مال وأعمال

المخاوف تزايدت مع كورونا.. هل ستتولى الروبوتات وظائفنا؟

توجد الروبوتات اليوم حولنا، من الآلات التي تغسل ملابسنا إلى تلك التي تصنع أغراضنا اليومية. وغالبا ما يسأل الناس عما إذا كانت الروبوتات ستتولى وظائفنا، والجواب هو أنها بدأت بالفعل في ذلك.

مع وجود العديد من النظريات العلمية والأخبار حول هذا السؤال فإن الأزمة الأخيرة التي يمر بها العالم مع تفشي فيروس كورونا، واستعانة معظم الدول بالآلات للقيام بأعمال البشر، جعلت السؤال ملحا أكثر من أي وقت مضى.

وفقا لدراسة أجريت في جامعة أكسفورد، يمكن أن تصبح 35% من الوظائف في بريطانيا آلية في غضون 20 عاما. وتهدف شركة فوكسكون (Foxconn) المتخصصة في إنتاج الأجهزة الإلكترونية، إلى استبدال 30% من عمالها بالآلات خلال خمس سنوات.

تبدو هذه التغييرات أقل حدة إذا قارنتها بتغييرات أخرى مماثلة في التاريخ. أحد الأمثلة على هذا التغيير هو استبدال الخيول بقوة البخار وبعد ذلك بالمركبات الآلية.

استبدال الإنسان ليس سهلًا

تُعرف هذه الأنواع من التغييرات ببساطة باسم التطور وتفيد البشرية حيث تجعل الحياة أسهل وأكثر صحة أيضا، فهي أدوات يمكننا استخدامها عندما نعطيها التعليمات الصحيحة.

لذلك يجب التركيز على نقطة أن البشر والتكنولوجيا يجب أن يعملوا معا، والبشر هم المسيطرون على التكنولوجيا التي تقدم ما هو مبرمج لتقديمه. إن فكرة أن التكنولوجيا ستحل محل الحاجة إلى التفكير الإبداعي وحل المشكلات والقيادة والعمل الجماعي والمبادرة هي فكرة سخيفة ومع ذلك، فإن فكرة قدرة البشر على الاستفادة من التكنولوجيا لتوفير عالم أفضل لنا جميعا ليست فكرة سخيفة، بل رائعة.

فعلى سبيل المثال، أحد المجالات التي شهدت أكبر استخدام للروبوتات والذكاء الاصطناعي هو الطب. لدينا الآن أدوات آلية وذكاء اصطناعي يمكنها إجراء تشخيصات وجراحة دقيقة. ولكن هل فقدنا الأطباء؟ الجواب “لا”. لقد تعلم الأطباء ببساطة الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة لتوفير رعاية صحية أفضل.

ما يمكن أن تفعله الروبوتات هو جعل البشر أكثر إنتاجية من أي وقت مضى. سيحتاج العمال إلى تطوير المهارات التقنية والحفاظ على تحديث تلك المهارات مع تقدم التكنولوجيا إلى الأمام.

أما أولئك الذين لا يرغبون في التعامل مع التكنولوجيا يحتاجون إلى الحصول على مهن حيث لا تكون التكنولوجيا عاملا مهما فيها، أو مهن لا يزال فيها الطلب على المهارات والمواهب البشرية مرتفعا، لذا يبدو أن الروبوتات سوف تأخذ وظائفنا فقط بمجرد إنشاء وظائف جديدة لنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق