مال وأعمال

“بيل” تستحوذ على “ريسپونس تكنولوجيز” في سعيها لتطوير تقنية خلايا الوقود أكثر

أعلنت “بيل” (Bell) عن استحواذها على شركة “ريسپونس تكنولوجيز ذ.م.م.” (Response Technologies LLC) المتخصِّصة بحلول المركَّبات المبتكَرة.

ومن شأن هذا الاستحواذ أن يُعزّز المجموعة التقنية الواسعة التي أصبحت متوافرة لدى “بيل” ضمن قطاعي الفضاء والصناعة.

تعليقاً على هذا الموضوع، قال ميتش سنايدر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “بيل”: “يتوافق هذا الاستحواذ مع استراتيجيتنا التي نسعى من خلالها وراء التقنيات المبتكَرة، وسيمكّننا من تسريع عمليات التطوير التي نحن بحاجة لها ضمن قطاع أعمالنا. ونحن نعتبر أن “ريسپونس تكنولوجيز” لديها الحل المناسب لتحديث أنظمة خلايا الوقود ومكوّنات الأنسجة، لذلك نعتزّ جداً بانضمامهم إلى عائلة “بيل”.

تُعتبَر “ريسپونس تكنولوجيز” شركة ناشئة تأسَّست سنة 2015 وهي تركّز على حلول المركَّبات المرنة ثلاثية الأبعاد المقوّاة بالأنسجة. ولدى الشركة مجالي أعمال للتطوير هما خلايا الوقود ومكوّنات ومركَّبات الأنسجة.

ومن خلال التركيز على التصنيع المتطوّر، تكون بذلك مهمّة ’ريسپونس تكنولوجيز‘ متناغمة تماماً مع مهام فريق “بيل” التي تتمحور حول الإعداد السريع للنماذج الأوّلية والابتكار التصنيعي.

تتمتّع خلايا الوقود بالعديد من المزايا مقارَنة مع التقنيات المرتكِزة على الاحتراق والمستخدَمة عادة في العديد من معامل الطاقة والسيارات، حيث تُنتِج خلايا الوقود كميات أقل بشكل ملحوظ من الغازات الدفيئة، كما لا تولِّد أي من الملوِّثات الهوائية التي تشكّل الضباب الدخاني وتسبّب المشاكل الصحية.

من جهته، قال دايڤيد پتي، المؤسِّس الشريك في “ريسپونس تكنولوجيز”: “يسرّنا الانضمام إلى فريق “بيل” وعائلة مؤسَّسة “تكسترون” بالإجمال نظراً للمنافع التي ستتوفر لصالح عملائنا. فتقديم الأفكار الثورية المغيِّرة للقواعد لصالح أضخم قطاعات الأعمال في العالم كان دوماً أساس رؤيتنا، وبالتالي يتطلّع فريقنا للمضي بتقدّمنا المندفع في مختلف النطاقات وبشكل عمودي”.

تتمتّع “بيل” بتاريخ طويل يمتدّ لنحو 85 سنة من ريادة الابتكارات في عالم الطيران، ابتداءً من أول طائرة حربية نفّاثة أمريكية وصولاً إلى أول طائرة بمحرّك دوّار مائل، وهي ملتزمة ببناء منتجات رفع عمودي تتميّز بكونها ثورية ومطلوبة. واليوم، تحمل “بيل” هذا الإرث العريق نحو المستقبل عبر إيجاد الحلول لبعض المسائل الأكثر تعقيداً في قطاع التنقّل وتوفير الدعم اللازم للعملاء والجنود والقطاعات المختلفة عبر توفير التقنيات والتجارب الاستثنائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى