أمان رقمي

“عودة أدوات USB”: حملة تخريبية رقمية تلجأ إلى أسلوب قديم.. ولكنه فعال في مهاجمة مئات المستخدمين

كشف خبراء كاسبرسكي النقاب عن حملة تهديدات متقدمة مستمرة شُنّت على نطاق واسع ضد مستخدمي أجهزة الحاسوب.

واكتُشفت الحملة النادرة لأول مرة في جنوب شرق آسيا، حيث حدّدت كاسبرسكي ما يقرب من 1,500 ضحية أصيبت جرّاء هذه الحملة، بعضها كان مستخدمين لدى جهات حكومية.

وتُحدث الهجمات الإصابات الأولية عبر رسائل البريد الإلكتروني التي تُستخدم في التصيد الموجّه وتحتوي على مستند Word خبيث.

وتستطيع البرمجية الخبيثة بمجرد أن تنزل على نظام واحد أن تنتشر إلى الأجهزة الأخرى عبر أقراص التخزين المحمولة المتصلة بمنفذ USB.

وتتسم حملات التهديدات المتقدمة المستمرة بكونها شديدة التوجيه؛ فلا تستهدف أحيانًا أكثر من بضع عشرات من المستخدمين، الذين يجري انتقاؤهم في الغالب بدقة شديدة.

ومع ذلك، فقد كشفت كاسبرسكي النقاب عن حملة تهديدات نادرة وواسعة النطاق، تتبع أسلوبًا قلّما يتكرر في الهجوم. فبمجرد أن تنزل البرمجية الخبيثة على النظام، تحاول إصابة أجهزة أخرى بالانتشار عبر أقراص التخزين المحمولة المتصلة بمنفذ USB.

فإذا عثر النظام المصاب على قرص تخزين متصل بمنفذ USB فإنه يُنشئ عليه مجلدات مخفية ينقل عليها جميع ملفات الضحية والملفات التنفيذية الخبيثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى