مال وأعمال

“آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية” تسجل نموًا سنويًا بمعدل 68% خلال 2020

أعلنت “آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية” (IBX Logistics)، المزوّد العالمي الرائد لخدمات النقل والتي تتخذ من دبي مقراً رئيسياً لها، عن تسجيل زيادة في الإيرادات بنسبة 68% على أساس سنوي خلال العام 2020. ويُعزى النمو الملحوظ في الإيرادات إلى أعمال الشركة التوسعية ضمن الأسواق العالمية، خاصةً في فرنسا وسويسرا، إلى جانب شراكاتها الاستراتيجية الراسخة وروابطها التجارية المتينة، وفريقها الاحترافي الذي يضم نخبة من الكفاءات المهنية الملتزمة بإدارة وتسهيل سلاسل التوريد بما يتوافق وأعلى المعايير العالمية.

وتسعى الشركة، مدفوعةً باستراتيجياتها المتكاملة، إلى توسعة أعمالها خلال العام الجاري، عبر إطلاق مجموعة جديدة من الخدمات ضمن قطاع التجارة الإلكترونية، وتعزيز أعمالها في الأسواق الاستراتيجية الأخرى، بالإضافة إلى الاستفادة من مكانتها الريادية وخبرتها الواسعة في مجال الشحن والخدمات اللوجستية، لا سيّما وأنها حاصلة على شهادة اعتماد “آيزو9001:2015 ” من “ﺑﻴﺮو ﻓﻴﺮﻳﺘﺎس” (Bureau Veritas).

وبالرغم من القيود الناتجة عن انتشار فيروس كورونا “كوفيد – 19” خلال العام 2020، استطاعت الشركة أن تتعامل بنجاح وكفاءة وسلاسة مع مختلف المشاريع العالمية، حيث قامت بإدارة نحو 1093 شاحنة مخصصة للنقل الدولي خلال شهرين، وذلك في ذروة انتشار الوباء العالمي. وحققت الشركة في سويسرا إنجازاً آخر تضمن نقل أكثر من 600 طن من المنتجات الطبية الوقائية من الصين في مهلة 4 أسابيع من خلال رحلات طيران يومية.

كما اعتمدت شركة “آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية” منصة قوية لتكنولوجيا المعلومات تدمج جميع حلول الشحن والخدمات اللوجستية وإدارة الأعمال، وذلك في إطار مساعيها لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات ذات الكفاءة العالية والتي تتجاوز توقعات العملاء. وقد عملت أيضاً خلال تلك المرحلة على تصميم مجموعة من حلول النقل والإدارة، بما يلبي احتياجات عملائها مع الحد من البصمة الكربونية العالمية، من خلال زرع شجرة واحدة عن كل شحنة.

وقامت “آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية” بإبرام شراكةٍ مع المنظمة الغير ربحية “ون تري بلانتيد” (One Tree Planted) لتمويل عمليات التشجير حول العالم. وفي العام الماضي، وصل نطاق تأثير هذه الشراكة الفاعلة إلى أوغندا، حيث تمَّت زراعة حوالي 1,387 شجرة بالنيابةً عن الشركة. 

وقال مصطفى قوام، الرئيس التنفيذي والشريك الإداري لدى “آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية”: “نفتخر بجودة الخدمات التي تقدمها فرق عملنا من ذوي الكفاءات العالية والخبرات التخصصية. وقد شكّلت جائحة “كوفيد-19″ حافزاً لنا لتحويل التحديات إلى فرصٍ جديدة من خلال الاستثمار في الابتكارات المتقدمة والتقنيات المُستقبلية. ويُقدَّر حجم قطاع اللوجستيات في دولة الإمارات بحوالي 220 مليار درهم، ومن المتوقع أن تصل مُساهمته في الاقتصاد الإماراتي إلى 8% خلال العام الحالي، ما يفتح آفاقاً استثمارية واعدة للغاية. وقد أثبت هذا القطاع مرونته ومتانته أثناء فترات الإغلاق والعمل عن بعد، ولعب دوراً محورياً في ضمان استمرارية سلاسل الإمداد وسد أي نقص في مخزون المنتجات الدوائية والسلع الأساسية.” 

وأضاف قوام: “يُعزى النمو الذي يشهده قطاع اللوجستيات محلياً إلى الاستثمارات الهائلة في البنية التحتية والمناطق الحرة المنتشرة على مستوى دولة الإمارات. وتواصل الإمارات قطع أشواطٍ كبيرة على درب تعزيز مكانتها الرائدة في ابتكارات النقل واللوجستيات. وتعمل حكومة دبي على حصد ثمار استثماراتها في هذا القطاع على المدى البعيد من خلال تنفيذ مشاريع كُبرى للبنية التحتية لقطاع النقل والمواصلات تماشياً مع “إستراتيجية دبي الصناعية 2030″. وتمنح هذه المبادرات دفعةً قوية للقطاع اللوجستي، الأمر الذي يمثل ضمانةً لاستمرارية ازدهار الاقتصاد الوطني على المدى البعيد.” 

ويجدر الذكر بأنّ “آي.بي.إكس للخدمات اللوجستية” نجحت خلال فترةٍ قصيرة في ترسيخ مكانتها الريادية ضمن قطاع اللوجستيات، متجاوزةً التحديات والقيود على الحركة والتنقل بين الدول بفعل الجائحة العالمية. وتقدم الشركة مجموعةً متنوعة من الخدمات المتكاملة لتنظيم حركة الشحنات الجوية والبحرية والبرية وضمان وصولها في مواعيدها، إضافة إلى خدمات التخزين وإدارة سلاسل الإمداد. كما توفر الشركة خدمات التتبع حول العالم لوسائل النقل المتعددة لضمان مرونة وأمان العمليات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى