أنظمة التشغيل

“دبي” المحطة الأخيرة لـ قطار “هاكاثون الإمارات” بمشاركة 3500 شخص وإعلان النتائج 3 مارس

تجاوز عدد المشاركين في هاكاثون الإمارات أكثر من 3500 مشارك من كل إمارات الدولة، وقد شهدت إمارة الفجيرة المشاركة الأكبر حيث بلغ عدد المشاركين في إمارة الفجيرة 645 مشاركاً شكلوا 92 فريقاً.

وكان هاكاثون الإمارات 2020 (بيانات للسعادة وجودة الحياة) قد اختتم أسبوعه الثالث بنجاح، حيث مرّ عبر ست محطات تمثل كلاً من أبوظبي والشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة ورأس الخيمة، واختتمت هذه الجولة بهاكاثون دبي الذي أقيم بجامعة زايد.

كانت فاعليات النسخة الثالثة لهاكزون الامارات قد انطلقت في وقتًا سابق، والذي تنظمه الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، بمشاركة واسعة من المهتمين من طلاب ومختصين وموظفين وأصحاب شركات، ويشكل هاكاثون دبي المحطة الختامية في رحلة هاكاثون الإمارات 2020.

وقال سعادة سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة: “وصلت رحلة هاكاثون الإمارات 2020 إلى محطتها الختامية، لقد انطلقت رحلة الهاكاثون من العاصمة الغالية أبوظبي، مروراً بالشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، واليوم تحط الرحلة رحالها في دبي، لقد جمع الهاكاثون خلال رحلته مئات الأفكار الإبداعية المبتكرة، التي تشعرنا بالفخر والاعتزاز بما نملكه من طاقات بشرية قادرة على التعامل مع معطيات العصر وتحليل مفرداته والخروج بأفكار ومشاريع خلاقة تدعم توجهات الدولة وخططها المستقبلية”.

وأشار سعادة الحوسني إلى نجاح الهاكاثون في استقطاب جميع المبدعين من مختلف القطاعات والفئات العمرية، وأضاف بالقول: “إن الأفكار هي الثروة الحقيقية للمستقبل، والبيانات هي النفط الجديد الذي تستثمره الدول للحصول على القيمة المضافة والتنمية المستدامة، وعلينا الاستعداد للغد عبر بناء العقول وتدريبها على التحليل والابتكار.

ويمثل الهاكاثون الفرصة المثلى لأصحاب الأفكار من مختلف الأعمار لتقديم نتاج عقولهم حول القضايا المحورية في عصرنا الحالي، لقد استطاع الهاكاثون استقطاب طلاب من المراحل الإعدادية والثانوية، وهو إن دل على شيء، فإنما يدل على أننا على الطريق الصحيح لبناء جيل قادر على استيعاب متطلبات المستقبل والتعامل مع الإمكانيات المتوفرة، وتسخيرها في سبيل رفعة الوطن وتحقيق أهدافه، إن أطفالنا اليوم هم الأساس الذي نبني عليه مستقبلنا، وكلما كان الأساس متيناً وقوياً، كان المستقبل أجمل وأكثر نجاحاً”.

وأضاف سعادة الحوسني: “إن ما لمسناه من إقبال كبير أكد لنا أن أبناء المجتمع الإماراتي يدركون تماماً أهمية البيانات، حيث أظهروا مهارات عالية في التعامل مع حزم البيانات التي وضعت بين أيديهم وحللوها واستخلصوا منها حلولاً إبداعية ستعمل الهيئة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين على تطويرها ورعايتها حتى تتحول إلى مشاريع تساهم في تسريع عملية البناء والوصول إلى الأهداف التي تسعى لها دولتنا الحبيبة”.

وتضمن الهاكاثون في الدورة الحالية عشرة محاور هي السعادة وجودة الحياة، وإكسبو 2020، والمدن الذكية والمستدامة، والبيئة والتغير المناخي، ونظام صحي بمعايير عالمية، والاستثمار في الفضاء، والاستدامة وتكامل البنية التحتية، ونظام تعليمي رفيع المستوى، والأمن والسلامة، والتحول الرقمي.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن أسماء الفرق الفائزة في هاكاثون الإمارات2020 في حفل ختامي يقام لهذه الغاية في 3 مارس القادم، بالتزامن مع اليوم العالمي للبيانات المفتوحة، حيث يتم تكريم الفريق الفائز بالجائزة الكبرى، والفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل إمارة.

ويعد هاكاثون الإمارات الحدث الأكبر من نوعه على المستوى الوطني، حيث يقام في إمارات الدولة السبع، ويعكس هاكاثون الإمارات العربية المتحدة جهود الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لنشر ثقافة التحول الرقمي في الدولة، ويوفر هذا المشروع فرصة لمختلف فئات المجتمع من أفراد وطلاب ومستثمرين وموظفين ورجال أعمال وخبراء تكنولوجيا المعلومات لاستخدام البيانات المفتوحة كأداة للتوصل إلى حلول إبداعية لتحديات محددة، تتعلق برؤى الدولة واستراتيجياتها في مجالات الثورة الصناعية الرابعة، والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق