أمان رقمي

انطلاق المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي”.. 17 مارس

حضور لافت لنخبة العقول المبدعة ومبتكري التكنولوجيا المتغيرة والشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم

تشهد نسخة 2020 من المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي” تركيزاً مكثفاً وقوياً على الذكاء الاصطناعي، باعتبار أنه سيكون من أبرز المسرعات في مجال تحديد وتبني ابتكارات تحولية و ريادة الأعمال في قطاعات الأمن الوطني والسيبراني.

ومن هذا المنطلق، سيقدم الحدث مجموعة متنوعة من الأنشطة الرئيسية التي ستشمل مبادرة “هاكاثون لعالم أفضل” تحت شعار “ابتكارك أمان 2020″، ومركز الإبداع “AI HUB” الخاص بالذكاء الاصطناعي والشركات الناشئة، ودورة تدريبية متخصصة “ماستر كلاس” من جوتامز /Gothams/ منصة مسرعات Hub71، وجميعها أنشطة مصممة بهدف تحفيز نمو الاستثمارات والمشاريع في مشهد الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة وسائر أنحاء المنطقة.

وتسعى دولة الإمارات لأن تصبح في طليعة مبتكري الذكاء الاصطناعي على مستوى المنطقة والعالم، ففي أكتوبر من العام 2017، أطلقت حكومة الإمارات “استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي”، وتمثل هذه المبادرة المرحلة الجديدة بعد الحكومة الذكية، والتي ستعتمد عليها الخدمات، والقطاعات، والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071، الساعية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم في المجالات كافة وتهدف إلى الارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئات عمل مبتكرة حتى تكون حكومة الإمارات الأولى في العالم، في استثمار الذكاء الاصطناعي بمختلف قطاعاتها الحيوية، وتوفير سوق جديدة واعدة في المنطقة ذات قيمة اقتصادية عالية، ودعم مبادرات القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية، بالإضافة إلى بناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير.

ووضعت وزارة الداخلية تصوراً لمبادرتها الابتكارية “هاكاثون لعالم أفضل” التي من المرتقب أن تكون أحد أبرز وأجدد ملامح معرض آيسنار أبوظبي 2020، وضمن جهود دعم استراتيجية حكومة دولة الإمارات من خلال استقطاب المبتكرين والملهمين في مجال الذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات وعلم البيانات من جميع أنحاء العالم بالمشاركة في هذا المسابقة التي تأتي تحت شعار” ابتكارك أمان 2020 “.

وستشهد هذه المبادرة تنافس نخبة من أشهر علماء البيانات في العالم لابتكار وطرح حلول لمواجهة التحديات الماثلة في مجال السلامة والدفاع المدني وخدمات المواطنين سعياً للفوز بالجائزة الكبرى بقيمة 100 ألف دولار أمريكي لكل فئة بمجموع عام للجوائز يصل الى 310 آلاف دولار أمريكي.

وقال اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، المفتش العام بوزارة الداخلية، رئيس اللجنة العليا لـ “آيسنار أبوظبي 2020 ” : يكمن الهدف من مبادرة “هاكاثون لعالم أفضل” في استقطاب وجذب نخبة من المواهب والعقول المبدعة في مجال الذكاء الاصطناعي في الإمارات والعالم لوضع حلول للتحديات الحاسمة الناشئة في الدولة والعالم عموماً نحو تعزيز الأمن والأمان.

وأضاف: تؤكد هذه المبادرة على مستوى المعرفة والدراية الذي وصلت إليه الدولة في مجال الذكاء الاصطناعي، إذ إنها تستثمر في إمكاناتها والفرص المتاحة وتسعى باستمرار لتنمية الخبرات والمواهب لتحقيق مزيد من التقدم في هذه المجال، واستثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة رفيعة المستوى، مع استثمار كل الطاقات على النحو الأمثل، واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة خلاقة.

وأوضح الريسي أن مسابقة “هاكاثون لعالم أفضل” صممت لتجمع بين بعض من ألمع الخبراء العالميين للتعاون معاً من أجل تحقيق مزيد من الابتكارات الحاسمة، ومن دواعي سرورنا أن يقترن إسم “هاكاثون لعالم أفضل” مع حدث “آيسنار أبوظبي 2020”.

كما سيضم “آيسنار أبوظبي 2020” مركز الإبداع “AI HUB” بحضور لافت لنخبة العقول المبدعة، ومبتكري التكنولوجيا المتغيرة، والشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم، الذين سيتجمعون معاً لعرض وطرح أحدث الحلول ذات الصلة بالذكاء الاصطناعي، وذلك عبر مجموعة متنوعة من الفئات التي تشمل خاصية التعرف على الوجوه والتنبؤ بالجريمة والروبوتات والأنظمة ذاتية التشغيل والطائرات بدون طيار وإدارة الجمهور والأمن السيبراني.

ويأتي تصميم هذه الحلول من أجل تحسين قدرات الأمن الوطني والسيبراني بشكل كبير في جميع أنحاء المنطقة حيث سيتم اختيار 12 من المرشحين في الدّور النّهائي من قبل لجنة تحكيم من خبراء المجال، وسيحصل الفائز على جائزة الابتكار المرموقة.

وقالت ميلين سولي، مديرة مجموعة معارض الأمن في شركة ريد للمعارض : يكتسب مركز الإبداع “AI HUB” الخاص بالذكاء الاصطناعي أهمية بالغة بالنسبة لـ “آيسنار أبوظبي 2020” كما يؤكد على التزامنا بطرح المنصات التي تساهم في دفع عجلة التقدم والتطور وبلورة رؤية مئوية الإمارات 2071.

وخلصت ميلين إلى القول :ستكون نسخة 2020 من آيسنار أبوظبي مكرّسة لتصميم الملامح البارزة لمستقبل دولة الإمارات على مدى السنوات الخمسين المقبلة، وبالطبع سيكون الذكاء الاصطناعي العنصر الأكثر أهمية بالنسبة لكل من الأفراد والشركات والحكومات سعياً لتحقيق مستويات عالية من الإنتاجية والكفاءة والاستدامة.

وتشكل ريادة الأعمال محور التركيز الرئيسي لمركز الإبداع “AI HUB” الخاص بالذكاء الاصطناعي إذ تعاون “آيسنار أبوظبي 2020 ” مع برنامج مسرعات “جوتامز” /Gothams/ –Hub71 الذي يتولى قيادة التحول الحاسم في نهج عمل الشركات الناشئة من خلال إعادة تشكيل ملامح ومسرّعات المستقبل، ويكمن الهدف من Hub71 في تحديد ودعم وتوسيع نطاق شركات التكنولوجيا التي حققت مكانة بارزة لها في مرحلة مبكرة، وذلك من أجل تمكينها من الانخراط بنجاح في قطاع الفضاء والطيران والدفاع العالمي.

وبالإضافة لذلك، وفي إطار مبادرة التوعية الحكومية التي أطلقتها المنصة، ستقيم “جوتامز” /Gothams/ أيضاً دورة تدريبية متخصصة وعالية المستوى تركز على كيفية تمكين أصحاب المصلحة من الجهات الحكومية وكبار الرواد البارزين في القطاع والوكلاء المحليين والشركات الناشئة الدولية من التعاون فيما بينهم لخلق فرص شراكة قيمة.

وقال إيلودي روبن، من شركة جوتامز /Gothams/ لمسرعات حلول تكنولوجيا الفضاء والدفاع : تدعم جوتامز نمو وتطوير النظام الإيكولوجي للإبتكار في مجال الفضاء والدفاع في أبوظبي.

وأضاف : إننا من خلال الاستفادة من النظام الإيكولوجي العالمي للتكنولوجيا المتوفر عن طريق منصة Hub71، سنتمكن من تسخير كافة عناصر الدعم التي تشكل قوة دافعة لنجاح الشركات الناشئة، وذلك عبر التواصل عن كثب مع أصحاب المصلحة الحكوميين وغيرهم، وأكد أن الشركة ترى في “آيسنار أبوظبي 2020” الوجهة المتكاملة التي تجمع معاً بين كافة المسؤولين المعنيين من القطاعين العام والخاص لتبادل الأفكار والتصورات حول احتياجاتهم الفريدة اللازمة لتجهيز الشركات بأحدث الحلول الذكية التي تمكنها من ابتكار حلول تساعدها في حماية مصالحها الوطنية في الحاضر والمستقبل.

ويهدف “آيسنار أبوظبي 2020 “، الذي تنظمه وزارة الداخلية بالتعاون مع شركة ريد، خلال الفترة من 17 إلى 19 مارس 2020 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” إلى تشجيع الابتكار والرؤى والتطلعات القيادية واستعراض آخر التوجهات في قطاع الأعمال ونشر الوعي في أوساط الجمهور من خلال الجمع بين اللاعبين المؤثرين في قطاع الأمن الوطني والسيبراني، من أجل تسريع وتيرة الشراكة بين الأفراد والقطاعين العام والخاص بهدف إرساء دعائم عالم مترابط وأكثر أمانا.

وام

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق