مال وأعمال

“النقل المتكامل” و”موانئ أبوظبي” يناقشان مع “التعاون الياباني” سبل تنمية العلاقات والفرص الاستثمارية في النقل

 في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات المشتركة واكتشاف فرص جديدة للتعاون الاستثماري في قطاع النقل، ناقش مركز النقل المتكامل وموانئ أبوظبي مع مركز التعاون الياباني للشرق الأوسط، سبل تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية في مجالات النقل والخدمات اللوجستية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل أقامتها مجموعة عمل البنية التحتية لمجلس أبوظبي اليابان الاقتصادي في إمارة أبوظبي، بحضور وفد ياباني يضم عدداً من قادة الأعمال وممثلي الجهات الحكومية والخاصة اليابانية. 

وتناولت الورشة سبل تعزيز أواصر التعاون المشترك وتبادل الخبرات في مجالات النقل البري والنقل المستدام والخدمات اللوجستية والشحن البحري والموانئ، فيما استعرضت عددا من المشروعات التطويرية والفرص الاستثمارية المحتملة في تلك المجالات، وذلك ضمن الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الجانبين.

 إلى ذلك، قدم مركز النقل المتكامل في الورشة عرضاً سلط الضوء من خلاله على أهمية دور البيانات الضخمة في التخطيط لمستقبل النقل بإمارة أبوظبي والاستفادة منها في دعم اتخاذ القرار والتخطيط الاستراتيجي الخاص بتطوير قطاع النقل وتحقيق التنمية المستدامة فيه.

 حيث تم عرض منهجية جمع البيانات وتحليلها والاستفادة منها في فهم سلوك التنقل لمستخدمي شبكة النقل ودراسة الاحتياجات ووضع الحلول بشكل استباقي في هذا القطاع.

وأوضح المركز أن توظيف البيانات الضخمة في نموذج النقل الاستراتيجي أمر في غاية الأهمية لاستشراف مستقبل هذا القطاع وتطوير الخطط الاستراتيجية لدعم عملية الاستثمار في قطاع النقل مع الأخذ بعين الاعتبار التغيرات في سياسات النقل والبنية التحتية للنقل وتأثير النمو السكاني ومتغيرات استخدام الأراضي، والتطورات المتلاحقة التي يشهدها قطاع النقل العام، وتوفير حلول مبتكرة تواكب هذه التطورات وتلبي تطلعات المجتمع وتمكن من مواجه التحديات الحالية والمستقبلية.

 كما أشار مركز النقل المتكامل إلى أن توظيف وتحليل البيانات الضخمة يساعد على توجيه عملية التخطيط بشكل أفضل ويمكن من وضع السياسات التطويرية المناسبة التي تسهم في تعزيز تنافسية قطاع النقل بإمارة أبوظبي وجذب المزيد من الاستثمارات إلى هذا القطاع، ودعم التنمية المستدامة التي تشهدها الإمارة.

بدورها قدمت موانئ أبوظبي عرضاً حول الدور الريادي الذي تؤديه في تعزيز حركة التجارة العالمية وربط الأسواق الدولية من خلال مرافقها وقدراتها المتطورة والابتكارات التقنية التي توفرها بوابة المقطع، الذراع الرقمي التابع لها، بهدف قيادة الجهود الإقليمية لتبني عملية التحول الرقمي في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية. كما سلطت الضوء على أهمية نهج الشراكات الاستراتيجية الذي تتبعه لمواصلة تطوير أعمالها سواء في عمليات الشحن البحرية أو جهود تطبيق أحدث الابتكارات التقنية في الخدمات البحرية، واستعرضت إنجازاتها اللافتة في مجال تعزيز الاستدامة البيئية ورقمنة عمليات سلسلة التوريد.

كما أشارت موانئ أبوظبي خلال ورشة العمل إلى أن قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة الذي يضم مدينة خليفة الصناعية والشركة المتخصصة للمناطق الاقتصادية “زونزكورب” يوفر العديد من المزايا الفريدة التي تشكل أهم عوامل جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، بفضل تكامل خدماتها الصناعية واللوجستية والتقنية، وأنها تعمل على مواصلة الابتكار والاستثمار بهدف تأدية دورها في دعم اقتصاد إمارة أبوظبي وتنويعه.

الجدير بالذكر أن هذه الورشة تمثل فرصة قيّمة لاستشراف مستقبل النقل بأساليب وأدوات وتقنيات مبتكرة، وإلقاء الضوء على الفرص المستقبلية التي توفرها إمارة أبوظبي في قطاع النقل والمزايا الاستثمارية التي تتمتع بها المشروعات التطويرية في هذا القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى