أخبار الوطن العربي

“الدولي للاتصال الحكومي” .. شريك رئيسي لمسارات التنمية في المجتمعات

قدم المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي عقد على مدار يومين وبتنظيم من المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة رؤية استشرافية لدور الاتصال الحكومي في المجتمعات الذي أضحى شريكا رئيسيا لأي مسار للتنمية المستدامة.

واستعرض الحدث البارز الذي يقام في إمارة الشارقة رؤية ثرية لدور الاتصال الحكومي وأهمية تطوير الآليات اللازمة لتعزيز الشراكة بين الحكومات والمجتمعات مسلطا الضوء في هذا الصدد على تجربة دولة الإمارات ونهجها القائم على الشفافية والشراكة حتى أضحى أفراد المجتمع جزءا من مسيرة العمل الحكومي.

وتناولت النسخة التاسعة من المنتدى دور الاتصال الحكومي في تحرير طاقات العقول وبناء المجتمعات وتعزيز السمعة المؤسسية والتفاعل بين المؤسسات الحكومية والجمهور إلى جانب تسليط الضوء على تطور الاتصال المؤسسي في ظل التكنولوجيا الحديثة وعلى الثقافة العربية في سباق الاتصال الثقافي العالمي وذلك من خلال 28 جلسة حوارية وتفاعلية وعصف ذهني بما فيها الخطابات الملهمة.

وتمحورت جلسات المنتدى حول ترسيخ ثقافة التفاعل في الحكومة والتكنولوجيا كممكن للمجتمعات والاتصال عبر الثقافة والرفاه الفردي والمجتمعي.

وتضمن المنتدى جلسات عديدة شملت العديد من الموضوعات المهمة ومنها جلسة “سر تأثير الشاشة على الرأي العام” التي تناولت أهمية التفاهم الثقافي المتبادل في العالم ودور الإعلام المرئي في الترويج له في المجتمعات.

كما تم عقد جلستي عصف ذهني جاءت الأولى تحت عنوان “الاستثمار في التواصل الثقافي” بهدف الوصول إلى سلسلة من المبادرات التي تسهم في تعزيز التواصل الثقافي في المنطقة.

وانطلاقا من حرص المنتدى لمنح مساحة للشباب للمشاركة في فعالياته استضافت الجلسة ممثلين من فئة الشباب الذي حرصوا على طرح أفكارا إبداعية في مجال التواصل.

كما تطرقت الجلسة الثانية إلى البحث عن حلول اتصالية لعدد من الظواهر الاجتماعية مثل الطلاق والبطالة والعنف الأسري والعادات الصحية السلبية وحوادث الطرق الناتجة عن السرعة.

كما استعرض المنتدى وبالتعاون مع مؤسسة القلب الكبير قضية اللاجئين وبحث في إيجاد الحلول وإبراز أصوات اللاجئين ووجهات نظرهم وقدراتهم وإمكاناتهم للاستفادة منها في تمكينهم وحمايتهم والمساهمة في تنمية مجتمعاتهم.

كما عقدت خلال المنتدى جلسة حوارية حول الثقافة العربية في سباق الاتصال الثقافي العالمي” حيث أبرزت دور الاتصال الثقافي في دعم التنمية والتأثير على سلوك الإنسان والثقافة العربية عبر منصات الاتصال الرقمي الحديث والأدب والنشر والإنتاج المرئي.

واستحوذ الشأن البيئي على جانب من فعاليات المنتدى وعقدت جلسة حوارية تفاعلية بعنوان “معادلة البقاء” سلطت الضوء على مدى خطورة الوضع البيئي على وجه كوكب الأرض إلى جانب عرض آخر ما توصلت له الأبحاث حول آثار ممارسات البشر على الطبيعة.

وأسهم المنتدى الدولي للاتصال الحكومي منذ انطلاقته في عام 2012 في إبراز أهمية الاتصال باعتباره ضرورة إنسانية لتحقيق تواصل أمثل بين الحكومة والجمهور وبين الجهات الحكومية وأفراد المجتمع وفق قواعد مهنية ومعايير واضحة وشفافة وبأساليب ووسائل متطورة توافق روح العصر وهو ما حقق العديد من المنجزات والمخرجات التي عززت منظومة الاتصال الحكومي في دولة الإمارات.

يشار إلى أن المنتدى تم تنظيمه بالشراكة مع عدد من المؤسسات الوطنية والدولية وهي غرفة تجارة وصناعة الشارقة وهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون ومدينة الشارقة للإعلام “شمس” والشارقة لإدارة الأصول و”الشارقة العاصمة العالمية للكتاب” و مؤسسة القلب الكبير ومركز الشباب العربي و”طيران الإمارات” و”أبوظبي للإعلام” ووكالة أنباء الإمارات وقناة دبي وسما دبي ودار الخليج وفنيال للإعلام وإينكس العالمية.

دب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق