الأخبـار

رئيس أبحاث مايكروسوفت: التقارب بين التكنولوجيا والطب اليوم سيؤدي لمستقبل مستقل للرعاية الصحية

وفقًا للدكتور جنيد باجوا، كبير العلماء الطبيين لشركة أبحاث مايكروسوفت، نحن نعيش في مرحلة زمنية تعيد فيها التكنولوجيا والبيانات وطلب المستهلك تشكيل سوق الرعاية الصحية وإعادة تعريف كيفية تحديد القيمة والتقاطها، حيث سيؤدي هذا التقارب بين التكنولوجيا والطب اليوم إلى تقديم مستويات متزايدة من الأتمتة وقريبًا زيادة مستويات الذكاء الاصطناعي للوصول إلى مستقبل مستقل للرعاية الصحية.

سلط الدكتور باجوا خلال حديثه في مؤتمر إدارة المختبرات في ميدلاب الشرق الأوسط الضوء على دور الذكاء الاصطناعي في المختبر، حيث قال بأن المزيد من البيانات في مجال الرعاية الطبية مثل زيادة البيانات حول الجينات وحول البيئات ومعايير الصحة العامة والظروف الاجتماعية التي نعيش فيها والبيانات من الأجهزة القابلة للارتداء قد أصبحت الآن متاحة بحرية أكبر.

وأوضح باجوا قائلاً: “إن الجمع بين جميع أصول البيانات هذه معًا يمثل تحديًا حسابيًا، ولكن الاستفادة من ذلك لأغراض الصحة هو الخطوة القادمة لقطاع الرعاية الصحية”.

بالتزامن مع توقع منظمة الصحة العالمية حدوث عجز قدره 14 مليون بالعاملين في مجال الرعاية الصحية بحلول عام 2030 فقد طلب باجوا من الجمهور الحاضر النظر في الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في سد هذه الفجوة لأن الرعاية الصحية مكلفة للغاية، حيث يأخذ 5٪ من السكان ما بين 25-60٪ من هذه الموارد من الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع.

فنحن بحاجة إلى الانتقال إلى نظام رعاية صحية لا يتعلق فقط بالتشخيص والعلاج فحسب، بل يتعلق بالاعتراف والوقاية أيضاً للوصول في النهاية نحو التخصيص والرعاية الصحية الشخصية.

من جهة أخرى فهناك العديد من مجالات الابتكار في المختبرات، من حيث تطورات الأتمتة في التجميع المنزلي والاختبار المنزلي واختبار نقطة الرعاية، وكل ذلك يقود في النهاية إلى تجارب أفضل للمرضى، وهناك أيضًا تحولات تقنية ضخمة تحدث حول تسلسل الجينوم البشري وعلم الأمراض الرقمي وأنظمة الاختبار الآلي.

وفي هذا الإطار قال الدكتور باجوا: ” فيما يتعلق بالدور الذي يمكن أن يلعبه الذكاء الاصطناعي، فقد يتطلب الذكاء الاصطناعي الوصول إلى البيانات والوصول إلى الخبرة في المجال والوصول إلى قوة الحوسبة الهائلة، فالمرحلة الراهنة اليوم تعتمد على أتمتة العمليات وتجميع البيانات والانتقال إلى التحليل الذكي والذكاء الاصطناعي ثم تكرار تلك الدورة، فإذا فهمنا هذا الأمر بشكل صحيح، فإنه حقًا لدى الذكاء الاصطناعي القدرة على تقليل التكاليف ودعم الأطباء من خلال الكشف عن أنواع الأمراض الغامضة وتعميم ارتباطات جديدة، وربما حتى إنشاء فرضيات جديدة وآليات جديدة نشخص بها المرض بطرق لم يكن من الممكن أن نتخيلها إلا فقط في الماضي”.

إن أتمتة العمليات والتكامل الرقمي والوصول الموسع وإدارة البيانات ومشاركتها والخدمات اللوجستية والتحليلات الشخصية ليست سوى عدد قليل من الأشياء التي تعزز بها تجربة المختبر.

 وأضاف الدكتور باجوا قائلاً: “نحن اليوم بصدد إنشاء مختبر القيادة الذاتية للمستقبل وإنشاء المختبرات المستقلة قريبة أكثر من أي وقت مضى، ومع ذلك، فإنه يتم استخدام الذكاء الاصطناعي اليوم فقط في حالات محددة، ولكن هناك حاجة إلى تطوير البنية التحتية الأساسية لتحقيق تجارب قائمة على الذكاء الاصطناعي ومستقلة في المستقبل”.

 تستمر فعاليات ميدلاب الشرق الأوسط بالتزامن مع معرض الصحة العربي يومي الأربعاء 23 – الخميس 24 يونيو في مركز دبي التجاري العالمي، حيث يشهد كلا الحدثين مشاركة مجموعة من المتحدثين الرئيسيين، ونقاشات الطاولة المستديرة وإحاطات حول ما يشهده هذا القطاع من تطورات، بالإضافة إلى عرض المنتجات وتعزيز فرص التواصل، فضلاً عن سلسلة من الاجتماعات الثنائية المجدولة مسبقاً مع التركيز في الوقت عينه على خلق الفرص وإقامة العلاقات الدائمة.

 وفي هذه المناسبة، قالت ريجوي بيناسيرادا، مديرة المؤتمرات لدى شركة إنفورما ماركيتس: “سيشهد ميدلاب الشرق الأوسط خلال الأيام القليلة المقبلة، عودة مؤتمر الأحياء الدقيقة الإكلينيكي الذي طال انتظاره مع التركيز على أحدث التطورات في علم الأحياء الدقيقة والمناعة ودور المختبر الطبي في كل من إدارة الأمراض المعدية ووبائيات العدوى، كما سيتمكن العلماء والباحثون والاستشاريون من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط أيضًا من تبادل معارفهم ووجهات نظرهم حول التطورات الحالية في المؤتمرات القادمة للكيمياء السريرية ونقل الدم والتشخيص الجزيئي في ميدلاب الشرق الأوسط “.

وستبقى المنصات الرقمية لكلا الحدثين متاحة للمشاركين الذين لم يتمكنوا من حضور المعرضين شخصياً لغاية 22 يوليو 2021، أي الشهر الذي يلي إقامة المعرض، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لهم للتواصل وإبرام الصفقات من جهة وبناء قاعدة جماهير مستهدفة من خلال تقنية مؤتمرات الفيديو المدعومة بالذكاء الاصطناعي من جهة أخرى.

تستمر فعاليات كلا المعرضين حضورياً في 23 و24 يونيو 2021 على أرض مركز دبي التجاري العالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى