مال وأعمال

“كيرني” تعيّن رئيسًا جديدًا لممارساتها في قطاعات الاتصال والإعلام والتكنولوجيا للشرق الأوسط وإفريقيا

أعلنت شركة الاستراتيجيات والاستشارات الإدارية العالمية “كيرني” عن ترقيها لـ عادل بلقايد إلى منصب رئيس ممارسات الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

ليكون عبر منصبه الجديد مسؤولاً عن رفع بصمة الشركة في القطاعات المذكورة عبر كامل أسواق المنطقة، من خلال العمل عن كثب مع العملاء الرئيسيين في مواضيع التخطيط الاستراتيجي، والتحول، والمشتريات، والتنمية الاقتصادية، وتجربة العملاء، والمبيعات والتسويق، والتجارة الإلكترونية، والتطوير التنظيمي.

يتخذ عادل من دبي مقرًا له، ويتمتع بأكثر من 22 عامًا من الخبرة الاستراتيجية والتشغيلية التي اكتسبها من عمله في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وكشريك، يقدم عادل المشورة للشركات والهيئات التنظيمية والوكالات الحكومية في مجالات الاتصالات، والإعلام، والتجارة الإلكترونية، والتوزيع الإلكتروني. وخلال مسيرته المهنية، قاد عادل أكثر من 100 استشارة لشركات الاتصالات المتنقلة والثابتة، وجهات النشر والإذاعة، ومنتجي المحتوى، وتجار السلع الاستهلاكية، وموزعي مرافق المياه.

بمناسبة تعيينه قال عادل بلقايد: “أنا متحمس جدًا لتولي قيادة أعمال الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا الخاصة بكيرني في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. فهي قطاعات لها بالغ الأثر على جميع مجالات المجتمع، وبالأخص في منطقتنا.”

وأضاف: “على مدار التسعين عامًا الماضية، تمكنت كيرني من بناء سمعة استثنائية في تقديم الاستشارات عالية الجودة، إلى جانب ثقافة التفاني في العمل لإحداث تأثير فوري وقيمة حقيقية للعملاء. وفي عالمنا متزايد التعقيد، أؤمن بأن القيمة التي تقدمها كيرني ببساطة غير محدودة. وأنا أتطلع للعمل مع عملائي وفريقي لإحداث فارق حقيقي كل يوم.”

قبل انضمامه إلى كيرني أمضى عادل عدة سنوات مع “بوز آند كومباني” في دبي و “نوكيا نتووركس” في فنلندا. وهو حاصل على ماجستير إدارة الأعمال من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سلون بالولايات المتحدة الأمريكية، وماجستير الهندسة في علوم الكمبيوتر من ENSEIRB بفرنسا. وهو باحث مسجل في برنامج “فولبرايت” وحاصل على براءة اختراع في الاتصالات السلكية واللاسلكية للمهام الحرجة. يتحدث عادل اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية بطلاقة ويجيد الإسبانية والفنلندية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى