مال وأعمال

“براندز فور لِس” تحصل على جائزة “أبطال الجائحة” لتميّزها في التجارة الإلكترونيّة

حازت “براندز فور لِس” – الشركة الرائدة والتابعة لـ “مجموعة براندز فور لِس” (BFL Group) – مؤخّرًا على جائزة “أبطال الجائحة” ضمن فئة “التجارة الإلكترونيّة”، وذلك خلال حفل “جوائز الشرق الأوسط للتميّز في النقل والخدمات الّلوجستيّة”.

وعلى الرغم من المنافسة الشديدة مع كبرى شركات البيع بالتجزئة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، حصلت “براندز فور لِس” على جائزة “أبطال الجائحة” بالنظر إلى الإنجازات النوعيّة لمنصّة التجارة الإلكترونيّة الخاصّة بها خلال فترة الإغلاق نتيجة انتشار جائحة “كوفيد-19″، فضلًا عن الجهود السبّاقة التي تبذلها لترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار وتوظيفها في خدمة العملاء.

وقال توفيق كريديّة، الشريك المؤسّس والرئيس التنفيذي لمجموعة “براندز فور لِس”: “نفتخر بحصولنا على جائزة “أبطال الجائحة” تقديرًا لجهودنا المستمرّة في تقديم نموذجٍ يُحتذى به ضمن قطاع البيع بالتجزئة في مواجهة الأزمات الطارئة، وبالأخص جائحة “كوفيد-19″. كما نلتزم من جانبنا كشركة بتقديم الأفضل لعملائنا، لا سيّما في ظل الأوقات الصعبة التي يمرّ بها العالم اليوم، ونواصل العمل معًا بروح الفريق الواحد في سبيل تحقيق أهدافنا الطموحة، بغضّ النظر عن طبيعة التحدّيات أو حجم المعوّقات في البداية. وممّا لا شكّ فيه بأنّ مرحلة الإغلاق تركت أثرًا كبيرًا على الكثيرين، الأمر الذي دفعنا إلى إيجاد حلولٍ مبتكرة لتمكين العملاء من التسوّق بصورةٍ سلسة وآمنة، إيمانًا منّا بأهميّة الحفاظ على صحّتهم وسلامتهم لإعتبار ذلك من أولويّاتنا القصوى”.

وأضاف كريديّة: “على الرغم من أنّ “براندز فور لِس” تمتلك العديد من المتاجر الفعليّة في دولٍ عدّة، ركّزنا جهودنا على استكمال عمليّة التجديد الفوري لمنصّة التجارة الإلكترونيّة الخاصّة بنا، من أجل تلبية احتياجات المتسوّقين عبر الإنترنت. ويمكن القول بأنّ الإغلاق شكّل دافعًا قويًّا بالنّسبة لنا لناحية توسيع نطاق استثماراتنا في تعزيز أعمالنا الرقمية وتبنّي نهج التجارة الإلكترونيّة باعتباره جزءًا أساسيًّا من قطاع تجارة التجزئة. ذلك ونعتزم قريبًا إفتتاح مستودع بمساحة 30 ألف متر مربّع مخصّص حصريًّا للتجارة الإلكترونيّة، في خطوةٍ جديدة تستكمل سلسلة نجاحاتنا المتتالية”.

يُمنح لقب “أبطال الجائحة” للشركات التي تميّزت بآدائها منذ ظهور جائحة “كوفيد-19″، ومنها “براندز فور لِس”، التي تميّزت بمعاملتها المثاليّة تجاه موظّفيها وفريق عملها خلال فترة انتشار الوباء العالمي، مع ضمان أعلى مستويات رضا العملاء.

ويجدر الذكر بأنّه، وفي مرحلة ما قبل انتشار جائحة “كوفيد -19″، بدأ التسوّق الرقمي يستقطب اهتمامًا لافتًا في مختلف الدول. ويشهد العالم اليوم توجّهًا متزايدًا نحو الاستفادة من الخدمات عبر شبكة الإنترنت إذ تفيد دراسة متخصّصة بأنّ حجم تجارة التجزئة الإلكترونيّة في الشرق الأوسط قد حقّق زيادة بنسبة 19.80%، فيما سجّل القطاع في دولة الإمارات وحدها نموًّا كبيرًا بنسبة 56% في العام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى