هواتف وأجهزة

جارتنر: انخفاض شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية عالميًا بنسبة 12.3% في الربع الأول من 2020

لينوفو في المركز الأول، تليها إتش بي، ثم ديل

بلغ إجمالي شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية عالمياً 51.6 مليون وحدة في الربع الأول من عام 2020، بمعدل انخفاض نسبته 12.3% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، وذلك وفقاً للنتائج الأولية التي أعلنتها مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. وبعد أن شهدت سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية نمواً عالمياً متواصلاً لثلاثة فترات فصلية متتالية، شهدت مبيعات هذه السوق أدنى معدل انخفاض لها منذ عام 2013 إثر تفشي وباء كورونا كوفيد 19.

 وفي هذا السياق قالت مدير الأبحاث لدى جارتنر ميكاكو كيتاجاوا: “العامل الأكثر تأثيراً في انخفاض شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية هو تفشي وباء كورونا، والذي أدى إلى حدوث خلل في معدلات العرض والطلب على هذه الأجهزة”. وأضاف: “بعد عملية الحجر والإغلاق الأولى التي شهدتها الصين في أواخر شهر يناير، انخفضت عمليات إنتاج أجهزة الكمبيوتر الشخصية بشكل واضح في شهر فبراير، الأمر الذي تحول إلى تحديات لوجستية كبيرة”.

وعلى الرغم من الأضرار التي تسبب بها وباء كورونا على نحو واسع، إلا أن 3 من أكبر شركات التصنيع استطاعت الحفاظ على حصصها السوقية من دون تراجع مقارنة بالربع السابق. حيث شكلت شحنات هذه الشركات 65.6% من إجمالي شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية خلال الربع الأول من عام 2020، مرتفعة بذلك بنسبة قليلة عما سجلته هذه الشركات من شحنات خلال الربع الأول من عام 2019 والتي بلغت 60%. (انظر الجدول 1).

 الجدول 1

التوقعات الأولية لشحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية بحسب شركة التصنيع، الربع الأول من عام 2020 (بآلاف الأجهزة)

 

نسبة النمو (%)

مابين الربع الأول 2019 والربع الأول 2020

الحصة السوقية (%)

خلال الربع

الأول

2019

شحنات الأجهزة خلال

الربع الأول

2019

 

الحصة السوقية (%)

خلال الربع الأول

2020

شحنات الأجهزة خلال

الربع الأول 2020

 

اسم الشركة

-3.2

22.1

13,026

24.4

12,613

لينوفو

-12.1

21.5

12,648

21.5

11,114

إتش بي

2.2

16.9

9,944

19.7

10,158

ديل

-6.2

6.4

3,791

6.9

3,555

آبل

-12.7

5.6

3,322

5.6

2,900

مجموعة إيسر

-26.2

6.0

3,526

5.0

2,603

أسوس

-31.0

21.4

12,604

16.8

8,693

الشركات الأخرى

-12.3

100.0

58,860

100.0

51,637

الإجمالي

 

يُرجى ملاحظة أن هذه الأرقام تشمل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والمكتبية والأجهزة المحمولة الخفيفة عالية المواصفات (مثل جهاز مايكروسوفت سيرفس)، وليس أجهزة الكروم بوك أو الآي باد. وكافة البيانات تم تقديرها بناءاً على دراسات أولية. كما يمكن للتقديرات النهائية أن تكون عرضة للتغير. وتستند الإحصاءات على حجم الشحنات التي تُباع من خلال قنوات التوزيع. من الممكن أن لا يتطابق المجموع العام نتيجة جبر الكسور.

المصدر: جارتنر (أبريل 2020).

 فقد حافظت شركة لينوفو على مركزها الأول ضمن سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية العالمية، لكن على الرغم من ذلك انخفضت شحناتها من هذه الأجهزة بنسبة 3.2% في الربع الأول من عام 2020، وبنسبة 22.6% على أساس سنوي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

 من جهة أخرى، واجهت شركة إتش بي تحديات صعبة خلال الربع الأول مع انخفاض شحناتها من أجهزة الكمبيوتر الشخصية بنسبة 12.1%، بعد أن حققت نمواً مستمراً في شحناتها لثلاث فترات فصلية متتالية. فقد سجلت الشركة معدل انخفاض ثنائي الرقم في شحناتها في كافة المناطق الرئيسية، لكن التأثير الأكبر أصاب إتش بي وتمثل في شحنات أجهزة الكمبيوتر المكتبية في منطقتي آسيا والمحيط الهادئ واليابان. 

 بالنسبة لشركة ديل، كانت هي الشركة الوحيدة من بين أكبر شركات التصنيع التي تحقق نمواً في حجم شحناتها على أساس سنوي، حيث ارتفعت هذه الشحنات بنسبة 2.2% على الرغم من تأثير جائحة كورونا. وقد نمت شحنات شركة ديل في كافة المناطق في الربع الأول من عام 2020، باستثناء منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وشهدت ديل نمواً قوياً في منطقة الأمريكيتين بشكل خاص، حيث كان الطلب ثابتاً نسبياً على أجهزة الكمبيوتر الشخصية الموجهة للشركات من ديل حتى شهر مارس. وشكّل الربع الأول من عام 2020 بالنسبة لشركة ديل الفترة الفصلية التاسعة على التوالي التي تحقق فيها الشركة نمواً أكبر في شحناتها من أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

 هذا وقد انخفضت شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في مناطق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا بنسبة 7% على أساس سنوي لتصل إلى 16.8 مليون وحدة، ومن المرجح أن تستمر شحنات هذه الأجهزة بالانخفاض خلال عام 2020. وشهدت مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية الموجهة للشركات والمستهلكين انخفاضاً كبيراً خلال نهاية الربع الأول، وذلك بسبب إجراءات الإغلاق المكثفة التي تسببت بها جائحة كورونا في دول عديدة في المنطقة.

 لمزيد من المعلومات حول كيفية قيادة المؤسسات بشكل ناجح في ظل الاضطرابات الواسعة التي تتسبب بها جائحة كورونا، يمكنكم زيارة مركز جارتنر المعلوماتي الخاص بجائحة كورونا، وهو عبارة عن مجموعة واسعة من الأبحاث والندوات المجانية عبر الإنترنت تهدف إلى مساعدة المؤسسات على الاستجابة والاستعداد لمستويات الانتشار الواسعة لجائحة كورونا، وتعزيز قدراتها الإدارية في مواجهة التأثير العالمي الواسع لهذه الجائحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق