أخبار الوطن العربي

أبو ظبي للإعلام: خطة تطوير شاملة للمنصات المقروءة والمسموعة والمرئية لتواكب تطلعات الجمهور

استراتيجية تستند على نتائج الأبحاث والدراسات الميدانية وتشمل منصات رقمية تعزز انتشار المحتوى المتميز

كشفت أبوظبي للإعلام, التابعة لشركة أبوظبي التنموية القابضة، عن خطة تطوير شاملة في الشكل والمضمون لجميع منصاتها المقروءة والمسموعة والمرئية، لتقدم محتوىً إعلامياً مبتكراً يواكب تطلعات الجمهور.

يأتي الكشف عن تفاصيل الخطة التطويرية ضمن استراتيجية أبوظبي للإعلام التي تتضمن إطلاق تطبيقات رقمية، وإنتاج برامج إذاعية وتلفزيونية جديدة وتطوير المحتوى المطبوع. وتستند هذه الإستراتيجية على نتائج سلسلة من الأبحاث النوعية والدراسات الميدانية التي أجرتها أبوظبي للإعلام لاستطلاع آراء الآلاف من الأشخاص من جميع شرائح المجتمع في دولة الإمارات والعالم العربي، والتعرف على توجهاتهم واحتياجاتهم، وتطوير برامجها بناءً على هذه النتائج.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام: “تم وضع الاستراتيجية الجديدة للشركة تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة استشراف المستقبل والارتقاء بأداء هذه المنظومة الإعلامية الوطنية لتعزيز دورها المتميز في الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة وإبراز النموذج الحضاري الريادي والإنجازات الكبيرة التي تحققها دولة الإمارات. وأود أن أتقدم بالشكر والتقدير إلى ’شركة أبوظبي التنموية القابضة‘ وإلى أعضاء مجلس إدارة ’شركة أبوظبي للإعلام‘ الذين أشرفوا على صياغة الاستراتيجية الجديدة وساهموا في إثرائها لضمان استمرار دورها المتميز وتكريس مكانتها كشركة جاذبة للمواهب والكوادر الوطنية المبدعة من كتّاب ومقدمين وإعلاميين وتمكينهم من أداء رسالتهم ومهامهم وفق أعلى المعايير”.

وأضاف: “تتمحور الاستراتيجية الجديدة حول رؤية طموحة لتطوير منصات أبوظبي للإعلام كافةً، مع التركيز بشكل رئيسي على الإستجابة لتطلعات الجمهور، والريادة في إنتاج المحتوى، وتجديد العلامات التجارية للشركة لمواكبة التغيير المستمر في المشهد الإعلامي حول العالم، وتكثيف حضور المنصات الرقمية، إضافة إلى تسهيل الوصول للمحتوى الحصري الذي تنتجه أبوظبي للإعلام عبر إطلاق تطبيقات رقمية مخصصّة تقدّم أحدث التطورات التقنية وفق أعلى معايير الجودة العالمية”.

وأجرت أبوظبي للإعلام نقلة نوعية جديدة لمختلف العلامات التجارية التابعة على المنصات الرقمية، بما في ذلك تحديثات شاملة لكافة المواقع الإلكترونية لعلاماتها وأطلقت منصات وتطبيقات رقمية جديدة تضم أحدث التقنيات من بث مباشر وخدمات إعادة مشاهدة البرامج، وإدماج تقنيات مثل “أليكسا” و”بريس ريدير” بشكل متوافق بالكامل مع نظامي الشغيل “آي أو إس” وأندرويد، بالإضافة إلى تطوير تجربة الاتصال عبر تطبيق “آبل تي في”.

 

وكانت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي قد أطلقت موقعها الالكتروني المحدّث بتصميم جديد، ومواقع الكترونية أخرى لكل قناة من قنواتها تتضمن خدمات مميزة من بينها البث المباشر ومتابعة جميع برامج ومسلسلات الشبكة من خلال خدمة “Catch up”، إلى جانب إطلاق تطبيق “ADTV ” لجميع قنواتها التلفزيونية الذي سيكون متوافراً عبر منصات “آندرويد تي في” “وآبل تي في” و”آبل ستور” و”جوجل بلاي”، والذي يتيح متابعة كل من “قناة أبوظبي” و”قناة الإمارات” و”دراما”.

وتتضمن الدورة البرامجية الجديدة لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي إطلاق اكثر من 60 عملاً جديداً، من مسلسلات وبرامج شبابية وترفيهية منوعة على قنوات أبوظبي والإمارات والرياضية وقناة ماجد. ومن أبرز البرامج الجديدة على قناة “أبوظبي” أكثر من 11 برنامجا، من بينها البرنامج الكوميدي”قول ورايRepeat After Me – “، حيث يستضيف طارق الحربي مقدم البرنامج مجموعة كبيرة من نجوم التلفزيون والسينما والموسيقى ومشاهير السوشال ميديا ، ويقوم الحربي بإعطاء المشاركين تعليمات من خلال سماعة الأذن، لينفذها المشاركون. كما تعرض القناة برنامج ” TEKK Gamers ” البرنامج الأول من نوعه في العالم العربي، جولة أسبوعية لاستعراض آخر وأهم أخبار التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية حول العالم. وهو من تقديم الإعلامي عبدالله الغامدي.

وتعرض قناة أبوظبي برنامج “عيشها صح” الذي يعد بمثابة مجلة أسبوعية صحية تستجيب لاهتمامات الناس وتهدف إلى زيادة الوعي ونشر المعرفة، في مجال أساليب الحياة الصحية، وهو من تقديم الدكتور حسن كلداري. بالإضافة إلى برنامج “ضربة جزاء” الذي يعرض أهم الأخبار والأحداث الرياضية وقراءة لنتائج مباريات كرة القدم حول العالم بأسلوب مختلف ومبسط يخاطب أكبر شريحة من المشاهدين على اختلاف اهتماماتهم.

أما قناة الإمارات فستبث في دورتها البرامجية الجديدة أكثر من 38 عملاً تضم مسلسلات وبرامج جديدة وغيرها، حوارية وترفيهية وشبابية، من أبرزها برنامج “نقطة على السطر”، برنامج حواري اجتماعي، يناقش أهم قضايا الساعة ويسلط الضوء على المواضيع التي تهتم بالشأن المحلي، والدور الذي تقوم به مؤسسات الدولة في خدمة الأفراد، ليكون حلقة وصل بين المجتمع وصناع القرار وهو من تقديم الدكتور سلطان النعيمي. وبرنامج “مساكم خير”، وهو مجلة يومية مُنوعة تقدم جرعة سريعة ومُشوقة من الموضوعات التي تغطي كافة جوانب الحياة كالثقافة، والفن، والقضايا اليومية، والطب، والاقتصاد، والسوشيال ميديا، والعلوم والتكنولوجيا، والرياضة، والسياحة والسفر.

ومن البرامج الجديدة التي تعرض على قناة الإمارات، برنامج “بودكاست” وهو برنامج شبابي ثقافي ترفيهي منوع يُعرض بالتعاون مع الإذاعة، حيث يسلط مقدم البرنامج محمد الجنيبي الضوء على شخصيات إماراتية شابة ناجحة وملهمة تركت بصمات إيجابية على الصعيدين المحلي والدولي. ويدور الحوار حول اهتمامات الشباب وتطلعاتهم وأسرار نجاحهم، بهدف إبراز الدور الذي تقدمه الدولة لتمكين الشباب، وإظهار النماذج المشرفة منهم ليكونوا مصدر إلهام وتحفيز لأبناء جيلهم. وكذلك برنامج “الخمسون” وهو برنامج وثائقي جديد يوثق مسيرة دولة الإمارات في 50 عاماً من كافة النواحي الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وتحلق قنوات أبوظبي الرياضية بجناحي التفرد عبر بث أكثر من أحد عشر برنامجا جديدا، يأتي من بين أبرزها برنامج “جيم أوفر” الذي بات مرتبطا بجماهير الكرة الإماراتية، إذ سيكون البرنامج مرآة الأحداث وكواليس المباريات في دوري الخليج العربي ليطل على المشاهدين مباشرة بعد انتهاء المباريات وكل جولة بحلقة إضافية تستعرض ما تفرزه كل جولة من ظواهر وإحصائيات. البرنامج من تقديم يعقوب السعدي وحامد الحارثي.

وسيكون صوت عشاق دوري الخليج العربي وجماهيره مسموعا عبر شاشة ابوظبي الرياضية عبر برنامج “صوت الخليج”، من خلال تفاعلاتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي. البرنامج يقدمه مسعود محمد، محمد الصيعري ومحمود الحوسني.

ودأبت قنوات أبوظبي الرياضية على أن تحمل رسالتها الخاصة والواجبة تجاه أصحاب الهمم، فخصصت برنامج “نحن هنا” ليناقش القضايا ويتابع الفعاليات التي تتعلق بأصحاب الهمم متطرقا إلى قصص النجاح والإرادة. البرنامج يقدمه أحمد الغفلي، سلامة المهيري وسرى حمادي.

ويعود برنامج “ابوظبي اليوم” من منصته التي اعتاد عليها مشاهدو “أبوظبي الرياضية” من خلال الطرح الواضح والصريح لقضايا الرياضة الإماراتية، راصدا كل كبيرة وصغيرة في الساحة الرياضية واللقاء بالقيادات الرياضية في الدولة وأبرز النجوم. البرنامج يقدمه أسامة الأميري.

كما تركز قنوات أبوظبي الرياضية خلال المرحلة المقبلة على بث المحتوى الرقمي عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها الرقمي الجديد ADSports المتوفر عبر متاجر “آبل ستور” و”أندرويد”، إلى جانب صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي، وخدمة البث المباشر عبر الإنترنت، فضلاً عن إطلاق تطبيقها لأول مرة عبر “آبل تي في” خلال الربع الأول من العام الجاري وفيما يتعلق بالتطورات الجديدة لمنصة محتوى الرقمية، فستعرض المنصة خمسة برامج بحلة جديدة تواكب التطور في مجال الإعلام الرقمي، منها برنامج #فلاش_باك_بالعربي الذي يقدم معلومات تاريخية شاملة عن بداية الاختراعات التي نستخدمها اليوم، بأسلوب مرئي مبتكر يجمع بين التصوير وتقنية الرسوم ثلاثية الأبعاد. وبرنامج “مش عاجل” الذي يناقش مواضيع سياسية تهم الجمهور بأسلوب فكاهي، وبرنامج “أخبار محتوى” أو “محتوى News” الذي يستعرض أهم الأخبار المتداولة في العالم الرقمي.

وسعياً لنشر الثقافة العلمية وإثراء المحتوى العلمي الرقمي، ستعرض المنصة برنامج #علوميديا الذي يسلط الضوء على مواضيع علمية بطريقة مبسطة وممتعة للشباب، وبرنامج “إلى أين” الإجتماعي الذي يتناول القضايا الاجتماعية التي تشغل الشباب العربي على وسائل التواصل الاجتماعي ويطرح وجهات الرأي المختلفة حولها.

وبالنسبة لشبكة أبوظبي الإذاعية فقد كشفت الشبكة عن استراتيجيتها الجديدة في تطوير المحتوى الاذاعي التي تتضمن أكثر من 34 برنامجا جديداً إلى جانب البرامج الحالية، ما بين برامج تراثية وترفيهية وثقافية وإخبارية منوعة تناقش العديد من الموضوعات التي تلبي أذواق شريحة واسعة من المستمعين، وتسهم في ترسيخ قيم مجتمعنا الأصيلة وتحافظ على الهوية الوطنية.

وتشمل الدورة البرامجية الجديدة لإذاعة “إمارات أف أم” عودة البرامج المنوعة التي نالت استحسان المستمعين في السابق، منها برنامج المسابقات التراثية المميز “عقة بحر” الذي حقق شهرة كبيرة في السابق، من خلال المعلومات التراثية الجميلة وأسلوب الإخراج الفكاهي. بالإضافة إلى البرنامج الاجتماعي التثقيفي “محطات الظهيرة” الذي يقدم مساحة من الحوار ويشجع على التفاعل مع المستعمين ومعرفة آراء الجمهور عبر محطات مختلفة ومنوعة. والبرنامج الكوميدي “درايش” الذي يناقش موضوعاً مختلفاً في كل “دريشة” .

كما سيتم بث عدد من الجلسات الغنائية المنوعة عبر البرنامج الجديد “اقرب قريب”، مع لقاءات فنية تم تسجيلها في استوديوهات الفنان فايز السعيد مع نجوم الفن الخليجي. و برنامج “على فكرة” الأسبوعي الذي يطرح بعض المواضيع التي تهم الفرد والمجتمع في حياتنا اليومية. و”على ذوقك” البرنامج الذي يعطي المستمع مساحة لإختيار مجموعة من الأغاني مع اتاحة الفرصة للمشاركة بتسجيل صوتي والتفاعل مع المستمعين.

ستضيف “ستار اف ام” محتوى باللغة الفرنسية لمدة 3 ساعات يومياً من الساعة 8:00 مساءً وحتى الساعة 11:00 مساءً لمحتواها المتنوع باللغة الإنجليزية المتاح على تردادتها وعلى القنوات المتخصصة باللغة الانجليزية راديو 1 وراديو 2.

أما الدورة البرامجية الخاصة بإذاعة القرآن الكريم فتشمل 14 برنامجاً جديداً، منها 3 برامج أسبوعية مباشرة وهي برنامج “إسال طبيبك” الذي يركز على التوعية الصحية، وبرنامج “المنهل” الذي يسعى للإرتقاء بالعملية التعليمية والتربوية والحفاظ على الهوية الوطنية. وبرنامج “المستثمر” الذي يهدف لنشر الوعي الإستثماري وشرح القوانين الحكومية وكشف أسرار الأسواق والمشاريع.

كما تشتمل الدورة البرامجية الجديدة لإذاعة القرآن الكريم 10 برامج مسجلة جديدة، منها برنامج “السيرة النبوية” الذي يتناول السيرة العطرة لسيد البشر صلى الله عليه وسلم. وبرنامج “ومضة إيجابية” عبارة عن دقائق ايجابية وتحفيزية للمستمعين من خلال طرح بعض القيم والسلوكيات التي تغير حياتهم للأفضل ،وفقرة حطها في بالك وفكر فيها وهي نصائح توعوية حياتية ، بالإضافة الى عدد من الفقرات المسجلة والمنوعة عبر البرنامج الصباحي “صباح النور”.

أما إذاعة أبوظبي فستقدّم برنامج “الإمارات هذا الصباح”، ببث مباشر يبدأ من الوطن وينتهي في الوطن، وعلى مدار ساعة من الزمن يتفاعل البرنامج مع المستمعين من خلال قراءة عناوين الصحف ,ومناقشة مجموعة من المواضيع المحلية والمجتمعية عبر فقراته المتنوعة. وبرنامج “الموروث الشعبي” وهو عبارة عن فقرات مسجلة تبرز الفنون الشعبية والعادات والتقاليد الأصيلة لمجتمع الإمارات مثل المالد، والعيالة، والحربية، ويهدف للمحافظة على تراث الامارات والتعريف به. وبرنامج “رواد الغناء الخليجي” البرنامج الأسبوعي المسجل، يتحدث عن العصر الذهبي لرواد الغناء الخليجي. و”سوالف من الماضي” حول سوالف كانت تروى من الأجداد عن الإمارات، تمت إعادة صياغتها من قبل مقدم البرنامج الشاعر علي التميمي لأخذ العبرة منها والحفاظ عليها حتى يستفيد منها الجيل الحالي والقادم. وبرنامج “على كيفك” وهو برنامج تفاعلي مسجل بفكرة جديدة تتيح للمستمعين التواصل من خلال إرسال رسالة وتس آب صوتية لإختيار الاغاني التي يودون سماعها وبث هذه الإختيارات على مدار ساعة من الزمن.

وفي قطاع النشر، أطلقت أبوظبي للإعلام خطة تحديث شاملة لصحيفة الاتحاد، تسعى من خلالها لتطوير نموذج مُتفرد لإعلام وطني يوظف أحدث التقنيات والمنصات الإعلامية الرقمية، ويواكب التغيرات الحاصلة في نمط تفاعل الجمهور مع وسائل الإعلام. وسيتم تطوير الصحيفة لتخرج بشكلها الجديد من حيث الشكل والمضمون وتكون حافلة بقضايا الساعة والموضوعات والملفات والأخبار والتقارير والمقالات التي يكتبها نخبة من الكتاب المحليين، وعدد من أبرز الخبراء والمفكرين العالميين، بالإضافة لأبواب جديدة تلبي مختلف اهتمامات القارئ.

وتشمل عملية التطوير لصحيفة الاتحاد إطلاق البوابة الإلكترونية المحدثة التي تعرض مواد رقمية مرئية ورسومات بيانية تنقل المعلومة الموثوقة والسريعة إلى القارئ. كما سيتم التوجه نحو الصحافة الشاملة، وتوفير أهم المنصات والأدوات التي تساعد الصحفي على مواكبة المتغيرات الإعلامية السريعة، حيث يقوم بمهام متعددة تشمل الكتابة والتصوير والبث المباشر عبر منصات التواصل الإجتماعي..حيث تقدم الصحيفة مجموعة من البرامج الاخبارية المبتكرة منها البرنامج الاسبوعي ” بعد ال 90 ” الذي يعرض كل ثلاثاء ، يتناول أبرز الإحصائيات والأرقام الخاصة في جولة دوري الخليج العربي للمحترفين وهو من تقديم عامر عبدالله ، ويتناول برنامج “بعيون شبابنا” الذي تقدمه منى الحمودي وناصر الجابري كل ثلاثاء نبذة مختصرة عن أبرز الملفات السياسية والإقتصادية التي تنشرها صحيفة الاتحاد من خلال عرض موجز للإحصائيات والمعلومات الخاصة والآراء والمقابلات التي تناولها الملف الصحافي ،مع عرض سؤال في آخر الحلقة يوجه إلى متابعين الصحيفة عبر المنصات الرقمية بهدف تقديم التفاعل المجتمعي المطلوب حول الملف ، والبرنامج اليومي”موجز الإمارات” يتناول أهم عناوين الأخبار المحلية والعالمية في صحف الاتحاد وسينشر على حسابات التواصل الاجتماعي للصحيفة عند الساعة الثامنة والنصف مساءً.

وكانت أبوظبي للإعلام قد أعلنت مؤخراً عن إعادة إطلاق مجلة “زهرة الخليج”، بإطلالة فنية جديدة على صعيدي التصميم والمضمون، وبفخامة تحاكي أشهر المجلات العالمية المتخصصة، وبمحتوى ثري يقدّم موضوعات شيقة تهم المرأة الإماراتية والعربية. ومن أبرز التطورات التي ستشهدها “زهرة الخليج” تحولها لمجلة شهرية بحجم أكبر وموضوعات متجددة وأكثر تنوعاً، وزيادة المحتوى الموجه للرجال لرفع نسبة متابعتهم للمجلة، و تعزيز حضورها الرقمي على منصات التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية، ، وإنشاء منصات تفاعلية رقمية سهلة الوصول وقريبة المنال تقدّم معلومات مرجعية تهم المرأة في كل مكان.

كما أطلقت أبوظبي للإعلام “عالم ماجد” الشامل الذي يقدم محتوىً ترفيهياً متكاملاً يحاكي شخصية واهتمامات الطفل العربي وينمي من مهاراته الابداعية.. وستتحول مجلة ماجد الأسبوعية، إلى مطبوعة شهرية بعدد صفحات أكبر، وموضوعات أكثر تشويقاً، إلى جانب إطلاق منصات رقمية جديدة يستطيع الطفل العربي من خلالها متابعة كافة برامجه المفضلة، والعودة لتصفح الأعداد القديمة من مجلة ماجد.

وام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى