كلام تقنى

اختتام الدورة السادسة من المؤتمر الدولي لتطبيقات علوم البيانات والتعلم الآلي بجامعة الأمير سلطان

ختتمت جامعة الأمير سلطان اليوم, أعمال المؤتمر الدولي لتطبيقات علوم البيانات والتعلم الآلي في دورته السادسة، بمشاركة الأمير د. بندر المشاري مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية، وعدد من أبرز الباحثين والأكاديميين ومطوري التطبيقات في المجالات ذات الصلة بعلوم البيانات مثل تحليل البيانات والذكاء الحسابي والتعلم الآلي والتعلم العميق والتعرف على الأنماط وقواعد البيانات والبيانات الكبيرة والتصور.

وشارك مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية في محاضرة بعنوان “دور علم البيانات في التحول الرقمي في القطاعات الحكومية”، إذ تحدث عن أتمتة العمليات اليدوية لتمكين العملاء (الأفراد والجهات) من الوصول إلى الخِدْمات عبر القنوات الإلكترونية، ودور البيانات في التحول الرقمي في الخِدْمات الحكومية أو القطاع العام في المملكة العربية السعودية.

كما تحدث عن المنصة الرقمية التابعة لوزارة الداخلية “أبشر” والمرحلة القادمة من خلال تضمين الذكاء الاصطناعي في بعض الخدمات الحالية أو الجديدة، بالإضافة إلى إصدار نسخة جديدة من خدمة “فرجت” إذ ستحل خوارزمية مطابقة محل الحكم والقرار.

واختتم مشاركته بالحديث عن مستقبل علم البيانات والتغيير في المملكة، مشيرًا إلى أنه سيكون ملحوظًا بسبب أن مبادرات التحول والهندسة الرقمية هي ناضجة ومتمكنة.

وعلى هامش المؤتمر وقعت الجامعة اتفاقية تعاون مع إحدى الشركات المتخصصة بالأمن السيبراني لإنشاء مركز التميز في الأمن السيبراني يهدف إلى مواكبة التطورات الحديثة في الأمن السيبراني وتقديم خدمات متطورة للمؤسسات الحكومية والخاصة.

وفي ختام المؤتمر أوضح مدير الجامعة الدكتور أحمد بن صالح اليماني أن الجامعة تعطي اهتمامًا كبيرًا لمهمتها الثالثة وهي البحث العلمي، وهذا المؤتمر هو نتاج عمل سنوات بدأ في عام 2010 عندما أسست الجامعة مركز الأمير مقرن بن عبدالعزيز لتعدين البيانات الذي يركز على علم البيانات والذي يهدف إلى المساهمة في التطور التقني الذي يحدث في العالم خصوصًا في المملكة من خلال تأسيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي مؤخرًا، ومدى إمكانية مساهمة الجامعة في هذا الجانب والاستفادة من القدرات لديها، وجميع الورقات العلمية التي قدمت في هذا المؤتمر والنشاط البحثي الذي تقوم به الجامعة كلها تخدم تحقيق رؤية المملكة 2030، مضيفا أن الجامعة قطعت شوطًا كبيرًا في هذا الجانب وأنها ماضية قدما في هذا المجال لتكون جزءًا من هذه المنظومة التي تحقق طموحات الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق