أنظمة التشغيل

“إريكسون” تطلق عمليات البنية التحتية للطاقة بنظام الذكاء الاصطناعي

أطلقت إريكسون، عمليات البنية التحتية للطاقة التي تعمل بنظام الذكاء الاصطناعي، وهو حل جديد لإدارة الطاقة الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات المتقدمة لتحسين الاستهلاك عبر البنية التحتية للشبكة لمزودي خدمات الاتصال.

وتم دمج الحل الجديد في محرك عمليات إريكسون – نهج الشركة القائم على الذكاء الاصطناعي والمستند إلى البيانات للخدمات المدارة – وهو يمكّن مزودي الخدمة من تخفيض النفقات الجارية وتقليل انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون مع توفير عدد أكبر من المواقع.

وستساهم عمليات البنية التحتية للطاقة، باستخدام أحدث التقنيات، في تعزيز كفاءة استخدام الطاقة على الشبكات الراديوية، وبالتالي زيادة الوفورات. ولا تقتصر مزايا الحل الجديد على تخفيض استهلاك الطاقة المرتبطة بالمواقع فحسب، بل يتناول أيضاً الكفاءة التشغيلية عبر تخفيض عدد الزيارات اللازمة للموقع، ما يؤدي في النهاية إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على عدة مستويات.

يؤدي توسيع نطاق عمليات البنية التحتية للطاقة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي إلى:

– انخفاض النفقات التشغيلية ذات الصلة بالطاقة بنسبة 15%

تخفيض عدد الزيارات الميدانية للمواقع لأسباب تتعلق بمشاكل البنية التحتية بنسبة 15%

 تخفيض مشاكل انقطاع الكهرباء بنسبة 30%

وقد تمت تجربة حلول عمليات البنية التحتية للطاقة مع العديد من العملاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وهي حاليا شبكة حية في تلينور مييانمار .

ومن جهتها قالت روزا سابانوفيتش، المدير التنفيذي للتكنولوجيا في مجموعة تلينور: “لقد عملت تيلينور مينمار بشكل منتظم على مدار السنوات الماضية للتخفيف من استهلاك الطاقة وخفض انبعاثات الكربون. خلال العامين الماضيين، تم تخفيض استهلاك الطاقة لكل موقع بنسبة 19%. كما قمنا باتخاذ مبادرة إيجابية أخرى عبر تبني حل إدارة الطاقة من إريكسون على شبكة تيلينور مينمار. الأمر الذي يتيح لنا الاعتماد على التعلم الآلي وتحليلات البيانات لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة وتوفير المزيد من المواقع، ما يساعدنا على مواصلة العمل لتحقيق طموحاتنا للحد من التغيرات المناخية على المستوى العالمي.

ومن جهته قال بيتر لورين رئيس وحدة أعمال الخدمات المدارة في إريكسون: ” نشهد توجهاً استثنائياً من قبل عملائنا لتخفيض استهلاك الطاقة، حيث يتطلعون إلى جعل عملياتهم أكثر كفاءة، إضافة إلى تحسين بصمتهم الكربونية. ويُعد عرض عمليات البنية التحتية للطاقة الذي نقدمه، حلاً مبتكراً، مع سيناريوهات مختلفة لتخفيض استهلاك الطاقة لتلبية الاحتياجات المختلفة. وسيمكن النهج القائم على الذكاء الاصطناعى والمستند إلى البيانات مزودي الخدمات من تحقيق وفورات على مستوى النفقات التشغيلية والرأسمالية، بالإضافة إلى تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون “.

يتراوح استهلاك الطاقة اليوم بين 20 و 40% من النفقات التشغيلية للمواقع على نحو سنوي. وفقاً لتقرير إريكسون، “ تعزيز تجارب العملاء باستخدام الذكاء الاصطناعى“، يعتبر تخفيض النفقات التشغيلية من بين الأولويات الأكثر أهمية للمشغلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق