التكنولوجيا الناشئة

مدير المعهد المصرفي المصري: مستمرون في تدريب العاملين بالقطاع المصرفي من خلال التعلم الإلكتروني

إجمالي عدد المتدربين من خلال التعلم الإلكتروني يصل إلى ما يقرب من 20 ألف متدرب حتى فبراير 2020

في إطار آخر التطورات التي يشهدها العالم وتعليق حضور المتدريبن بفروع المعهد المختلفة في الفترة المقبلة للحد من آثار فيروس الكورونا، يستمر المعهد المصرفي المصري، الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، في توفير خدمات التعلم الإلكتروني لرفع كفاءة العاملين بالقطاع المصرفي، حيث وصل عدد المتدربين بنهاية شهر فبراير الماضي إلى ما يقرب من 20 ألف متدرب منذ إطلاق خدمة التعلم الإلكتروني في فبراير 2018.

وقال المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري عبد العزيز نصير: “نسعى دائماً إلى الحفاظ على صحة المتدربين والمدربين، ولكننا مستمرون في تدريب العاملين بالقطاع المصرفي من خلال التعلم الإلكتروني. كما يستمر المعهد في توفير خدمات التقييم والتدريب أونلاين، مشيراً إلى أن عدد ساعات التدريب وصل بنهاية شهر فبراير 2020 إلى حوالي 26 ألف ساعة تدريبية وبلغ عدد البرامج المتاحة من خلال التعلم الإلكتروني 22 برنامجاً مختلفاً منها الالتزام ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والالتزام المصرفي”.

وأضاف نصير أن المعهد يستهدف التوسع في تقديم خدمات التعلم الإلكتروني خلال عام 2020، حيث بدأنا خدماتنا عن بُعد منذ فبراير 2018 لتحقيق كفاءة وفاعلية المتدربين، مشيراً إلى أنه في شهر فبراير الماضي فقط وفر المعهد خدمات التعلم الإلكتروني إلى 1095 مستفيد يمثلون ثلاثة بنوك بإجمالي 3285 ساعة تدريبية”.

وفيما يتعلق بالتطوير الرقمي، أكد نصير أن المعهد ما زال مستمراً في تنفيذ خطة إحلال وتجديد وتطوير كل ما يتعلق بالعملية التدريبية، وأن عام 2020 هو عام الاستمرار في التطور الرقمي لتسهيل العملية التعليمية والتدريب والمساهمة في تحقيق مرونة أكثر في التواصل مع المتدربين”.

ويتميز التعلم الإلكتروني بالمعهد المصرفي المصري بجودة التصميم وكفاءته وتعدد أساليب عرض المعلومات، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة واستخدامها كوسيلة تعليمية، كما يضمن التفاعل الآمن الفعَّال بين عنصري العملية التعلمية، بما يسمح بحرية المتدرب في التعلم حسب رغبته والأهم على الإطلاق هو سهولة المتابعة والإدارة الجيدة للعملية التعليمية.

جدير بالذكر أن المعهد المصرفي المصري قد أطلق خدمات منصة التعلم الإلكتروني في فبراير عام 2018 قبل ظهور الكورونا؛ حيث كان ذلك التوجه الإستراتيجي ضمن رؤية المعهد باعتباره مركزاً للخبرة والتعلم والمعرفة؛ فإن إتاحة التعلم الإلكتروني للعاملين في القطاع المصرفي، يعتمد على المزج بين طبيعة النص المكتوب والمنطوق والمرئي، يتلقاه المتدرب من مكتبه مباشرة ومن جهاز الحاسب الآلي الخاص به، وعند اجتياز المتدرب الدورة التدريبية، يتمكن من تنزيل شهادة الاجتياز مباشرة من صفحته الشخصية على منصة التعلم الإلكتروني، ويصبح بذلك لدى المتدرب سجلاً كاملاً ببرامج التعلم الإلكتروني التي حضرها من خلال المعهد المصرفي المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق