مال وأعمال

«رئيس اتحاد العمال المصريين بإيطاليا»: «مصر الآن أرض خصبة للاستثمار والتنمية»

أكد الدكتور عيسي إسكندر رئيس اتحاد العمال المصريين في إيطاليا، ومدير معهد أوريسبس للدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، أن مصر أصبحت الآن أرض خصبة للاستثمار والتنمية، وهي أيضا أولي بالمشروعات التنموية والتي تستهدف الصناعات الصغيرة والفضل يرجع الي الادارة الحكيمة والقيادة الرشيدة التي تعمل علي تهيئة المناخ المناسب لذلك.

وقال الدكتور عيسي إسكندر خلال احتفالية مرور “منتصف المدة ر لمشروع  أوبن فاكتوري open factory بالتنسيق  مع جامعة القاهرة، وتمويل الاتحاد الأوروبي” إن مشروع “أوبن فاكتوري” يهدف إلى تحويل عدد من مصانع النسيج والجلود الصغيرة إلي منشآت صناعية تعمل علي تعزيز  النظام البيئي بها، والتخلي عن النظم القديمة التي تضر بالبيئة، مشيرا إلي أن هذا المشروع يتم تنفيذه برعاية نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة.

يذكر ان مشروع المصنع المفتوح هو مشروع مصري إيطالي مشترك وممول من الاتحاد الأوروبي. ويشارك في تنفيذ المشروع من الجانب المصري عدد من الجهات برئاسة كلیة الحاسبات والذكاء الاصطناعي – جامعة القاهرة (المشارك الرئيسي) بالتعاون مع كل من مركز تحديث الصناعة والمركز القومي للبحوث-شعبة النسیج وغرفة الصناعات الجلدية وغرفة الصناعات النسجیة، ومن الجانب الإيطالي مؤسسة بروجیتتو سود الإيطالية وجامعة لنك كامبس وشركة سیركام للاستشارات، وزارة الصناعة والتجارة (مشارك منتسب) شركة diesis في بلجيكا (مشارك منتسب).

ویھدف المشروع الي تطوير الصناعة المصرية من خلال خلق بیئة تخيلية باستخدام تكنولوجيا المعلومات لاحتضان الابتكارات والأفكار بدایة من اقتراحھا وحتى تحققها ، حيث سیتم تنفيذ الأفكار بتضافر مجهودات الأطراف المختلفة من المبتكرين وأصحاب المصانع والعاملين والمستثمرين الراغبين في الاستثمار في اي من الصناعتين.

كما سيشارك في تنفيذ المشروع عدد من مسئولي المعارض المحلیة والدولية والتسويق لفتح أسواق جديدة للمنتجات وإعداد المنتجات لهذه الأسواق مرورا بتدريب الأطراف المختلفة وصقل مھاراتھم وتوطين التكنولوجيا المتقدمة في ھاتین الصناعتين في مصر مسترشدين بما ھو مطبق في الدول المتقدمة.

وتمتد فترة المشروع لتصل إلى ثلاث سنوات بدءاً من فبراير 2020 وقد شارك مركز تحديث الصناعة في اعداد دراسة عن موقف قطاع الجلود في مصر وجارى العمل على بقية محاور المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى