التكنولوجيا الناشئة

تطبيق العثور على الأطفال المفقودة أبرز نماذج مشاريع الطلاب الإبداعية بجامعة حمدان بن محمد الذكية

أطلقت جامعة حمدان بن محمد الذكية برنامج ريادة الأعمال في إطار تنفيذ مخرجات البند السادس من “وثيقة الخمسين”، في تحويل الجامعات الوطنية والخاصة إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة تحفز الطلاب على الابتكار والإبداع وريادة الأعمال.

ويأتي إطلاق البرنامج الجديد في إطار تنفيذ مبادرة “برنامج حاضنات الجامعات” التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل بهدف تحقيق أهداف استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة بالتعاون بين الجهات الحكومية في الإمارة والجامعات والمؤسسات الأكاديمية والجهات البحثية، بما يحقق مستهدفات “وثيقة الخمسين”.

ويهدف “برنامج ريادة الأعمال” إلى تعزيز التكامل بين التعليم الجامعي النوعي مع المبادرات الحكومية الرامية إلى رفد الأجيال الجديدة بأدوات الابتكار وريادة الأعمال، بما يواكب متطلبات التنمية الشاملة ومتغيرات القرن الحادي والعشرين ويعزز مسيرة الريادة في بناء القدرات الوطنية في مجال ريادة الأعمال لدفع عجلة التنمية الشاملة والمستدامة في دولة الإمارات.

ويستهدف البرنامج اختيار أفضل أفكار المشاريع الناشئة من” جامعة حمدان بن محمد الذكية” سنوياً للبدء في رحلة ريادة الأعمال والاستفادة من مجموعة متنوعة من العروض والتسهيلات التي تسهم في خلق بيئة مناسبة للابتكار وريادة الأعمال وأكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أن استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي ، توفر بيئة مثالية لاحتضان المواهب الشابة وتطوير قدراتها ودعم مساهمتها في القطاعات الحيوية بدبي، لبناء أجيال قادرة على المشاركة في بناء مستقبل على أسس معرفية مبتكرة.

وأشاد بجهود “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في تفعيل مخرجات برنامج حاضنات الجامعات الذي يرتكز على شراكة الجهات الحكومية والخاصة والجامعات والمؤسسات الأكاديمية لترسيخ روح الابتكار وريادة الأعمال لدى الطلاب وتهيئتهم لمواكبة التغيرات المستقبلية في مختلف القطاعات الاقتصادية وتمكينهم من دخول عالم ريادة الأعمال بثقة وعلى أسس معرفية.

من جهته، قال د.منصور العور رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”: “يأتي إطلاق “برنامج ريادة الأعمال” تتويجاً للجهود السبّاقة للجامعة ، والتي كانت من أوائل الجهات الداعمة لـ “وثيقة الخمسين” التي تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تحويل الجامعات لمناطق اقتصادية وإبداعية حرة، مدعومةً برؤيتها الطموحة في تخريج رواد أعمال ومبتكرين وسفراء معرفة وبناة وطن وصنّاع مستقبل عوضاً عن طالبي وظائف، وعملاً بالتوجيهات السديدة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في خلق بيئة تعليمية متطورة تحاكي المستقبل وتؤهل شبابنا معرفياً وأكاديمياً وخبراتياً لتسخير ثقافة الابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال في خدمة تطلعات قيادتنا الحكيمة في ضمان استمرارية الرخاء والازدهار والنماء لنا ولأجيالنا القادمة.” وأوضح أنّ أهمية البرنامج الجديد تنثبق من الدور المحوري لقطاع ريادة الأعمال الذي بات محركاً رئيساً لعجلة نمو الاقتصاد الوطني ورافداً حيوياً لتوفير فرص عمل جديدة للكفاءات الوطنية الشابة، مشدداً على التزام الجامعة بتعزيز الشراكات المثمرة مع نخبة الجهات الوطنية والعالمية، وعلى رأسها “مؤسسة دبي للمستقبل”، والتي نجحنا معها في إحداث نقلة نوعية على صعيد رفد الأجيال الشابة بأدوات العصر لتكون على أتم الاستعداد والجاهزية لحمل لواء الريادة والتميز.

وأضاف: ” نتطلع بثقة وتفاؤل حيال “برنامج ريادة الأعمال” الذي يتماشى مع أهداف “استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة”، والتي تؤسس لمرحلة جديدة من النجاح في دعم أحلام وطموحات الشباب وفق منظومة تعليمية مبتكرة ومتطورة من شأنها تعزيز مكانة دبي كمركز إقليمي للاستثمار الأمثل في طاقات الشباب وتطوير الجيل الجديد من المفاهيم التعليمية بالاعتماد على الابتكار والتكنولوجيا”.

وقال العور: “نمضي قدماً في الحفاظ على المستوى الذي وصلت إليه “جامعة حمدان بن محمد الذكية” كشريك فاعل وجهة رائدة في تبني مبادرات مبتكرة وبرامج نوعية تدعم ثقافة ريادة الأعمال محلياً وإقليمياً وعالمياً، إيماناً منا بأهميتها كحجر الزاوية في الحفاظ على أي تجربة تنموية ناجحة. وسنعمل يداً بيد مع شركائنا لإنجاح البرنامج الذي سيكون بلا شك دفعة قوية في رفد الشباب بمهارات القرن الحادي العشرين، باعتبارهم الثروة الحقيقية التي لا تنضب والأساس المتين لتعزيز جاهزيتنا للمستقبل عبر بناء اقتصاد معرفي تنافسي وعالي الإنتاجية، وفق “رؤية الإمارات 2021″.” واستعرض الدكتور منصور العور أبرز الملامح المتميزة للبنية التحتية والتكنولوجية المتطورة لدى “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، مسلطاً الضوء على محطات النجاح في مسيرة الجامعة التي حازت السبق في إعادة هندسة التعليم العالي محلياً وإقليمياً وعالمياً من خلال تبني نهج التعليم الذكي القائم على إدماج التكنولوجيا المتقدمة في تطوير المنظومة التعليمية.

واطلع وفد مؤسسة دبي للمستقبل خلال جولة ميدانية في الجامعة على أبرز نماذج المشاريع التجارية المعروضة في “مركز رواد الأعمال” بالجامعة، والتي تجسد الأفكار الإبداعية لنخبة الشباب الواعد. وتعرف الوفد الزائر على نماذج عدد من المشاريع الرائدة، وفي مقدمتها:ـ

  • مشروع /A’amn/ الذي طورته طالبات من جامعة حمدان لتحديد إذا كان هناك أطفال تم نسيانهم في الحافلة المدرسية، ومن ثم إخطار السائق والمشرف مع ميزة التحكم في باب الحافلة؛
  • مشروع /Scan and Go/ لتزويد العملاء بميزة المسح الذاتي للمنتجات والسلع من خلال أجهزة استشعار الباركود عبر هواتفهم الذكية عند التسوق في محلات البقالة، بهدف تقليل الوقت والجهد.
  • تطبيق /YOUniverse/ لمساعدة الطلبة على فهم أفضل لحياتهم وطرق التعامل بإيجابية من التوتر والضغوط وطرق فعالة لإدارة وقتهم؛ ومشاريع عديدة أخرى.

وام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق