أخبار الوطن العربي

“سدايا” توقع مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

وقعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” ممثلة بالمركز الوطني للذكاء الاصطناعي اليوم مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية “كاكست”، بهدف تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للبيانات الحيوية والجينية وصقل المهارات وتطوير القدرات الوطنية للشباب السعودي من الجنسين.

ووقع الاتفاقية من جانب الهيئة المشرف على أعمال المركز الوطني للذكاء الاصطناعي الدكتور ماجد بن محمد التويجري، ومن طرف مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث الدكتور يوسف بن محمد اليوسف.

وقال رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي: “نعمل مع مختلف الجهات الحكومية بأدوارٍ تكامُليّةٍ تسهم في تحقيق إستراتيجيات وأهداف “سدايا” وبما يُلبّي تطلعات وصول المملكة في مجالي البيانات والذكاء الاصطناعي للمراحل الأولى المتقدمة وخاصة أننا نحظى ببُنية تحتية منافسة لمختلف دول العالم المتقدمة”.

بدوره أكد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور أنس بن فارس الفارس أن المدينة -بصفتها أكبر مؤسسة للتطوير التقني في المملكة- تعمل بشكل فعال مع مختلف الجهات الحكومية لتسخير إمكانياتها لتطوير إستراتيجيات وحلول التقنية للإسهام في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، ويأتي التعاون مع الهيئة في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي ضمن هذا الإطار.

من جانبه أفاد نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث الدكتور يوسف بن محمد اليوسف أن تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للبيانات الحيوية والجينية يأتي في إطار الاستثمار الأمثل للبيانات الحيوية لتعزيز قطاع الرعاية الصحية الوطني، وتتكامل الإستراتيجية مع بحوث الجينوم الجارية ومنها برنامج الجينوم البشري السعودي، الذي دشن مختبره المركزي بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عام 2018م، وهو أحد أهم المشروعات الوطنية الرائدة للحد والوقاية من الأمراض الوراثية والجينية في المملكة والأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

من جهته أوضح المشرف العام على المركز الوطني للذكاء الاصطناعي الدكتور ماجد التويجري أن مذكرة التفاهم تهدف إلى التعاون في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للبيانات الحيوية والجينية وتطويرها ومراجعتها والمشاركة بفاعلية في دعم البرامج والمبادرات الناشئة عنها، وبناء شراكة إستراتيجية لتطوير برامج وطنية تختص بتطوير حلول البيانات والذكاء الاصطناعي ومشاركة التقنيات والتجارب الرائدة بين الطرفين.

وقال: ” تأتي مذكرة التفاهم للتعاون في مجال صقل المهارات وتطوير القدرات الوطنية للشباب السعودي من الجنسين وإكسابهم مهارات علمية وعملية لسد الفجوات المهنية في تخصصات علم البيانات والذكاء الاصطناعي.

يذكر أن المركز الوطني للذكاء الاصطناعي يسعى إلى تقديم أحدث الخدمات التقنية، والحلول الرقمية للجهات الحكومية في المملكة، بما يعزز من كفاءة وسلامة الأصول الرقمية الحكومية وفق أفضل المعايير العالمية، كما يعمل المركز على النهوض بمختلف القطاعات في المملكة؛ كونه المزوّد الأول للرؤى والتحليلات المبنية على تقنيات الذكاء الاصطناعي لأنه أحد الأذرع الثلاث التابعة للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى