حوار م. هيثم كلاكش المدير التنفيذي لـ V sun

حوار م. هيثم كلاكش المدير التنفيذي لـ V sun

م.هيثم كلاكش

حجم الخط:

A

A

اقتحمت شركة V sun  الصينية- الصاعدة بقوة في عالم الجوال- السوق السعودي عبر تحالف قوي مع شركة “يونيكوم”التي تستحوذ على نسبة كبيرة من سوق توزيع الأجهزة الجوالة في المملكة والخليج والشرق الأوسط؛ إذ حازت منتجات V sun  من خلال أجهزتها المُبتكرة على إعجاب العملاء، بمجرد ظهورها في السوق السعودية.

التقينا المهندس هيثم كلاكش؛ المدير التنفيذي لشركة V sun  في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ليكشف لنا أسرار تميز V sun  :

هل من نبذة عن شركة V sun  ؟

V sun  واحدة من أكبر الشركات المصنعة للهواتف الذكية في الصين، وتمتلك منظومة من أضخم مرافق التصنيع في مختلف إدارات المنظومة الإنتاجية من بحث وتطوير، وتصميم برامج، وإنتاج وتجميع، ومراقبة جودة وخدمات ما بعد البيع، ولها دور رئيس في إنتاج الهواتف الذكية التي ترفع كفاءة الأعمال وتحافظ على التكنولوجيا متطورة.

لماذا اتجهت V sun  لتأسيس علامة تجارية خاصة بها بالرغم من وجود مصنع لها ؟

تقوم مصانع V sun، منذ عام 2001 م  بتصنيع منتجات عددٍ من العلامات التجارية الشهيرة التي توزع على مستوى العالم ، لكنها قررت في عام 2014 تطوير علامة تجارية جديدة تحمل اسمها ، بدلًا من التصنيع للغير وإنتاج العلامات التجارية الأخرى. والآن،تمتلك الشركة عددًا من العلامات التجارية الشهيرة.

مواصفات مبهرة

ما أهم موديلات V sun في السوق السعودية؟

أطلقت " V sun" أجهزة حديثة متنوعة في السوق السعودية ، أحدثها  RACE VSUN، والذي يُعد من أكثرها تطورًا، بمواصفات رائعة؛ إذ جاء معالج رباعي النواة " Quad Core 1.3 GHz"، وكاميرا سوني عالية الجودة، ويزن 142 جم فقط، بتصميم نحيف بأبعاد" x 72 x 8.3 mm 145"، وشاشة "HD IPS with 300dpi 5”، وذاكرة مؤقتة 2 جيجا بيت  2 GB Internal  Storag، وذاكرة داخلية 16 جيجا بايت Memory16GB، وكاميرا خلفية بدقة 13 ميجابكسل، وأمامية بدقة 5 ميجابيكسل، مع إمكانية التركيز التلقائي التي تتيح للمستخدم الاحتفاظ بأفضل تجربة للتصوير الفوتوغرافي والفيديو ، إضافة إلى بطارية قوية Li-ion 2250 mAh ، ويأتي معه نظارة هدية، وسعر منافس جدًا يبلغ 549 ريالًا.

 

علامة تجارية عالمية

كيف نجحتُم في فرض" V sun"  كعلامة تجارية عالمية ؟

نجاحنا في فرض العلامة التجارية المميزة، يرجع لالتزامها بمعايير محددة عند دخول السوق، أهمها توفير أجهزة عالية الجودة، وبأسعار منافسة ، إضافة إلى الناحية الجمالية الجريئة ، مع استهدف الأسواق العربية بشرائح مناسبة، تبدأ من فئة 50 دولارًا إلى 70دولارًا.

وماذا عن منافسة الشركات الأخرى ؟

شهد عاما 2014 و2015 تغيرًا كبيرًا في الوضع الاقتصادي، صحبه وعي لدى المستهلك بثقافة الشراء ، ومعرفة مواصفات الجوال المطلوب، وكذلك العلامة التجارية المضمونة. ولم تعد الإعلانات التسويقية، وما تتضمنه من إغراءات، مؤثرة في المستهلك المستهدف، كما كان قبل ذلك عند اختيار الجوال، بل أصبح المستهلك أكثر ذكاءً، بأن جعل اختياره مبنيًا على المواصفات والسعر، فأصبح قادرًا على التمييز بين الأفضل بالنسبة له دون تأثير على اختياراته من خلال عملية التسويق.

وما خططكم لتحقيق التنافسية؟

لدينا خطط مميزة، أهمها جعل الجوال في متناول اليد من حيث السعر، بجودة ومواصفات جيدة تلبي حاجة المستهلك.

كيف تحققون التوازن بين الجودة والسعر المنافس ؟

نحن مصنعون لأكبر العلامات التجارية في العالم؛ لذا نصنع منتجات علامتنا التجارية؛ وبالتالي تكون تكلفة الإنتاج منخفضة، فنحن نمتلك تكاملًا فريدًا بتوفير عدة مراحل ، وتحقيق التوازن الذي يحقق مصلحة عملائنا ومستهلكينا.

شراكة رابحة

ما أهم نجاحاتكم في منطقة الخليج ؟

نجحنا في منطقة الخليج بالكامل، وخاصة السعودية، فلدينا استراتيجية ضخمة للتوزيع ، خاصة وأنها أقوى شركات التوزيع في سوق الجوال في المملكة والخليج العربي.

تُعد "يونيكوم" من أقوى الشركات في الشرق الأوسط، فما الذي أضافته شراكتها معكم؟

إن تطوير علاقات الشراكة مع شركائنا الاستراتيجيين من  أهم العناصر الأساسية في استراتيجيتنا ؛ وهو ما يميزنا عن غيرنا. و تعد” يونيكوم” شريكنا الاستراتيجي، ليس على مستوى المملكة أو الخليج فقط ، بل على مستوى الشرق الأوسط؛ إذ لديها سنوات خبرة عديدة في العمل على مستوى عالمي، ولها سجل حافل بالإنجازات، وهي من كبار وكلاء المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية؛ لذا تمثل إضافة قوية لشبكة توزيع هواتف V sun الذكية في المنطقة.

وفي المملكة، تتميز "يونيكوم" بالقوة في مجال التوزيع من خلال شركائها الدائمين في السوق المحلي من خلال شبكة البيع لدى منافذ البيع بالجملة أو بالتجزئة في جميع أنحاء المملكة. إننا على ثقة بأنها سوف تساعدنا على تحقيق أهدافنا في المملكة بأكبر قدر ممكن من الكفاءة.

مبيعات ضخمة

كيف ترون السوق السعودي؟

السوق السعودية من أكبر وأوسع الأسواق، وزاد الاهتمام بها بعد  إطلاق رؤية 2030 التي  تعد من النقاط القويّة التي تساعدنا على تحقيق أهدافنا، كما أن المملكة تشهد نموًا غير مسبوق في الطلب على الهواتف الذكية؛ إذ تبلغ مبيعات الجوال فيها مليوني جهاز شهريًا؛ أي نتحدث عن 24 ــ 25 مليون جهاز في العام، وهو رقم كبير جدًا. ونظرًا للمنافسة القوية وللحصول على حصة كبيرة،  كان من الضروري التواجد في جميع أنحاء المملكة من خلال التعاون مع “يونيكوم” الرائدة في مجال التوزيع عربيًا ودوليًا.

هل ترون أنكم كسبتم ثقة العملاء في المملكة والخليج؟

بالتأكيد؛ وذلك من خلال التواجد مع شريكنا الاستراتيجي في المملكة "يونيكوم"، ووجود فريق عمل قوي لديه علاقات قوية مع قنوات التوزيع وشبكات إعادة البيع لتلبية طلبات العملاء. إننا نعمل على الحفاظ على شبكة عملائنا وتنميتها؛ ما يجعلنا قادرين على سرعة الاستجابة إلى مشكلات العميل مع المنتج، وتقديم أفضل خدمات البيع وما بعد البيع، خاصة وأننا من أسرع شركات الإلكترونيات الاستهلاكية في المنطقة العربية، مع خبرة تمتد لأكثر من عشرين عامًا. كذلك، سنقوم بتغطية شاملة توفر تجارب العملاء من المنافسة على جودة عروض المبيعات وخدمات ما بعد البيع، وتوفير خدمات مميزة لخدمة ما بعد البيع من خلال شريكنا الاستراتيجي أيضًا شركة “بروسير” الشقيقة.

 

التالى ١٠ استخدامات لتابلت أندرويد القديم
السابق جيتكس أهم معرض تقني على مستوى الشرق الأوسط

تعليقات القراء

مواضيع مشابهة

تواصل معنا