كلام تقنى

«البلوك تشين» أكثر من مجرد تقنية لإنشاء العملات المشفرة

 تطورت صناعة البلوك تشين بوتيرة ملحوظة خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، حيث حظيت الأصول المشفرة باهتمام واسع للغاية.

لكن تقنية البلوك تشين ليست مجرد تقنية للعملات المشفرة، حيث وضّح تقرير مستقل أعدّه كل من كيث بير ومايكل راوكس (زميل وباحث على التوالي في مركز التمويل البديل في كلية كامبردج للأعمال) ونشرته شركة إنفيسكو، بأن هذه التقنية تتمتع بالقدرة على تحويل عملية إدارة السجلات والأصول الرقمية في المؤسسات، مما يخلق فرصاً واسعة أمام المستثمرين. وتتناول الدراسة بالتفصيل تطورات هذه الصناعة، والاتجاهات الرئيسية لمسار تقنية البلوك تشين على المدى الطويل.

 ومع أن الأصول المشفرة ترسخت تدريجياً كفئة أصول بديلة، إلا أن تقنية البلوك تشين مستمرة في إطلاق شبكات ومنتجات وخدمات جديدة بشكل يومي تقريباً. وتتوسع شبكات الأعمال المشتركة لتصبح منظومات عمل حقيقية للشركات، حيث بدأت شركات من جميع القطاعات باستخدام الأصول الرقمية كمصدر جديد للإيرادات.

 وقال كريس ميلور، رئيس إدارة منتجات الأسهم والسلع المتداولة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى إنفيسكو: “إن التحدي الذي يواجه أي مستثمر يرغب في دخول سوق البلوك تشين هو كيفية تنفيذ ذلك بشكل فعال. بمعنى آخر، لا يوجد قطاع بلوك تشين محدد للاستثمار فيه، بل توجد شركات تحقق عائدات من التكنولوجيا، أو تتمتع بالقدرة على القيام بذلك. ولا يتم ذلك بوضوح في معظم الأحيان”.

 وقد استخدمت المؤسسات شبكات البلوك تشين المخصصة للشركات في قطاعات متعددة، مثل التأمين والمصارف والتجارة والتمويل والشحن، وتحقق الآن تقدماً كبيراً في معظم الحالات. وقد تم مؤخراً إطلاق عدة شبكات بلوك تشين جديدة غير مرخصة لمعالجة تطبيقات الشركات، ويتزايد مجال التقاطع بين الشبكات المرخصة وغير المرخصة.

 وأصبحت الشبكة المبنية على منصة إيثيريوم تحديداً، شبكة رائدةً بلا منازع لتطبيقات العقود الذكية، بفضل استخدامها الواسع لمعايير الترميز وأدوات البرامج سهلة المنال التي تقوم بتسهيل تطوير التطبيقات مباشرة على الشبكة. إلا أن المنافسة محتدمة جداً، حيث جرى مؤخراً إطلاق عدة شبكات ذات تمويل قوي لتنافس منصة إيثيريوم.

 وواصلت شبكات الأعمال التي أُطلقت سابقاً توسعها في جميع القطاعات. ومع أن الخدمات المالية والأسواق المالية لاتزال محور التركيز والاهتمام، إلا أن قطاعات أخرى بدأت باللحاق بها بفضل النمو ودرجة الجاذبية التي تشهدها إدارة وتتبع سلسلة التوريد. وتشهد حالياً عدة قطاعات إنشاء شبكات بلوك تشين تجارية، فمثلاً، أصبحت الآن أكثر من 50٪ من إجمالي حركة الحاويات في العالم ملتزمة باستخدام تقنية بلوك تشين.

 وبينما ينصب التركيز العام على العملات المشفرة، إلا أن الأصول الأخرى تنمو بسرعة أيضاً. وتتضمن هذه الأصول، الترميز الواسع للأصول المادية الحالية، والعملات الرقمية، والأوراق المالية الرقمية التي تساهم في تطوير الأسواق المالية. وقد وصل حجم معاملات العملات المشفرة المستقرة إلى أكثر من 1.2 تريليون دولار أمريكي منذ عام 2017. وسيشهد هذا العام ظهور ديم فيسبوك كعملة مشفرة مستقرة، والعملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC) في مدينة شنزن وثلاث مدن أخرى في الصين.

 ومن ناحية التطورات الرئيسية في السوق في عام 2021 وما بعده، يتوقع التقرير تسارع النشاط في عمليات الاندماج والاستحواذ، التي ارتفعت بالفعل في عام 2020، مع توقع المزيد من صفقات الاندماج في قطاعي الصرف والإيداع بالدرجة الأولى. وتشير عمليات الاستحواذ التي قامت بها شركتا برودريدج وكونسينسس إلى مسار مماثل في سوق البلوك تشين المخصصة للشركات.

 وبالإضافة إلى ذلك، فإن تقنية البلوك تشين، بعد سنوات من احتلالها مركز الصدارة، ستبدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً جرّاء انتقال التركيز إلى تجربة المستخدم والاعتبارات التجارية. وسيتم دمج مكونات البلوك تشين بهدوء في الكتلة التقليدية لشركات تكنولوجيا المعلومات، مما يؤدي إلى حجب التفاصيل التقنية الأساسية المعقدة عن المستخدمين النهائيين الذين هم أصلاً ليسوا على دراية بما يحدث خلف الكواليس. وقال ميلور: “لا شك بأن تقنية البلوك تشين تقوم بتسهيل التحول على المدى المتوسط والطويل. وعلى الرغم من التحديات والعقبات التي تواجهها معظم التغيرات التكنولوجية، نعتقد بأن منظومة البلوك تشين مرشحة بقوة للاستمرار في خلق القيمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى