معايير اختيار شاشة العرض المناسبة

معايير اختيار شاشة العرض المناسبة

شاشة العرض المناسبة

حجم الخط:

A

A

معايير اختيار شاشة العرض المناسبة

قبل الخوض في معايير اختيار شاشة عرض (مونيتور) ، ليس هناك عامل واحد  فقط يمكن التركيز عليه، فعندما تفكر في شراء منزل، يكون التركيز على الموقع، ثم  الموقع، ثم الموقع؛ وبالتالي فأهم شيء عند شراء شاشة كمبيوتر، هو التطبيقات،  ثم التطبيقات، ثم التطبيقات.وقبل الشروع في البحث، لابد أولًا من تحديد الاستخدام الأساسي للشاشة، فلا توجد شاشة هي الأفضل في كل شيء.

ولكي نحدد معايير صحيحية للاختيار، قسمنا الشاشات حسب استخدامها إلى ثلاث فئات: الألعاب، والمتخصصين، واستخدام عام، نقوم في كل قسم بتغطية ما نتوقع أن يهم المنتمين إليه، ولكن قبل ذلك، نلقي نظرة سريعة على التقنيات الجديدة  في"اللوحة - Panel"، وكيف  تؤثر على جودة الصورة.

تقنية اللوحات ومصنعوها

هناك ثلاث تقنيات رئيسة في جميع شاشات العرض البلوري السائل (إل سي ديLCD - ) التي تصنع اليوم:

  1. تقنية  IPS   ، وهي  مختصر Switching   In-plane.                                                                                                                                                                                                                               
  2. تقنية  TN ، وهي مختصر  Twisted Nemati.                                                                                                                                                                                                                                        
  3.  تقنية المحاذاة العمودية Vertical Alignment  .                                                                                                                                                                                                                                       

ولكل منها نسخ مختلفة مرتبطة بمزايا مختلفة؛ مثل زوايا رؤية أفضل، واستجابة أسرع  للوحة، وانخفاض استهلاك الطاقة وما شابه ذلك.

 ومن خلال بحث سريع على الإنترنت، تجد عشرات المقالات عن التفاصيل المعقدة لكل منها؛ لذا نترك التفاصيل لأنها موجودة على الإنترنت، ونتناول كيفية تأثير كل نوع على جودة الصورة، وماذا نتوقع إذا اخترت واحدة بعينها.

 

 

تقنية TN

كانت أول لوحات إل سي دي لكمبيوتر مكتبي تستخدم تقنية TN  ، وهذه  لوحة لأبسط أشكالها، عبارة عن طبقة من البلورات السائلة  منحصرة  بين مادتين من الركائز، و البلورات.  وتلتوي البلورات لمنع تمرير الضوء؛ حيث يتم التحكم في كل بكسل فرعي عبر ترانزستور واحد يحدد كمية الضوء التي تمر من خلال الجهد الخاص به، كل هذا يبدو عظيما ولكن ما هي العيوب؟

 

أكبر عيوب لوحات TN هو سوء جودة الصورة عند النظر إلى الشاشة من الزوايا  الجانبـية؛ لأن الضوء المنبعث منها يتم استقطابه؛  وبالتالي لا تحصل على أقصى نسبة سطوع، إلا بالنظر إليها من وسطها. وهذا يعني أن المستخدم يجلس وعينيه موجهة مباشرة إلى وسط الشاشة. وعلاوة على ذلك، تصطف البلورات بشكل عمودي على الركائز؛ ما يزيد من المسافة بين الإضاءة الخلفية والطبقة الأمامية،والذي بدوره يزيد من مشكلة  زاوية المشاهدة.

 

ولهذه التقنية ميزة كبيرة، مقارنة بغيرها من اللوحات، وهي سرعنها العالية، مع  وجود ترانزستور واحد فقط لكل بكسل فرعي وبعمق لونى 6 أو 8 بت؛ حيث يمكن للوحات TN الوصول إلى زمن استجابة الرمادي إلى الرمادي حتى واحد مللي ثانية، عندما تكون معدلات التحديث مرتفعة بما فيه الكفاية؛ مايجعلها مثالية للألعاب التي تتطلب السرعة في المقام الأول، ليس فقط في قدرة اللوحة على رسم الإطار بسرعة، ولكن أيضًا في مجال تأخر المدخلات. وعادة ما يكون معنى المعالجة البطيئة  في تقنية  TN، أن تكون الاستجابة  أسرع لمدخلات  المستخدم، وهو عامل آخر مهم لمحبي الألعاب.

 

إذا كنت تنظر إلى صورة ثابتة، فما الذي يجعل شاشات TN تبدو مختلفة عن غيرها؟

الجواب: غالبًا، ليست الاختلافات كثيرة. نعم يمكننا أن نرى بوضوح الفارق بين TN و IPS   في الصورة في الاختبارات خارج محور النظر،  ولكن عند الاستخدام الفعلي- سواء في الألعاب أو العمل- لا نلحظ انخفاضًا كبيرًا في جودة الصورة في تقنية TN . لقد قمنا بتقييم عدد كبير من الشاشات لدرجة تكفي أن نقول بكل ثقة إنه لا توجد فجوة في الجودة، سواء في دقة اللون أو في التباين. ويمكن القول إن: شاشة TN أو IPS   الجيدة لديها نطاق ديناميكي أصلي من حوالي ١٠٠٠: ١؛ حيث راجعنا الكثير من شاشات TN التي تعرض اللون بشكل جيد، مقارنة بشاشات IPS   ومحاذاة عمودية أكثر تكلفة.

تقنية IPS

 

بعد  تحديد زوايا النظر، على أنها أكبر نقطة ضعف في تقنية TN، يقودنا هذا إلى الحل: وهو تقنية IPS والتي تمثل إنجازًا مهمًا في مجال جودة الصورة خارج المحور، والتي من أهداف تصميمها الرئيسة تخفيض نسبة استهلاك الطاقة، والقدرة على صنع شاشات أكبر واستنساخ أفضل للألوان.

بفضل طبقة من  فيلم ترانزستور رقيق  (Thin-Film Transistor) ومختصرها TFT   ، تتحلل الصورة على لوحة IPS بقدر أقل بكثير عندما ينتقل المستخدم خارج المركز، ويصبح الإحساس بتطابق الشاشة مع الجوانب أفضل بكثير، وتكون البلورات في شكل موازٍ مع الركائز، بدلًا من الشكل العمودي كما في تقنية TN؛ ونتيجة لذلك، فإن المسار يكون أقصر بكثير بين الضوء الخلفي والطبقة الأمامية من الشاشة؛ لأن الضوء مستقطب بشكل أقل شدة؛ وبالتالي لا يتغير بقدر كبير عندما يتحرك المشاهد خارج المحور؛ ما يساهم في الحد من استهلاك الطاقة؛ لأن الإضاءة الخلفية تحتاج قوة أقل  لتحقيق درجة سطوع معينة.

 

وهذا يعني بالنسبة لجودة الصورة الشاملة، أن الشاشة تبدو موحدة أكثر بكثير من ذي قبل، خصوصًا في المقاسات التي تزيد غن 27 بوصة؛ إذ لم يعد ضروريًا ضبط وضع الشاشة بدقة على مكتبك لرؤية أفضل صورة ممكنة؛ أما من يقتنون أجهزة ذات شاشات متعددة، فقد أصبحت خيارات الوضع لديهم  أكثر مرونة.

 

 

تقنية المحاذاة العمودية(VA)    

 

بصرف النظر عن مشكلة زاوية الرؤية، فإن شاشات LCD ، تعاني أيضًا من ضعف التباين، وتقنيات الانبعاث الذاتي مثل (CRT) ، والبلازما و ( (OLED  لها ميزة كبيرة في هذه النقطة، لكن مع تكنولوجيا صمام الضوء، تعتمد جودة مستويات اللون الأسود على مدى قدرة هذه الصمامات، على منع الإضاءة الخلفية المستمرة؛ إذ تسعى تقنية VA إلى تحسين هذا الضعف.

إن شاشة العرض IPS أو TN الجيدة، سوف تعرض الصورة بنسبة تباين أصلي حوالي ١٠٠٠: ١؛ ما يعني أن الحد الأقصى لمستوى اللون الأبيض هو ١٠٠٠ مرة أكبر من أدنى مستوى اللون الأسود، وبنسبة ٢٠٠ كانديلا لكل متر مربع سوف ترى لونًا أسود بدرجة ٠.٢ كانديلا لكل متر مربع، ولكن ما مدى سواد هذا اللون؟

في غرفة مضاءة بشكل ضعيف، سيظهر كلون رمادي داكن جدًا، وليس أسود تمامًا؛ إذ لو كان أسود تمامًا على الشاشة لكانت إضاءته ضعيفة. وعلى سبيل المقارنة، فإن تلفزيون البلازما بايونير PRO-111FD  يعطي مستوى اللون الأسود عند ٠.٠٠٧ كانديلا في المتر المربع، بينما أية شاشة "أو ليد" حديثة، تعطي أقل من ذلك.

فما هو الجديد في تقنية المحاذاة العمودية؟

تظهر قاعدة البيانات الخاصة بنا مستوى الأسود عند ٠.٠٤١٧ كانديلا في المتر مربع في طراز فيليبس BDM4065UC   بشاشة ٤٠ بوصة، بتقنية المحاذاة العمودية، والطريقة الوحيدة التي ترى بها سطوعًا في هذه الحالة، سيكون في غرفة مظلمة تمامًا. لهذا السبب وحده، تعطينا تقنية المحاذاة العمودية آمالًا كبيرة؛ فقوة  التباين هي العامل الأهم في جودة الصورة ودقتها؛ فكلما كان التباين أشد، كان أفضل، فلاشك في أن ٥٠٠٠: ١ أفضل من ١٠٠٠: ١.

جاءت تقنية المحاذاة العمودية(VA) بأفضل جودة للصورة من بين الثلاثة أنواع، وكانت تقنية IPS هي السائدة في السوق، فيما لا تزال العديد من الشاشات المخصصة للألعاب تستخدم لوحات TN لانخفاض تكلفتها وسرعتها العالية.

التقنية الأفضل

إذًا أي تقنية هي الأفضل؟

الجواب: الثلاث:

  1. TN : لشاشة سريعة مع الحد الأدنى من الضبابية، وأقل بطئًا للمدخلات وسعر منخفض.                                                                                                                                                                                                   
  2.  IPS : صورة موحدة مع زوايا مشاهدة جيدة وألوان دقيقة.                                                                                                                                                                                                                               
  3. VA : أكبر تباين وعمق للصورة، وإحساس ثلاثي الأبعاد.                                                                                                                                                                                                                                      

 

 

التالى عبر استراتيجية جديدة في التطبيقات السحابية الذكية
السابق تطبيق لتسهيل التواصل مع زملاء العمل

تعليقات القراء

مواضيع مشابهة

تواصل معنا