمية دور الشبكة
البريدية في كفالة الخدمات الأساسية الشمولية.
في مصر – و أثناء فترات الذروة للجائحة ، أُعطي حق التجوال بعد ساعات
الحظر فقط للطواقم الطبية والعاملين في  البريد المصري ، الذين وضعوا
أنفسهم على خط المواجهة الاول للحفاظ على الأمن القومي المصري ، و ذلك
بالحفاظ على استمرارية تقديم الخدمات الاساسية لأكثر من مليون مواطن مصري
يومياً ، مع الحفاظ على  التباعد الاجتماعي وتوفير كافة الإجراءات
الاحترازية اللازمة للحفاظ على  سلامة المواطنين.
مما أدى إلى إطلاق اسم ” الجيش الاخضر” على العاملين في البريد المصري من
الرجال و النساء ، الجيش الذي استمر في تأدية مهامه من خلال 4000 مكتب
بريد في جميع انحاء الجمهورية، إن ضمان استمرارية الخدمات الأساسية، و التي تضمنت صرف المرتبات، والمعاشات والاعانات العاجلة، وخدمات الشحن المحلي، و الخدمات الحكومية
لكافة ابناء الشعب المصري، دون توقف أو حتى تأخير، كانت المهمة الأساسية صوب عين كل بريدي، مرة أخرى لم يخذل البريد المصري المجتمع، حيث تم صرف 7 مليون معاش في
نفس فترات الصرف الإعتيادية، علاوة على صرف إعانة حكومية لعدد 1.2 مليون مواطن من العمالة غير المنتظمة، و ذلك خلال 15 يوم عمل فقط، بالتزامن مع تقديم 155 خدمة أخرى ، حيث اعتمدت العديد من المؤسسات والجهات بشكل كبير على مكاتب البريد خلال الموجه الاولى من جائحة كورونا.
ان اجتماعنا اليوم يأتي ونحن على أعتاب المؤتمر العام للاتحاد البريدي العالمي السابع والعشرين ، والمقرر تنظيمه خلال اغسطس 2021 بكوت ديفوار، و الذي سيشهد مناقشة العديد من الموضوعات الهامة ـ لذا فإن الدورة التاسعة و الثلاثون للجنة العربية الدائمة للبريد أكتسبت أهمية إضافية من حيث التوقيت، كونها فرصة للبلدان العربية للتباحث و
تبادل الأراء حول تلك الموضوعات الهامة، و العمل معاً على استكشاف آفاق
مستقبل القطاع البريدي  والعمل على تدعيمه و تطويره لمواكبة تطلعات
واحتياجات مواطنينا ، و لعب الدور القومي المنوط لكل منا في دفع عجلة
التنمية الاقتصادية والمجتمعية في بلداننا في العديد من المجالات الهامة
مثل:-
·      الشمول المالي و الاقتصاد الرقمي و استخدام خدمات الدفع الرقمية- 
·      التوسع في تقديم خدمات التجارة الإلكترونية
·      تمكين الشباب من أصحاب المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة
والمتوسطة من الوصول إلى الأسواق الخارجية
كما اكتسبت هذه الدورة أهميةً أخرى بحضور كوكبة من رموز  و قيادات العمل
البريدي عالمياً وإقليمياً و عربياً من الحاليين و القادمين ، متمنيين
لهم كل التوفيق في قيادة القطاع البريدي إلى مزيد من الازدهار و التقدم و
قوة على مواجهة التحديات .
تلك التحديات التي أضحت أكثر ضراوة و شراسة ، و أصبح التحول الرقمي هو
الملاذ الأساسي ان لم يكن الوحيد للحفاظ على  الاستدامة الاقتصادية
لمشغلي الخدمات البريدية  والحفاظ على معدلات نمو جيدة وتطوير نماذج
أعمال متنوعة و مبتكرة .
و بدعم من السيد الدكتور المهندس / عمرو طلعت  وزير الاتصالات و
تكنولوجيا المعلومات ، حقق البريد المصري تقدماً غير مسبوق في خدمات
الشمول المالي ، و الخدمات المالية الرقمية ، و التوسع في خدمات التجارة
الإلكترونية.
بالإضافة إلى بناء قداراته في مجال أمن المعلومات و الأمن السيبراني، والاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي و نظم الجغرافية المكانية في تطوير أعماله.
علاوة على عقد عدد من الشراكات الاستراتيجية مع كبار الشركات العالمية والشركات الوطنية  لاستكشاف نماذج أعمال ناجحة وتوظيف تلك القدارت لخدمة المجتمع و المساهمة بفعالية و إيجابية في الحياة اليومية للمواطنين.
السادة الحضور الكريم
لقد شهدت الحكومة المصرية تطويراً تقنياً غير مسبوقاً و تشهد حالياً مد
قوي اتجاة التحول الرقمي الكامل ، وذلك اعتماداً على جهود و خبرات وزارة
الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات المصرية ،
و يسعدني ان يكون البريد المصري كأحد اهم اجهزة وزارة الاتصالات مساهماً
في هذه المنظومة الوطنية التي نفخر بها جميعاً من خلال اتاحة خدمات مصر
الرقمية في مكاتب البريد المصري .
إن كل هذا الجهد أثمر عن فوز البريد المصري  ” بجائزة التميز الرقمى
كأفضل مؤسسة بريدية عربية فى التحول الرقمي ” Best Arab Digital Post من
اتحاد المصارف العربية ، و المنظمة العربية لتكنولوجيا الاتصالات
والمعلومات ” ، و ذلك خلال منتدى اتحاد المصارف العربية  الذى نظمه اتحاد
المصارف العربية خلال مايو 2021 ،
أرحب بكم مرة أخرى في بلدكم الثاني مصر.
أتمنى لكم اجتماعات موفقة و واقامة سعيدة في بقعه من اجمل بقاع الارض ـ
أرض سيناء المباركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى