أنظمة التشغيل

“كومسكوب” تستضيف المنتدى الرقمي الافتتاحي كبديل عن أنشطة ملتقى “MWC”

مُشغلي الشبكات يواكبون المستقبل المتصل من خلال تبني حلول "كومسكوب"

إن استخدام المستهلكين للهواتف الذكية، والذكاء الاصطناعي، والواقع المعزز، والظاهري، وتقنية الفيديو 4K. يدفع المشغلين إلى بناء شبكات الجيل الخامس (5G) بسرعة كبيرة، مع الاستمرار في تحسين شبكات الجيل الرابع (LTE) الحالية. بالإضافة إلى ذلك، تتوقع الشركات من المشغلين إدخال فوائد هذه الشبكات في المؤسسة.

طرحت “كومسكوب” حلولاً جديدة، وذلك من أجل مساعدة المشغلين على تلبية طلبات المستهلكين والشركات ودفع حدود التكنولوجيا.

إن التقدم في تصميم الهوائيات، وواجهات شبكات الاتصالات اللاسلكية المفتوحة Open RAN، وإدارة إنترنت الأشياء ليست سوى القليل من الإضافات الجديدة إلى مجموعة معدات الشبكات من “كومسكوب”. ستكون هذه الابتكارات ضرورية وأساسية لتعزيز وتسهيل نشر تقنيات الجيل الخامس وتنمية أعمال الشركات المُشغلة، وسيتم عرض هذه الحلول خلال منتدى “كومسكوب” الرقمي المزعم عقده في 17& 18 مارس الحالي.

وقال مورغان كورك، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة “كومسكوب”: “نعتبر عام 2020 عاماً من القرارات الحاسمة لمشغلي الشبكات اللاسلكية أثناء نشر شبكاتهم، وتكثيفها، وتشغيلها في مجموعة متنوعة من النطاقات، وذلك خلال عملهم على قيادة المعايير والتكنولوجيا.”

كما أضاف كورك قائلاً: “تتمتع “كومسكوب” بالوصول إلى العديد من الموارد والمواهب الواسعة التي اكتسبناها في عام 2019 عندما استحوذنا على “أريس” (ARRIS) و”روكس” (Ruckus) التي تساعد العملاء بدفع حدود التكنولوجيا لأنها تطلق العنان لإمكانيات ثورة الجيل الخامس (5G)”. 

الابتكار لنشر شبكة أكثر ذكاءً وأسرع في شبكة الجيل الخامس (5G)

تشمل الحلول الجديدة لشبكات الجيل الخامس (5G) الموجودة لدى “كومسكوب” ما يلي:

  • الهوائيات ذات العرض الضيق وحل المساحة الرائد وذلك لمعالجة مشكلة تقسيم المناطق ومحدودية المساحة، بالإضافة كحل لمشكلة التركيب والثبيت وتعقيداتها.
  • تبسيط توصيل الهوائي باستخدام تقنية الموصل الرائد من نوع M-LOC الذي يسهل اعتماد أرقام المنافذ، وذلك عندما يكون هناك العديد من الأسلاك مما يصيب بمزيد من التعقيدات على تنفيذ الوصلات.
  • حلول “PowerShift“، الموجودة ضمن “وحدة الحامل المفرد” والتي تلبي احتياجات الطاقة لمشغلي الشبكات، الذين يضيفوا العديد من الترددات العالية النطاق والتي تحتاج للمزيد من الطاقة العالية.

قيادة مشغلي الشبكات لنمو المؤسسات لديهم

ستتيح المعايير، والمنتجات، والحلول الجديدة التي تقدمها “كومسكوب” لمُشغلي الشبكات، الفرصة لزيادة ما في جعبتهم من العروض التي يقدمونها، بما في ذلك الخدمات المدارة لعملائهم. تشمل المنتجات والخدمات الجديدة لشركة “كومسكوب” في هذا المجال:

  • نقاط وصول “روكس” الجديدة التي تدعم تقنية “واي-فاي 6” (Ruckus Wi-Fi 6 Aps): تقدم نقطة الوصول الداخلية من نوع “أر 650” (R650) ونقطة الوصول الخارجية من نوع “تي 750” (T750) تغطية لاسلكية أسرع وذات وثوقيه وثبات عالي في المناطق التي تتضمن تقنيات انترنت الأشياء الصناعية (IIoT) وبيئات المستخدم فائقة الكثافة مثل الملاعب، ومراكز النقل، والمدارس.
  • تشمل التطورات والتحسينات لمحطات الارسال الصغيرة (OneCell) التي تقدمها “كومسكوب” نطاقات راديوية جديدة تدعم تقنية الجيل الخامس (5G)، الوظائف الافتراضية في محطات البث NR الخاصة بالجيل الخامس (5G)، وواجهات الإدارة و(Fronthaul) المفتوحة.
  • وظيفة موسعة لـ”روكس سوت” الخاص بإنترنت الأشياء (Ruckus IoT Suite) مع خادم شبكة متكامل جديد من نوع “لورا” (LoRa)، محرك قواعد متقدم، ونظام إنترنت أشياء موسع (IoT)، والتي تدعم جميعها إمكانات إدارة الطاقة والمباني، بالإضافة إلى اكتشاف طيف في البيئات التعليمية.

خلال الأشهر القليلة الماضية، قدمت “كومسكوب” أيضاً حلولاً إضافية لـشبكات الجيل الخامس (5G)، بما في ذلك:

  • دعم تقنية الجيل الخامس (5G) للموجات الملليمترية والنطاقات دون 6 غيغاهرتز من خلال منصة “بوابة الوصول اللاسلكي الثابت” (NVG558). بالإضافة إلى الدعم الحالي للمنصة الأساسية لتوصيلات الجيل الرابع (4G LTE) ونطاق 3.5 غيغا هرتز، تساعد هذه القدرات الجديدة على زيادة قدرة المشغلين بتقديم خدمات التشغيل الثلاثي من خلال سلسلة “إن في جي 500” (NVG 500) وما تقدمه من شبكات بصرية متقدمة (PON)، وخطوط مشتركة رقمية (xDSL)، وبوابات الوصول اللاسلكي الثابت (FWA gateways).
  • الحلول المتقدمة لهندسة الوصول الموزعة وكابلات ال 10 غيغا هرتز (10G) التي تدفع عجلة الابتكار لتقنيات الجيل الخامس (5G) والكابلات التي تدعم هذه التقنية.

لمعرفة المزيد عن هذه الحلول الجديدة، قم بالتسجيل لحضور منتدى “كومسكوب” الرقمي. موضوع المنتدى: تشغيل الحاضر. تمكين مستقبل الهواتف المحمولة. تطوير الشبكة في عام 2020. 

يمضي مشغلو الشبكات قدماً في خطط لخدمات الجيل الخامس الواسعة النطاق في عام 2020

أطلقت تقنية الجيل الخامس (5G) في الأسواق ويستمر مُشغلي الشبكات في اتخاذ قرارات حاسمة بشأن كيفية جعل هذه التكنولوجيا ترقى إلى مستوى إمكاناتها. فيما يلي أمثلة لمُشغلي الشبكات الذين يقومون بتبني وتوسيع شبكاتهم إلى تقنية الجيل الخامس (5G).

  • يتحدث أندرياس سيبريان، رئيس قسم البنية التحتية والعقارات في “دويتشه تيليكوم”(Deutsche Telekom) عند هذا الأمر قائلاً: “بينما نضع الأساس لشبكات الجيل الخامس (5G)، قمنا بزيادة التغطية في جميع أنحاء ألمانيا إلى ما يقارب 94.4 بالمائة. وهدفنا هو نشر تسعة ألاف محطة قاعدة إضافية بحلول عام 2021، مما يؤمن لنا تغطية بنسبة 100 في المائة في جميع أنحاء البلاد. ونواصل التعاون مع شركة “كومسكوب” في تطوير حلول مبتكرة تزيد من استثمار شبكتنا إلى أقصى حد وتبني جسراً لتقنيات الجيل التالي.”
  • وعلق نيكولاس فيلي، مدير مشروع النقل لدى شركة “أورانج” قائلاً: “في واقع الاقتصاد الرقمي الحالي، يتوقع الركاب بإمكانية وصولهم إلى الإنترنت والتمكن من إجراء مكالمات بشكل مستمر أثناء سفرهم بالقطار، حيث لم يعد توفير تغطية للاتصال أمراً رائعاً”. وتابع فيلي قائلاً: ” تتطلع المدن في العديد من دول العالم للمستقبل الرقمي للنقل، ولتحقيق ذلك فإنها تتجه إلى “أورانج” لتوفير تجربة ثرية لمواطنيها لما تنشره “أورانج” من شبكات جاهزة للجيل الخامس (5G)”.
  • وقال المهندس هشام العبدلي، المدير العام لتصميم البنية التحتية لدى شركة الاتصالات السعودية (STC): “تماشياً مع التطورات الدولية، فقد تحول السوق السعودي من خلال تقدم الثورة الصناعية الرابعة. وستدعم البنية التحتية لتقنية الجيل الخامس (5G) الإنجازات التكنولوجية الحديثة مثل الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء. وبالنظر إلى الرؤية السعودية 2030، يمكن لكل من قطاعات السياحة، والتصنيع، والدفاع أن تعيد احتلال مركز المرحلة الاقتصادية في المملكة العربية السعودية. ومن الأهمية بمكان أن نطبق تقنيات جديدة تمكن الخدمات الرقمية من الوصول إلى مستويات أعلى من الكفاءة والإنتاجية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق