التكنولوجيا الناشئة

أبوظبي تواجه تحديات المياه بالتكنولوجيا وتوسيع الاعتماد على مصادر غير تقليدية

أكدت هيئة أبو ظبي للزراعة والسلامة الغذائية التزامها ببذل كافة الجهود لترشيد استهلاك المياه في الزراعة، وذلك من منطلق مسؤوليتها نحو تحقيق استدامة قطاع الزراعة، والمحافظة على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.

وذكرت الهيئة في تصريح صحفي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمياه والذي يصادف 22 من مارس من كل عام أنها تكثف جهودها لخفض استهلاك المياه في الزراعة وتحفيز المزارعين على ترشيد الاستهلاك بوسائل متعددة، منها تغيير أنظمة الري التقليدية واستخدام التقنيات والأنظمة الحديثة، وتحسين الممارسات الزراعية عبر برامج التوعية والإرشاد لأصحاب وعمال المزارع.

وأكدت الهيئة ثقتها في وعي أصحاب المزارع وإدراكهم لأهمية استهلاك المياه، من خلال إعطائها أهمية كبيرة لبرامج الإرشاد والتوعية وحث المزارعين والعمال على طرق الري الحديثة، والعناية بشبكات الري ورفع كفاءتها، والتحول نحو زراعة المحاصيل التي تستهلك كميات قليلة من المياه والمتحملة للملوحة” حيث نفذت فرق الإرشاد الزراعي التابعة للهيئة العام الماضي نحو 129 تدريباً ميدانياً للمزارعين على مستوى إمارة أبوظبي في مجالات ترشيد استهلاك المياه، استفاد منها حوالي 2389 صاحب وعامل مزرعة، كما توفر مراكز الإرشاد الزراعي وعددها 27 مركزاً على مستوى الإمارة كافة أشكال الدعم لأصحاب المزارع لتحفيزهم على ترشيد استهلاك المياه وتعزيز كفاءة شبكات الري.

وأوضحت أنها تعمل بالتعاون مع المزارعين على مواجه تحدي المياه بالطرق العلمية اللازمة لتحسين كفاءة شبكات الري في المزارع، والاعتماد على تكنولوجيا تحديد كميات الري المطلوبة لكل محصول ومنها محطات الأرصاد الجوية التي تحدد الاحتياجات المائية للمحاصيل وفقاً لحالة الطقس والعوامل الجوية المختلفة، حيث تم تصميم حاسبة ري إلكترونية توفر احتياجات الري لأكثر من 45 محصولاً يتم زراعته في الإمارة، وربطها وتغذيتها بشكل مباشر مع محطات الأرصاد الزراعية التابعة للهيئة، كما يوفر تطبيق الهواتف الذكية الذي أطلقته الهيئة العام الماضي برامج وجداول بكميات الري اللازمة للمحاصيل المختلفة طوال مراحل نمو النباتات وطرق الري الصحيحة والموصى بها.

ولفتت الهيئة إلى أنه يتم استخدام نظام الري الجماعي لري مزارع إمارة أبوظبي، ويشمل هذا النظام حالياً 6051 مزرعة موزعة على عدة مناطق بإمارة أبوظبي، حيث تم مساعدتها على الاستمرار في الزراعة وتعزيز استدامتها، كما تعمل الهيئة على استخدام مصادر مياه غير تقليدية لتعزيز الاستدامة الزراعية، ومنذ عام 2012 تم البدء باستخدام المياه المعالجة في ري نحو 143 مزرعة بمنطقة النهضة، حيث تحرص الهيئة على إجراء تقييم دوري لجودة المياه المعالجة المستخدمة في ري هذه المزارع وتجدر الإشارة إلى أن المياه المعالجة ثلاثياً في محطات معالجة مياه الصرف الصحي بالإمارة تصلح لري جميع المحاصيل وتدخل ضمن الاستخدام غير المقيد للري حسب منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وأن منتجات محاصيل هذه المزارع صالحة للاستهلاك، لذلك تعمل الهيئة على التوسع في مشروع استخدام المياه المعالجة ليشمل نحو 4515 مزرعة في الإمارة.

وأكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية حرصها على التعاون مع مختلف الهيئات المحلية والعالمية لتعزيز استدامة الموارد المائية، إذ تنفذ حالياً بالتعاون مع مركز الزراعة الملحية وهيئة البيئة- أبوظبي وصندوق خليفة مشروع زراعة محصول الساليكورنا، وهو نبات ملحي ذو قيمة غذائية واقتصادية عالية، وذلك اعتماداً على المياه عالية الملوحة الراجعة من محطات التحلية الموجودة داخل المزارع.

وأوضحت أن المشروع يتم تنفيذه ضمن المبادرات الرائدة لمعرض إكسبو دبي 2020 وتشارك فيه 8 مزارع بإمارة أبوظبي، وأنه سيكون باكورة عمل متميز لزراعة المحاصيل المتحملة للملوحة والاستزراع السمكي، اعتماداً على المياه الراجعة من محطات تحلية المياه، مما يساهم في تنويع دخل المزارعين وزيادة استدامة تلك المزارع، حيث أن المياه الراجعة من أحواض تربية الأسماك تحتوي على العديد من العاصر الغذائية المفيدة لتسميد محصول الساليكورنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى