مال وأعمال

“أمانات” تستحوذ على مركز “كامبريدج للرعاية الطبية” مقابل 232 مليون دولار

 أعلنت اليوم شركة أمانات القابضة ش.م.ع. (“أمانات” أو “الشركة”)، أكبر الشركات العاملة في قطاعي الرعاية الصحية والتعليم في الخليج، عن استحواذها الكامل لمركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل (“كامبريدج”).

 بتكلفة استثمارية قيمتها 232 مليون دولار أمريكي (851 مليون درهم إماراتي) من شركة تي في أم كابيتال للرعاية الصحية، وهي شركة أسهم خاصة تركز على الأسواق الناشئة.

حيث أنه تم تمويل هذا الصفقة من خلال مزيج من النقد الفوري والمديونيّة. وتمثل هذه الصفقة الاستثمار الأول لشركة أمانات في قطاع الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة (“الإمارات”)، وتعتبر واحدة من أكبر الصفقات الاستثمارية التي تمّت خلال السنوات الأخيرة في قطاع الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي.

تعتبر كامبريدج مزوداً رائداً في مجال الرعاية وإعادة التأهيل الطبية في الإمارات والمملكة العربية السعودية .

منذ البداية، نمت كامبريدج بشكل مستمر لتصل قدرتها الاستيعابية اليوم إلى أكثر من 250 سرير طبي مرخص، وثلاث مرافق طبية، اثنان منهم في الإمارات وواحدة في السعودية.

إلى جانب محفظة أمانات الاستثمارية التي تتضمن شركة سكون العالمة القابضة (“شركة سكون”) والتي تعتبر المزود الرئيسي للرعاية الطويلة الأجل في السعودية، ونموذج أعمال كامبريدج القابل للتطوير يعتبر جزءًا لا يتجزأ من استراتيجية أمانات في بناء منصة الرعاية الطبية الطويلة الأمد في المنطقة.

وتعليقًا على ذلك فقد أوضح حمد الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة أمانات: “إن عملية الاستحواذ على كامبريدج توفر لنا فرصة ربحية قابلة للتطوير، وإلى جانب شركة سكون فإن كامبريدج مكنتنا من إنشاء أكبر منصة للرعاية الطبية الطويلة الأمد في منطقة الخليج العربي متضمنة أكثر من 500 سرير وموزعة بين أبوظبي، العين، جدّة، والظهران مع توافر الإمكانية على زيادة القدرة الاستيعابية التي يقودها عامل الطلب.

ومن خلال إتمام هذه الصفقة فإن أمانات تكون قد استثمرت كامل رأسمالها والذي تبلغ قيمته 2.5 مليار درهم إماراتي، وتدير اليوم أمانات أصولاً بقيمة مالية تقارب 3 مليارات درهم إماراتي.  ونحن نواصل تحقيق أهدافنا الاستراتيجية والتي تتمحور حول الاستثمار في الأصول ذات العائد المرتفع والتي تقود إلى التحول في قطاعي الرعاية الصحية والتعليم وتقدم قيمة إضافية لمساهمينا”.

وأضاف الدكتور محمد حمادة، الرئيس التنفيذي لشركة أمانات: “لقد كان الفوز حليفنا في هذه المنافسة القوية والتي نتج عنها الاستحواذ على كامبريدج ذات القيمة البارزة، والتي ستكون الداعم الأساسي لمنصة الرعاية الطبية الطويلة الأمد. ويعتبر هذا الاستثمار فريداً من نوعه وذو رواسخ قوية ورائدة في السوق مدعوماً بفريق إداري ذات خبرة عالية. ومن الجدير بالذكر أن كامبريدج سجلت عوائد مالية قياسية في عام 2020 بلغت 75.3 مليون دولار أمريكي، ووصلت الأرباح إلى 22 مليون دولار أمريكي قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء، بالإضافة إلى تحقيق صافي دخل بقيمة 15.2 مليون دولار أمريكي.

مكرر الأرباح قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء للصفقة على المجموعة يعادل 10.5، وبالتالي يكون قم تم الاستحواذ على الشركة في السعودية بقيمة التكلفة وفي الإمارات بمكرر أرباح قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء يعادل 7.5.

محركات القوة لدى كامبريدج

  • نمو قوي في الإيرادات

نمت الإيرادات الموحدة بمعدل نمو سنوي مركب قدره 28? من عام 2017 لتصل إلى 75.3 مليون دولار أمريكي في عام 2020

  • نمو قوي في الأرباح

نمت الأرباح في منطقة الإمارات قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 58? من عام 2017 لتصل إلى 26.6 مليون دولار أمريكي في عام 2020

سجلت الأرباح الموحدة قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء في العام المالي 2020 مبلغ 22 مليون دولار أمريكي

نما صافي الدخل في الإمارات من 2.6 مليون دولار أمريكي في عام 2017 إلى 21 مليون دولار أمريكي في عام 2020

سجل صافي الدخل الموحد في السنة المالية 2020 مبلغ 15.2 مليون دولار أمريكي

  • ميزانية خالية من المديونية

تم إغلاق عام 2020 بصافي نقدي قدره 25.7 مليون دولار أمريكي

  • تقديرات معتمدة ذات مستوى عالي

حصلت كامبريدج على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة (JCIA) ولجنة اعتماد مرافق إعادة التأهيل (CARF) بالإضافة إلى المجلس المركزي السعودي لاعتماد معاهد الرعاية الصحية (CBAHI) لمنشأة كامبريدج في السعودية.

  • فريق إداري ذو خبرة عالية

يتمتع فريق كامبريدج بخبرة إدارية واسعة في قطاع الرعاية الصحية في جميع أنحاء الولايات الأمريكية المتحدة والشرق الأوسط وآسيا، حيث عمل الفريق

عن كثب مع المنظمين والدافعين خلال السنين الماضية بهدف إنشاء نظام مرخّص خاص للرعاية وإعادة التأهيل الطبية في دول مجلس التعاون الخليجي.

أضاف الدكتور هاوارد بودولسكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة كامبريدج: “لقد جاء استثمار أمانات في وقت محوري بالنسبة لنا. لقد قمنا بدور رائد في تنفيذ خدمات الرعاية وإعادة التأهيل الطبية في المنطقة بعد أن أنشأنا العديد من المرافق بسعة سريرية تزيد عن 250 سرير في الإمارات والسعودية.

ويتمتع فريق أمانات المستثمر الاستراتيجي الجديد لكامبريدج بآفاق استراتيجية وخبرات واسعة في تسريع عجلة النمو لقطاع الرعاية الصحية في المنطقة. ونحن نتطلع إلى المرحلة التالية من رحلتنا، حيث سنقوم بدمج كامبريدج مع محفظة أمانات الحالية والمحتملة من شركات الرعاية الطبية الطويلة الأمد”.

الدكتور هيلمت إم. شيوسلر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة تي في إم كابيتال هيلثكير قائلاً: “نحن سعداء لأننا وجدنا في أمانات المشتري المثالي لشركة كامبريدج، حيث أن هذا الاستثمار سيأخذ هذا المزود الرائد في الرعاية الصحية إلى المرحلة التالية من نموها.  ونحن في تي في إم كابيتال هيلثكير فخورون للغاية بالقيمة التي خلقناها بالتعاون مع كامبريدج والتي تعود بالفائدة على المرضى وأسرهم وأنظمة الرعاية الصحية المحلية في الإمارات والسعودية ومستثمرينا. تمثل هذه الصفقة معلماً رئيسياً، حيث توفر لنا الزخم والتفاؤل لاستثماراتنا المستقبلية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا. ونتمنى لـكامبريدج وإدارتها وفريقها النجاح المستمر بدعم من مساهميها الجدد”.

ماذا يعني هذا الاستحواذ لأمانات

  • لقد استثمرت أمانات رأسمالها المدفوع بالكامل والبالغ 2.5 مليار درهم إماراتي ودخلت في تسهيلات بنكية لتحسين هيكل رأس المال
  • وصلت قيمة الأصول المدارة من الشركة إلى ما يقارب 3 مليارات درهم إماراتي، بنسبة 53? في مجال الرعاية الصحية و47? في التعليم
  • أنشأت أكبر منصة للرعاية والتأهيل الطبي في دول مجلس التعاون الخليجي وهي قطاع فرعي متخصص جاهز لنمو الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي سيساعد الحكومات على تنويع ميزانيات الرعاية الصحية لديها وتحسين عروض الرعاية المتخصصة في المنطقة.
  • زيادة عناصر وإمكانيات النمو من خلال التنويع الجغرافي والخدمات، وذلك بدعم من فريق إدارة قوي ومتمكن واتباع نموذج الأعمال القائم على الأصول الخفيفة.
  • قطاع سوق متميز مع أسس قوية تساعد على النمو، مدعومة بالمراحل العمرية للسكان، وزيادة متوسط العمر المتوقع، وفجوة كبيرة في العرض في السعودية.

واختتم حمادة قائلاً: “وقد أثبتت الرعاية وإعادة التأهيل الطبية أنها واحدة من أكثر القطاعات مرونة أثناء تفشي الوباء، ونحن الآن في وضع جيد لتسريع النمو ومتابعة التوسع في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي. ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع القطاع العام في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال إنشاء مجموعات من الشراكات لتطوير تكامل خدمات الرعاية الصحية حيث يتم تقديم خدمات الرعاية والتأهيل الطبية وغيرها من الخدمات لتلبية الطلب في السوق من خلال علاقة أكثر منهجية توفر أوجه تعاون طويلة الأجل وفعالة من حيث التكلفة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى