مال وأعمال

أساليب تقنية جديدة لعلاج وتفتيت حصوات الأوعية الدموية

يقترح الأطباء القيام بعملية تداخلية للتخلص من الترسبات الكلسية المتراكمة في الشرايين التاجية في القلب من خلال قسطرة بالون خاصة تعمل على نفث التكلسات مع رشقات من الطاقة الصوتية. كما يوصي الأطباء باستخدام إجراء اختراق تفتيت الحصى داخل الأوعية الدموية أو تفتيت الحصى بموجة الصدمة لإزالة الكتل الصلبة الكلسية.

وقال الدكتور ج. سينغوتفيلو، أخصائي أمراض القلب التداخلية البارز في الهند، والمستشار الأول في مستشفيات أبولو في شيناي، إن هذه التقنية تعد واحدة من أكثر التقنيات المنتظرة لإدارة تحدي الكالسيوم المترسب في الشرايين التاجية في القلب.

فلقد قام الدكتور ج. سينغوتفيلو وفريقه مؤخراً بهذا الإجراء لفتح شريان مسدود بشدة لرجل يبلغ من العمر 81 عامًا، حيث كان يعاني من وجود كتل كلسية شديدة التعقيد والصلابة، بعد ما فشلت القسطرات التقليدية في فتح هذا الانسداد. وقال الدكتور سينغوتفيلو إن الكتل المتراكمة لدى هذا المريض كانت شديدة الصعوبة وتتضمن قطاعات طولية وكان عليها استخدام الطريقة التقليدية متبوعة بتفتيت الحصى داخل الأوعية الدموية، وهو الإجراء المشترك الذي يطلق عليه ROTASHOCK أو ROTATRIPSY وقد لوحظ أن ما يصل إلى 20٪ من إجراءات التدخل الشرايين التاجية عن طريق الجلد (PCI) تفشل بسبب التكلسات الحادة، وقد ثبت أن التكلسات التاجية هي مؤشر مستقل لفشل PCI وهي المسؤولة عن مشاكل القلب الضارة في المستقبل، وهنا يأتي دور تقنية الـ “روتاشوك”.

وتستخدم تقنية تفتيت الحصى داخل الموجة الوعائية من خلال الموجات الصوتية لمعالجة ترسبات الكالسيوم في الشرايين التاجية في القلب، حيث يتم توصيل موجات الضغط الصوتية النابضة من خلال قسطرة بالون متخصصة لهذا النوع من العلاج وذلك لتفتيت الحصوات داخل الأوعية الدموية لتخفيف ترسبات الكالسيوم لتجنب خطر الإصابة الكبيرة في الأوعية الدموية. ويعد هذا الطريقة من تفتيت الحصوات يضمن أدنى معدل من الخطورة يشمل ذلك عدد الثقوب والتشريح وذلك مقارنة بالتقنيات التقليدية.

وفي بعض الحالات المعقدة يتواجد الكالسيوم في الشرايين التاجية لأكثر من سنوات أو عقود، ولا يسمح للقسطرات التقليدية حتى مع استخدام ضغوط عالية للغاية لتوسيع الانسداد، مما يؤدي إلى نتائج غير مرضية في الأوعية الدموية التي تم تطبيق الطرق التقليدية الأخرى عليها.

ومع ظهور هذه التقنية الجديدة يتم التعامل مع أكثر مشاكل انسداد الشرايين بالكالسيوم الصلب والتي تعد من أكثر المشاكل تعقيدًا بطريقة أبسط بكثير مع أقل معدلات الخطورة.

ويتم تطبيق التكنولوجيا عن طريق الضغط على زر مولد النبض الفريد الذي يتم توصيله بوحدة التحكم بالنظام في 30-40 ثانية فقط. ويعد هذا العلاج مفيد عن الطريقة المستخدمة حاليا، حيث يمكن اختراق الكالسيوم العميق مما يسمح للدعامات بالتوسع بشكل أفضل وتقديم نتائج إيجابية على المدى الطويل.

وغالبًا ما يمكن استخدام هذه التقنية الجديدة بمفردها وفي بعض الأحيان يتم دمجها مع Rotablation الحالية لتعديل الكالسيوم السطحي والعميق، حيث لا يتم تحقيق الوصول لفتق البالون، وفي الوقت الحالي يتم تنفيذ الإجراء فقط في عدد قليل من المراكز في أوروبا وأمريكا الجنوبية والهند. وسيتم تقديمه قريبًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق