التكنولوجيا الناشئة

عبر منصات التواصل الاجتماعي.. الخبراء يناقشون تأثير أزمة “كورونا” في حوارات “صوت مصر- تغيير الواقع”  

 أعلنت “قمة صوت مصر” اعتزامها إطلاق حوارات “صوت مصر- تغيير الواقع”  Narrative Summit- Reshaping Norms عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي من خلالها  يطرح مجموعة من الخبراء والمتخصصين تأثير أزمة انتشار فيروس Covide -19 على العالم، وكيف ترسم هذه “الأزمة” مسارات واقعا جديدا ومستقبلا مختلفا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية في مصر والعالم.

وتبدأ حوارات “صوت مصر- تغيير الواقع” أولى حلقاتها الأسبوع القادم باستضافة الدكتور محمود محى الدين، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون التنمية المستدامة والذي يتناول في حديثه الآثار الاقتصادية لأزمة كورونا على مستقبل المشروعات المتوسطة والصغيرة، وكيف تدعم هذه أزمة كورونا ظهور أفكار مبتكرة في المجالات الصناعية.

وصرحت الإعلامية لمياء كامل مؤسس قمة صوت مصر:” لاشك إن أزمة انتشار فيروس كورونا قد قلبت العالم رأسا على عقب في خلال فترة قصيرة جدا؛ وعندما طرحنا في “قمة صوت مصر.. صحوة العقول” عام 2019 فكرة إن التحول الرقمي سيطال كل شيء وإنه سيغير شكل العالم كنا نتوقع سنوات ليحدث فيها هذا التغيير لكن هذه الأزمة جعلتنا نعيش التغيير في خلال شهور قليلة، هذا التغيير طال حياتنا، وعاداتنا الاجتماعية وبالطبع الأوضاع الاقتصادية، والتأثير الأكثر وضوحا كان على المستوى التكنولوجي وكيفية تعاملنا مع التطبيقات المختلفة، وفى “غمضة عين” وجدنا أن ما منا نتوقع حدوثه خلال سنوات أصبحنا نعيشه اليوم”.

وأضافت “كامل”:  “صوت مصر بدأت منذ عام 2016 ، وعلى مدار الأربع دورات التي عقدناها تناولنا  الهوية الوطنية وتسليط الضوء على إيجابيات الدولة المصرية، وكانت أعيينا دائما على التحولات الرقمية التي ستحدث في المستقبل، ومع حدوث أزمة فيروس كورونا كان من المهم أن نتواصل مع متحدثي “قمة صوت مصر”، من المشاركين في دوراتنا السابقة وكانت لهم رؤى وتنبؤات عن شكل الحياة والاقتصاد في المستقبل، وقررنا عمل حلقات قصيرة معهم عن الواقع الجديد بعد انتشار فيروس كورونا وكيف سترسم هذه الأزمة مسارات واقعا جديدا ومستقبلا مختلفا خاصة وأن التغيير الذى تنبأوا به كان  أسرع مما تخيلنا جميعا”.

يشار إلى أن حوارات “صوت مصر-تغيير الواقع”   ستبدأ الأسبوع القادم ويمكن متابعتها من خلال الروابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى