أنظمة التشغيل

رئيس إريكسون مصر لـ”التقنية اليوم” تشغيل شبكات الجيل الخامس في مصر سيكون قريبًا

تحركات الحكومة المصرية في منظومة التحول الرقمي جديرة بالتقدير

مع التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم وثورة الاتصالات الراهنة، لم يعد استخدام التكنولوجيا رفاهية بل ضرورة لكل القطاعات، هذا ما أكده المهندس سامح شكري رئيس شركة إريكسون مصر، خلال حواره مع موقع “التقنية اليوم” للحديث حول تطورات شبكات الجيل الخامس في مصر وفي دول المنطقة العربية، وما هو متوقع من تطبيقات مع بداية تشغيل هذه الشبكات في المنطقة، وكانت الإجابات عن أسئلة “التقنية اليوم” كالاتي:

– متى سنري تطبيقات الجيل الخامس في السوق المصري والعربي؟

بدأت الكثير من الدول العربية، خاصة دول الخليج في رحلتها مع تقنية الجيل الخامس, حيث أعلنت عدة دول عربية في 2019 وبداية 2020 عن إطلاق الجيل الخامس مثل الإمارات وقطر والبحرين والمملكة العربية السعودية.

– وماذا عن السوق المصرى؟

إما بالنسبة للسوق المصري فقد بدأت شركات الإتصالات في مصر منذ عامين في استخدام شبكة الجيل الرابع، ومع الأهداف التي تضعها مصر في رؤيتها 2030، والتجارب التي بدأتها بعض الشركات بالفعل فمن المتوقع تطبيق تقنية الجيل الخامس في مصر قريبا.

– وهل لدى إريكسون تجارب لشبكات الجيل الخامس في مصر؟

نعم، إريكسون لها تجارب في شبكات الجيل الخامس في مصر، وبالفعل بدأ إطلاق تقنية الجيل الخامس في مصر بشكل تجريبي مع نهاية عام 2019 خلال معرض كايرو أي سي تي.

– وما هي التطبيقات المتوقعة لشبكات الجيل الخامس بعد تشغيلها؟

الجيل الخامس يعطى سرعات فائقة في نقل البيانات، وهو ما سيحدث ثورة في مجال إنترنت الأشياء، وتواصل الآلات مع بعضها البعض من خلال شبكة الأنترنت.

– ولكن ما هي التطبيقات التي سنراها بعد تشغيل الجيل الخامس؟

ستساهم تطبيقات الجيل الخامس في نمو الاتجاه نحو بناء منظومة الذكاء الاصطناعي في كافة المجالات ليصبح لدينا المنازل الذكية والسيارات ذاتية القيادة، والمصانع الذكية، الحكومة الذكية، البيئة والطاقة الذكية، المجتمعات الذكية، خدمات تحليلات البيانات الضخمة.

– هل لديكم أمثلة على هذه التطبيقات؟

على سبيل المثال ستوثر تطبيقات الجيل الخامس على قطاع مثل قطاع التعدين من خلال وجود روبوتات توفر معلومات عالية الدقة من المواقع، سيتم تقليل الخطر على حياة العاملين في أماكن بعيدة، مثل الصحراء وغيرها.

– ما هي شركات الاتصالات في مصر والمنطقة العربية الذين يتعاونون مع إريكسون للاستفادة من تطورات إريكسون في شبكات الجيل الخامس؟

أعلنت إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا خلال عام 2019، عن توقيع اتفاقيات تجارية خاصة بتقنية الجيل الخامس مع العديد من المشغلين عبر المنطقة: اتصالات الإمارات، شركة الاتصالات السعودية، زين البحرين، بتلكو البحرين، وموبايلي بالمملكة العربية السعودية وأوريدو قطر.

وتم توقيع 78 اتفاقية تجارية أو عقود خاصة بتقنية الجيل الخامس مع العديد من المشغلين الرواد عالميا، منهم 24 شبكة حية حول العالم، وتشكل الشركات من الشرق الأوسط وأفريقيا نسبة 29% منها.

– وماذا عن السوق المصرى؟

أما بالنسبة للسوق المصري فقد بدأت شركات الاتصالات في مصر منذ عامين في استخدام شبكة الجيل الرابع، ومع الأهداف التي تضعها مصر في رؤيتها 2030، والتجارب التي بدأتها بعض الشركات بالفعل فمن المتوقع تطبيق تقنية الجيل الخامس في مصر قريبا، وقد بدأ بالفعل إطلاق تقنية الجيل الخامس في مصر بشكل تجريبي مع نهاية عام 2019 خلال معرض كايرو أي سي تي.

– وما شكل التعاون مع الشركات مقدمي الاتصالات في المنطقة؟

تعمل إريكسون على تقديم أحدث التقنيات في مجال رفع كفاءة شبكات الاتصالات وتعزيز البنية التحتية التكنولوجية لدى كل مشغلي خدمات الاتصالات المحمولة، وذلك بتحقيق الاستفادة القصوى والقيمة الكاملة التي توفرها تقنيات الاتصالات لشركائنا، حيث تم تصميم محفظة الشركة من الخدمات والحلول عبر قطاعات الشبكات والخدمات الرقمية والخدمات المدارة والأعمال الناشئة لجعل عمليات العملاء أكثر كفاءة، وتعزيز تحولهم الرقمي وتمكينهم من خلق خدمات جديدة وتفعيلها، فاستثمارات إريكسون في مجال الابتكار توفر العديد من الإيجابيات في مجال خدمات الاتصال والنطاق العريض والهاتف المحمول لمليارات الأشخاص حول العالم.

– ما هي توجهات إريكسون في السوق المصري والأسواق العربية؟ 

تعتمد استراتيجية إريكسون على تنمية سوق الاتصالات المصرية وتقديم أحدث التقنيات في مجال رفع كفاءة شبكات الاتصالات وتعزيز البنية التحتية التكنولوجية خاصة مع التحولات الرقمية التي تتم في كافة القطاعات الاقتصادية في السوق المصري، وذلك لجميع شركائنا بهدف الاستفادة من الترددات المتاحة لديهم أو التي سيتم الحصول عليها في المستقبل، إلى جانب تزويد الشركات المحلية بالدراسات والأبحاث العالمية تمهيداً لإطلاق خدمات الجيل الخامس، أو تحقيق أقصى استفادة من هذه الخدمات للدول التي بدأت في تطبيقها بالفعل.

والجدير بالذكر أن مكتب إريكسون في مصر يضم مركزاً إقليمياً لخدمة عدد من الدول في الخليج والشرق الأوسط من خلال فريق عمل يضم 100 من أمهر المهندسين المتخصصين في الخدمات الرقمية والذكاء الاصطناعي وتخطيط الشبكات بالإضافة إلي ما يقرب من 400 من الموظفين العاملين فى الأقسام الأخرى. 

– ما رأيكم في الاقتصاد في مصر وأدوات النهوض به في ظل التوجه نحو أنظمة الذكاء الاصطناعي وأنترنت الأشياء؟

مع التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم وثورة الاتصالات لم يعد استخدام التكنولوجيا رفاهية بل ضرورة، والحكومة المصرية بدأت منذ عدة سنوات في التوجه نحو الاقتصاد الرقمي في كافة القطاعات العاملة بها لأنه المستقبل، وفى سبيل تحقيق ذلك بدأت عمليات دعم واسعة للبنية التحتية التكنولوجية من خلال التعاون مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة، كذلك تهيئة البيئة التشريعية من خلال إصدار عدد من القوانين مثل قانون حماية المستهلك وقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات فضلا عن إنشاء المجلس القومي للمدفوعات الإلكترونية فالتكنولوجيا عامل مهم وأساسي في الإسراع بعجلة النمو الاقتصادي وتعزيز وتقوية الاقتصاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق