الأخبـار

إزري وفريق الأمم المتحدة سيزودان الدول بموارد البيانات ذات الصلة بوباء كوفيد – 19

أعلنت اليوم شركة “إزري”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الذكاء المكاني، أنها ستتعاون مع شعبة الإحصاءات التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة لتقديم تكنولوجيا رسم الخرائط والتحليلات الخاصة بها لمساعدة الدول الأعضاء في الوصول إلى البيانات المطلوبة وتصورها في سعيها لمكافحة وباء “كورونا المستجد. ويمكن لهذه الدول الآن استخدام البرمجيات والأدوات التي ستسمح لها بأن تكون جزءًا من شبكة اتحادية من مراكز البيانات ذات الصلة بوباء “كوفيد – 19”. تمثّل هذه المراكز عبارة عن منصة مشاركة مجتمعية قائمة على السحابة تتولى تنظيم الأشخاص والبيانات والأدوات من خلال المبادرات القائمة على المعلومات.

وقال ستيفان شفاينفيست، مدير شعبة الإحصاءات في الأمم المتحدة: “في الوقت الذي نواجه فيه أزمة صحية غير مسبوقة، يواجه العالم حاجة عاجلة للوصول بسهولة إلى البيانات الموثوقة وفي الوقت المناسب.” وأضاف: “إن تعقّب اتجاهات الوباء، وتحديد الفئات الأكثر ضعفاً، وفهم تأثير الأزمة على جميع قطاعات المجتمع والاقتصاد هي الاحتياجات الأكثر إلحاحاً لمجتمع الإحصاءات والبيانات العالمي. توفر هذه الشراكة أداة مهمة يسهل الوصول إليها واستخدامها من قبل أي مكتب إحصائي وطني”.

ويمكن للشركات، من خلال مركز للبيانات، الاستفادة من بياناتها وتقنياتها القائمة والعمل جنباً إلى جنب مع أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين لمتابعة التقدم المحرز وتحسين النتائج ووضع سياسات قابلة للتنفيذ. ستسمح شبكة مراكز البيانات العالمية الجديدة هذه لمختلف الدول بتعزيز التواصل والتعاون ومشاركة البيانات. ومن خلال وضع هذه البيانات في سياق جغرافي، تساهم هذه المراكز بتزويد الحكومات والمنظمات غير الحكومية ومجموعات المواطنين والمنظمات الأخرى بفهم أعمق وأكثر تفصيلاً للمشاكل التي تواجه مجتمعاتهم.

وفي هذا الصدد، قال جاك دينجرموند، مؤسّس ورئيس شركة “إزري”: “نحن ملتزمون بمساعدة العالم على حل المشكلات التي تنشأ بسبب فيروس “كوفيد – 19″. نأمل من خلال مراكزنا أن نزود الأمم المتحدة وجميع الدول الأعضاء بالأدوات التي يحتاجونها لفهم ومعالجة العقبات الفريدة والمميزة التي تفرضها أزمة عالمية مثل هذا الوباء على الأمم”.

كما يساهم توفر النماذج الجاهزة للاستخدام بمساعدة مكاتب الإحصاء الوطنية على الاستعداد بسرعة لبناء مواقع البيانات المفتوحة ذات الصلة بمرض “كوفيد – 19” الخاصة بها. وهذا يتيح لهذه المكاتب الاستجابة للطلب العاجل على البيانات والإحصاءات من دوائرها فيما يتعلق بقضايا مثل السكان المعرضين للخطر، ومواقع المستشفيات، والحالات النشطة، وغير ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق