إنترنت

مايكروسوفت توقف استخدام “كورتانا”.. وآبل تضيف صوتين لـ”سيري”

قررت شركة مايكروسوفت إيقاف استخدام المساعد الصوتي “كورتانا”، الذي صمم ليكون منافسا لمثيله لدى شركة “آبل” والذي يحمل اسم “سيري”.

وستركز مايكروسوفت على تقديم مساعدة في تنمية الإنتاجية باستخدام ويندوز 10 وأوت لوك وتيمز.

وقد استخدم هاشتاج #إرقد بسلام كورتانا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حيث أشار بعض المستخدمين إلى سهولة نسيان المساعد الإلكتروني المذكور.

في هذه الأثناء لن يقتصر استخدام أبل على الصوت النسائي بعد أن أثار ذلك جدلا على خلفية “تنميط الجنس الأنثوي”.

وكانت مايكروسوفت قد بدأت استخدام كورتانا عام 2014 في الهواتف، وقد استعير الاسم من دليل الذكاء الصناعي لسلسلة ألعاب “هالو” شديدة الرواج في ذلك الوقت والتابعة لمايكروسوفت.

وبعد مضي ثلاث سنوات تخلت مايكروسوفت عن نظام تشغيل الهواتف الذكية، مع أن كورتانا بقي متاحا لاستخدامه في أجهزة آيفون وأندرويد.

وقد أعلن انتهاء المساعد الصوتي في معظم المنصات الصيف الماضي، وأوقفت مايكروسوفت دعم استخدام كورتانا في سماعات “هارمان كاردون إنفوك”، وعرضت دفع تعويض على شكل بطاقة شراء قيمتها 50 دولارا لأصحاب السماعات.

وقال بين وود، كبير المحللين لدى شركة الأبحاث “سي أس أس إنسايت” “كان متوقعا إلى حد ما أن مايكروسوفت سوف تتخلى عن كورتانا ، أما “أليكسا”، وهو المساعد الصوتي لأمازون، وكذلك المساعد الصوتي لغوغل فهما المساعدان الصوتيان الأكثر رواجا، ولا يبقيان فرصة لمنافسين”.

وأضاف أن “آبل ايضا بقدراتها الضخمة واجهت صعوبات في خلق موقع لسيري بالرغم من الاستثمارات الضخمة التي ترصد لتطويره”.

ويقول إن مايكروسوفت اتخذت قرارًا عقلانيًا بالتخلي عن كورتانا، وسوف يربط كورتانا بمنصات محددة لمايكروسوفت، عوضا عن بقائه مجرد مساعد صوتي مصمم ليكون كل شيء لكل الناس.

صوت أنثوي

وقد أضافت آبل صوتين جديدين لسيري، بينما أزالت الصوت الأنثوي المعتمد من أحدث نسخ نظام التشغيل ios.

وكان تقرير صادر عن منطمة اليونيسكو عام 2019 قد أشار إلى أن استخدام صوت أنثوي يعطي الانطباع بأن الأنثى تضطلع بالخدمة وأنها تنصاع للأوامر وتسعى لإرضاء الآخرين بكبسة زر أو بتلقيها أمرا صوتيا.

وقالت آبل إنها مستمرة في سياسة الالتزام بالتعددية والاستيعاب وبتقديم منتوجات تعكس التعددية والتنوع الذي يميز العالم الذي نعيش فيه.

وأصبح صوت سيري في بعض البلدان رجاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى