هواتف وأجهزة

“إميرالد”.. جهاز لاسلكي يراقب التنفس لمرضى كورونا

ابتكر فريق بحثي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، صندوقًا لاسلكيًا على غرار جهاز التوجيه اللاسلكي، يمكنه مراقبة أنماط التنفس والنوم لمرضى كورونا الموجودين في حجر الصحي بالمنزل، حيث اخترع العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا جهازًا جديدًا يأملون أن يساعد في مراقبة مرضى COVID-19 الذين يتم عزلهم في المنزل.

 وتم تطوير النظام، وهو جهاز مثل الصندوق يتشابه في مهام جهاز توجيه الـ WiFi، حيث يسمى إميرالد، ويمكنه مراقبة تنفس الشخص وكذلك تحركاته وأنماط نومه.

يستخدم إميرالد إشارات لاسلكية تنتج إشعاعًا أقل 1000 مرة من الهاتف الخلوي النموذجي، وفي حين أن هذه البيانات البيومترية يمكن جمعها من خلال وسائل أخرى، على وجه التحديد مثل التي يمكن ارتداؤها بمعصم شخص ما، إلا أن هذا النظام عن غيره بتواجده دون الحاجة لتذكر ارتداؤه، وكذلك حاجته الأقل إلى الصيانة.

تم اختبار الجهاز بالفعل في ضاحية بوسطن في فرامنجهام، وبمساعدة المرضى، قام بنقل بيانات المرضى إلى فريق الباحثين عن بُعد، كما أن الجهاز يمكنه مساعدة المزيد من المرضى المعرضين لخطورة عالية والذين يحتاجون إلى الرعاية حتى بعد شفائهم.

المصدر: ديلى ميل البريطانية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى