إنترنت

“ألان إينا” يحصد جائزة جمعية الإنترنت لريادته في بناء المجتمعات التقنية بإفريقيا

قدمت اليوم جمعية الإنترنت، وهي منظمة عالمية غير ربحية مكرسة للتنمية المفتوحة والتطور واستخدام الإنترنت، جائزة جوناثان ب. بوستل المرموقة إلى ألان إينا، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في الشبكة الإقليمية للبحث والتعليم في غرب ووسط أفريقيا (واكرن).

وقد تمّ إختيار أينا من قبل لجنة تحكيم دولية تضمّ عدداً من الفائزين السابقين في جائزة جوناثان ب. بوستيل. وركزت اللجنة بشكل خاص على المرشحين الذين ساهموا بدعم وتمكين الآخرين، بالإضافة إلى مساهماتهم الخاصة. وقُدمت الجائزة إلى أينا احتفاءً بقيادته في ريادة الإنترنت في إفريقيا وبناء المجتمعات التقنية التي ساعدت على ربط عدد لا يحصى من المجتمعات الأخرى في جميع أنحاء القارة وخارجها. وكان لأينا- الذي يتحدر أصلاً من بنين وعاش في توجو طوال الأعوام الـ25 الماضية – دور حيوي في بناء أجزاء كبيرة من منظومة الإنترنت في جميع أنحاء أفريقيا، وإنشاء الشبكات، ما أدى إلى إنشاء سجل الإنترنت الإقليمي ومجموعة مشغلي شبكات الإنترنت وبناء سجلات النطاق الأعلى لترميز الدولة (سي سي تي إل دي).

وقال أينا في معرض تعليقه على الأمر: “تأتي هذه الجائزة بمثابة تشجيع لي على مواصلة العمل والنمو ومساعدة الآخرين على نشر الإنترنت في جميع أنحاء القارة والمساعدة في إزالة الحواجز والعوائق التي تعترض طريق المهندسين والعلماء في أفريقيا. وأنا أشعر بالسعادة والفخر لحصولي على التقدير لقيامي بهذا العمل”.

تأسست جائزة “بوستل” من قبل جمعية الإنترنت لتكريم الأفراد أو المنظمات ممن، على غرار جون بوستل، قدموا مساهمات بارزة لمجتمع بيانات الاتصالات. وتركز الجائزة على المساهمات التقنية المستدامة والهامة، والخدمات المقدمة إلى المجتمع، والريادة.

وقام أندرو سوليفان، الرئيس والرئيس التنفيذي لجمعية الإنترنت، بتسليم الجائزة بالإضافة إلى مكافأة فخرية بقيمة 20 ألف دولار أمريكي وكرة بلّورية منقوشة، خلال الاجتماع رقم 106 لفريق العمل المعني بمهام هندسة الإنترنت (آي إي تي إف) الذي عُقد في سنغافورة، من 16 إلى 22 نوفمبر الجارى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق