مقالات في التقنية

باسك آير يكتب لـ “التقنية اليوم”: ‏‏أبرز ‏‏10 توقعات ‏‏لكبار مسؤولي المعلومات ‏‏حتى 2025‏

‏‏ نستعرض اليوم أبرز 10 توقعات ستطال عمل رؤساء تقنية المعلومات خلال الفترة الممتدة بين عامي 2020 و 2025، وجاءت على النحو التالي:‏

‏‏ ‏‏‏ ‏‏‏1- ‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏سيتفوق على الذكاء البشري‏‎ ‎

‏ستجتاز‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏اختبار‏‏ “‏‏تورينج‏‏”‏‏ (والذي يشير إلى قدرة الآلة على محاكاة الذكاء البشري)،‏‏ ‏‏ما‏‏ ‏‏يعني‏‏ ‏‏أن‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏سيتوافق‏‏ ‏‏أو‏‏ ‏‏يتفوق‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏حدة‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏البشري‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏العديد‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏المجالات‏‏. ‏‏ومع‏‏ ‏‏ذلك،‏‏ ‏‏وبما‏‏ ‏‏أن‏‏ ‏‏الكثير‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏الموردة‏‏ ‏‏تدّعي‏‏ ‏‏قدرتها‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏إدراج‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏ضمن‏‏ ‏‏منتجاتها‏‏ ‏‏وخدماتها،‏‏ ‏‏سيتعين‏‏ ‏‏على العملاء البحث كثيرا للعثور على خدمات ومنتجات الذكاء الاصطناعي التي تناسبها حقاً.‏

‏‏ ‏‏‏2- ‏‏صعود‏‏ ‏‏موجة‏‏ ‏‏المطورين‏

‏سينتقل‏‏ ‏‏مطورو‏‏ ‏‏البرامج‏‏ ‏‏والتطبيقات‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏مركز‏‏ ‏‏مشهد‏‏ ‏‏الأعمال،‏‏ ‏‏الأمر‏‏ ‏‏الذي‏‏ ‏‏سيمكّن‏‏ ‏‏الابتكارات‏‏ ‏‏الحديثة‏‏ ‏‏القائمة‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏التطبيقات‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏دعم‏‏ ‏‏عمليات‏‏ ‏‏التحول‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تشهدها‏‏ ‏‏الشركات‏‏. ‏‏وفي‏‏ ‏‏ذات‏‏ ‏‏السياق،‏‏ ‏‏ستوجه‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏عمليات‏‏ ‏‏التحول‏‏ ‏‏الرقمية‏‏ ‏‏القائمة‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏التطبيقات،‏‏ ‏‏وستتطابق‏‏ ‏‏أوصاف‏‏ ‏‏وظائف‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏وظائف‏‏ ‏‏البحث‏‏ ‏‏والتطوير‏‏ ‏‏والهندسة،‏‏ ‏‏بما‏‏ ‏‏فيها‏‏ ‏‏تطوير‏‏ ‏‏التطبيقات.‏

‏‏ ‏‏‏3- ‏‏تعزيز ‏‏الابتكارات‏‏ ‏‏القائمة‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏الجيل‏‏ ‏‏الخامس‏‏ ‏

‏سيُطلق‏‏ ‏‏الجيل‏‏ ‏‏الخامس‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الشبكات‏‏ ‏‏الخلوية‏‏ ‏‏العنان‏‏ ‏‏لسرعات‏‏ ‏‏اتصال‏‏ ‏‏هائلة‏‏ ‏‏للهواتف‏‏ ‏‏المحمولة،‏‏ ‏‏ما‏‏ ‏‏سيدفع‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏إعطاء‏‏ ‏‏الأولية‏‏ ‏‏للهواتف‏‏ ‏‏المحمولة‏‏ ‏‏دائماً‏‏. ‏‏ولأن‏‏ ‏‏معظمنا‏‏ ‏‏يستخدم‏‏ ‏‏الهاتف‏‏ ‏‏المحمول‏‏ ‏‏أكثر‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏أي‏‏ ‏‏جهاز‏‏ ‏‏آخر،‏‏ ‏‏سيؤدي‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏الأمر‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏تعزيز‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏رضا‏‏ ‏‏المستخدم‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏درجة‏‏ ‏‏غير‏‏ ‏‏مسبوقة‏‏.‏

‏‏ ‏‏4- ‏تسليط‏‏ ‏‏الأضواء‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏الطرفيات‏

‏ستعزز‏‏ ‏‏حوسبة‏‏ ‏‏الطرفيات‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏قدرة‏‏ ‏‏مراكز‏‏ ‏‏البيانات‏‏ ‏‏والأنظمة‏‏ ‏‏السحابية‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏تقديم‏‏ ‏‏تجارب‏‏ ‏‏جديدة‏‏ ‏‏للعملاء،‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏تمكين‏‏ ‏‏تطبيقات‏‏ ‏‏وحالات‏‏ ‏‏استخدام‏‏ ‏‏جديدة‏‏. ‏‏وعليه،‏‏ ‏‏ستصبح‏‏ ‏‏الخبرة‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏المجال‏‏ (‏‏وليست‏‏ ‏‏التقنية‏‏) ‏‏هي‏‏ ‏‏العقبة‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏ستقف‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏طريق‏‏ ‏‏تطبيقات‏‏ ‏‏إنترنت‏‏ ‏‏الأشياء‏‏ ‏‏والطرفيات‏‏. ‏‏بمعنى‏‏ ‏‏آخر،‏‏ ‏‏التقنية‏‏ ‏‏بحد‏‏ ‏‏ذاتها‏‏ ‏‏ستصبح‏‏ ‏‏الجزء‏‏ ‏‏السهل‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏المعادلة،‏‏ ‏‏لكن‏‏ ‏‏كيفية‏‏ ‏‏تطبيقها‏‏ ‏‏أو‏‏ ‏‏حالة‏‏ ‏‏استخدامها‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏الصناعة‏‏ ‏‏سيتطلب‏‏ ‏‏المزيد‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الجهد‏‏ ‏‏والعمل‏‏. ‏‏وبالتالي،‏‏ ‏‏ومن المتوقع أن‏‏ ‏‏تقوم‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏الصاعدة‏‏ ‏‏بتعزيز‏‏ ‏‏معدلات‏‏ ‏‏النمو‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏المجال‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏5- ‏‏كبار مسؤولي المعلومات سيكونون مسؤولين بصورة أكبر عن جني‏‏ ‏‏الإيرادات‏

‏ستتنامى‏‏ ‏‏المسؤولية‏‏ ‏‏الملقاة‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏عاتق‏‏ ‏‏كبار مسؤولي المعلومات شيئاً‏‏ ‏‏فشياً‏‏ ‏‏إزاء‏‏ ‏‏تمكين‏‏ ‏‏جني‏‏ ‏‏الإيرادات،‏‏ ‏‏وهو‏‏ ‏‏ما‏‏ ‏‏شهدناه‏‏ ‏‏بالفعل‏‏ ‏‏خلال‏‏ ‏‏السنوات‏‏ ‏‏القليلة‏‏ ‏‏الماضية‏‏. ‏‏وعلى‏‏ ‏‏مدار‏‏ ‏‏السنوات‏‏ ‏‏الخمس‏‏ ‏‏القادمة،‏‏ ‏‏ومن المرجّح‏‏ ‏‏بأن‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏التوجه‏‏ ‏‏سيكتسب‏‏ ‏‏المزيد‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الزخم‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏6- ‏‏سيتعاظم دور كبار مسؤولي المعلومات في حماية الثقة‏‏ ‏‏وتعزيز سمعة مؤسساتهم‏

‏نظراً‏‏ ‏‏لتنامي‏‏ ‏‏اعتماد‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏التقنيات،‏‏ ‏‏فإنها‏‏ ‏‏ستواجه‏‏ ‏‏وبوتيرة‏‏ ‏‏متزايدة‏‏ ‏‏العديد‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الهجمات‏‏ ‏‏الإلكترونية،‏‏ ‏‏وسيتعرض‏‏ ‏‏العملاء‏‏ ‏‏لفقدان‏‏ ‏‏بياناتهم‏‏. ‏‏وضمن‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏المشهد،‏‏ ‏‏ستتحول‏‏ ‏‏مكاتب‏‏ ‏‏كبار مسؤولي المعلومات إلى‏‏ ‏‏خطوط‏‏ ‏‏دفاعية‏‏ ‏‏جديدة،‏‏ ‏‏تعمل‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏حماية‏‏ ‏‏وتعزيز‏‏ ‏‏الثقة‏‏ ‏‏بسمعة‏‏ ‏‏ومكانة‏‏ ‏‏الشركات،‏‏ ‏‏سعياً‏‏ ‏‏منها‏‏ ‏‏لتوطيد‏‏ ‏‏علاقاتها‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏العملاء‏‏. ‏‏وسيتعين‏‏ ‏‏عليها‏‏ ‏‏تأمين‏‏ ‏‏حماية‏‏ ‏‏ما‏‏ ‏‏يلي‏‏:‏

‏‏خصوصية‏‏ ‏‏البيانات‏‏.‏

‏‏الأمن‏‏ ‏‏الإلكتروني‏‏.‏

‏‏تجربة‏‏ ‏‏المستخدم‏‏ ‏‏الرقمي‏‏.‏

‏‏الامتثال‏‏ ‏‏للوائح‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏7- ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏ستعزز‏‏ ‏‏انتشار‏‏ ‏‏الحمض‏‏ ‏‏النووي‏‏ ‏‏الرقمي‏

‏يتيعيّن على رؤساء‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات أن‏‏ “‏‏يضعوا‏‏ ‏‏نفسهم‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏مقام‏‏ ‏‏العميل‏‏”‏‏،‏‏ ‏‏فخلال‏‏ ‏‏السنوات‏‏ ‏‏القليلة‏‏ ‏‏القادة،‏‏ ‏‏ستتجاوز‏‏ ‏‏مهام‏‏ ‏‏مسؤولي المعلومات ومؤسسات‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏حدود‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات،‏‏ ‏‏لتؤثر‏‏ ‏‏بشكل‏‏ ‏‏كبير‏‏ ‏‏ومباشر‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏تصميم‏‏ ‏‏المنتج‏‏ ‏‏ومسار‏‏ ‏‏التطوير‏‏. ‏‏هذا،‏‏ ‏‏وستتطور‏‏ ‏‏آلية‏‏ ‏‏عمل‏‏ ‏‏فريق‏‏ ‏‏عمل‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏معظم‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏ليصبح‏‏ ‏‏كوحدة‏‏ ‏‏رقمية‏‏ ‏‏تعمل‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏إنشاء‏‏ ‏‏الحمض‏‏ ‏‏النووي‏‏ ‏‏الرقمي‏‏ ‏‏الفريد‏‏ ‏‏والخاص‏‏ ‏‏بها‏‏. ‏‏وبذلك،‏‏ ‏‏سيصبح رؤساء تقنية المعلومات بمثابة‏‏ ‏‏صوت‏‏ ‏‏العميل‏‏ ‏‏المراد‏‏ ‏‏إيصاله‏‏ ‏‏للشركات،‏‏ ‏‏وذلك‏‏ ‏‏لتوجيهها‏‏ ‏‏حول‏‏ ‏‏كيفية‏‏ ‏‏اكتشاف‏‏ ‏‏وتعلم‏‏ ‏‏وتجربة‏‏ ‏‏وشراء‏‏ ‏‏عملائها‏‏ ‏‏للمنتجات‏‏ ‏‏والخدمات‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تقدمها‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏8- ‏‏تجربة‏‏ ‏‏الموظف‏‏ ‏‏الرقمي ستشهد قفزات نوعية‏

‏سيتطور‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏تجربة‏‏ ‏‏الموظف‏‏ ‏‏الرقمي‏‏ ‏‏بدرجة‏‏ ‏‏هائلة‏‏ ‏‏لتستقطب‏‏ ‏‏المواهب،‏‏ ‏‏وتحافظ‏‏ ‏‏عليها،‏‏ ‏‏وهو‏‏ ‏‏توجه‏‏ ‏‏يتنامى‏‏ ‏‏بوتيرة‏‏ ‏‏متسارعة‏‏. ‏‏ورغم‏‏ ‏‏التطرق‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏المزايا‏‏ ‏‏الكبيرة‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏توفرها‏‏ ‏‏مثل‏‏ ‏‏هذه‏‏ ‏‏التجارب،‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تتضمن‏‏ ‏‏توفير‏‏ ‏‏الطعام‏‏ ‏‏المجاني‏‏ ‏‏والمكاتب‏‏ ‏‏المفتوحة‏‏ ‏‏وطاولات‏‏ ‏‏البلياردو،‏‏ ‏‏إلا‏‏ ‏‏أن‏‏ ‏‏تركيز‏‏ ‏‏الموظفين‏‏ ‏‏ينصب‏‏ ‏‏وببساطة‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏امتلاك‏‏ ‏‏الأدوات‏‏ ‏‏والسياسات‏‏ ‏‏والعمليات‏‏ ‏‏المناسبة،‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تمكنهم‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏إنجاز‏‏ ‏‏مهامهم‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏هذا،‏‏ ‏‏وتعمل‏‏ ‏‏فرق‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏حالياً‏‏ ‏‏بالتعاون‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏شركائها‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏العمل،‏‏ ‏‏مثل‏‏ ‏‏فرق‏‏ ‏‏الموارد‏‏ ‏‏البشرية‏‏ ‏‏والمبيعات،‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏أجل‏‏ ‏‏تحسين‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏التجارب‏‏ ‏‏الرقمية‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏امتداد‏‏ ‏‏دورة‏‏ ‏‏حياة‏‏ ‏‏الموظف،‏‏ ‏‏بدءاً‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏التوظيف‏‏ ‏‏وصولاً‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏التقاعد‏‏. ‏‏والأهم‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏ذلك،‏‏ ‏‏ستحتل‏‏ ‏‏التجربة‏‏ ‏‏الرقمية‏‏ ‏‏للموظف‏‏ ‏‏ذات‏‏ ‏‏الأولوية‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تحتلها‏‏ ‏‏تجربة‏‏ ‏‏عملائنا‏‏ ‏‏الخارجيين،‏‏ ‏‏وذلك‏‏ ‏‏خلال‏‏ ‏‏نصف‏‏ ‏‏العقد‏‏ ‏‏القادم.‏

‏‏ ‏‏‏9- ‏‏الأولوية ستكون‏‏ ‏‏لموجات‏‏ ‏‏الهجرة‏‏ ‏‏نحو‏‏ ‏‏السحابة‏

‏تقوم‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏حالياً‏‏ ‏‏بتبني‏‏ ‏‏البيئة‏‏ ‏‏السحابية‏‏ ‏‏بالدرجة‏‏ ‏‏الأولى‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏أجل‏‏ ‏‏استعادة‏‏ ‏‏قدرتها‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏متابعة‏‏ ‏‏العمل‏‏ ‏‏بعد‏‏ ‏‏تعرضها‏‏ ‏‏للكوارث،‏‏ ‏‏أو‏‏ ‏‏لإنشاء‏‏ ‏‏تطبيقات‏‏ ‏‏جديدة‏‏. ‏‏لكن‏‏ ‏‏بدءاً‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الآن،‏‏ ‏‏ستقوم‏‏ ‏‏هذه‏‏ ‏‏البيئات‏‏ ‏‏بلعب‏‏ ‏‏دور‏‏ ‏‏جوهري‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏الاستفادة‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الابتكارات‏‏ ‏‏المتطورة‏‏ ‏‏مثل حلول‏‏ ‏‎Kubernetes‎‏ (‏‏للبلوك تشين‏‏) ‏‏و‏‏الحلول‏‏ ‏‏متعددة‏‏ ‏‏السحابة‏‏،‏‏ ‏‏وذلك‏‏ ‏‏بهدف‏‏ ‏‏تحديث‏‏ ‏‏التطبيقات‏‏ ‏‏والعمليات‏‏ ‏‏الرئيسية‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏الشركات‏‏.‏

‏‏ ‏‏‏10- ‏التشاركية‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏تقنية البلوك تشين بين‏‏ ‏‏عدة‏‏ ‏‏شركات‏

‏ستعزز‏‏ ‏‏تقنية البلوك تشين التعامل‏‏ ‏‏بدرجة‏‏ ‏‏عالية‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏الشفافية،‏‏ ‏‏كما‏‏ ‏‏أنها‏‏ ‏‏ستوطد‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏أواصر‏‏ ‏‏التعاون‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏امتداد‏‏ ‏‏هذه‏‏ ‏‏الصناعة‏‏. ‏‏وعلى‏‏ ‏‏نحو‏‏ ‏‏متنامي،‏‏ ‏‏سيؤدي‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏الأمر‏‏ ‏‏إلى‏‏ ‏‏معالجة‏‏ ‏‏مشكلات‏‏ ‏‏تكامل‏‏ ‏‏البيانات‏‏ ‏‏المشتركة‏‏ ‏‏بين‏‏ ‏‏عدة‏‏ ‏‏شركات،‏‏ ‏‏حيث‏‏ ‏‏سيتم‏‏ ‏‏حل‏‏ ‏‏أية‏‏ ‏‏مشكلة‏‏ ‏‏ناجمة‏‏ ‏‏عن‏‏ ‏‏البلوك تشين بواسطة‏‏ ‏‏تمكين‏‏ ‏‏الثقة‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏إنجاز‏‏ ‏‏المعاملات‏‏ ‏‏بطرق‏‏ ‏‏جديدة.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق